بالمناسبة:في الجولان العربي... «الأرض بتتكلّم عربي»
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
بالمناسبة:في الجولان العربي... «الأرض بتتكلّم عربي»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

لا نخطئ حين نقول ان الكيان الصيهوني يقف خلف المؤامرة على سوريا ومخطط تقسيم سوريا وانه هو الذي يدير خيوط اللعبة من وراء الحجب. وقد تجلى ذلك من خلال التدخل المباشر في العدوان الكوني على سوريا لتنفيذ ضربات جوية واستهداف قواعد ومواقع للجيش العربي السوري لفك الطوق عن الارهابيين ولتسهيل توغلهم داخل الجغرافيا السورية.. كما تجلى من خلال تسريب الارهابيين وتزويدهم بالأسلحة واستقبالهم للعلاج في مستشفيات الكيان حيث حظوا بزيارات مسؤولين صهاينة حضروا لـ«الاطمئنان» على صحتهم قبل اعادتهم داخل الجغرافيا السورية.
ولأن نهايات العدوان والتي رسمها رجال الله رجال الجيش العربي السوري ببسالتهم وبصمودهم والقيادة السورية الحكيمة والشجاعة والشعب العربي السوري الصابر الصامد، جاءت عكس ما ينتظره الصهاينة فقد "نزلوا" إلى الميدان بثقلهم في محاولة لاقتطاع شريط حدودي على الحدود مع الجولان المحتل يكون بمثابة الشريط العازل أو المنطقة العازلة على غرار ما كان موجودا في جنوب لبنان قبل التحرير.. وذلك للتوقي من ضربات المقاومة طالما ان مخطط تقسيم سوريا قد سقط في الماء. وقد عاشت بلدتا مجدل شمس في الجولان المحتل وحضر في الجانب السوري من الجولان ملحمة بطولية نفذها أهالي البلدتين وتصدوا من خلالها لمؤامرة صهيونية هدفت إلى قضم الأرض السورية وإقامة شريط محتل يمتد حتى مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.. فقد عمد الصهاينة إلى تمرير عشرات بل مئات الارهابيين بسلاحهم وتسهيل تسربهم فجرا إلى بلدة حضر السورية لاحتلالها واتخاذها رأس جسر يتم توسيعه ليأخذ حجم شريط عازل حول الجزء المحتل من الجولان السوري. لكن رجال الله من حرّاس البلدة وأبنائها الذين كانوا عيونا لا تنام في حراسة الوطن «استقبلوا» جحافل الارهابيين بما «يليق» بهم من «الحفاوة» حيث أمطروهم بالقصف والقنابل حتى وصول التعزيزات من رجال الجيش العربي السوري ورجال المقاومة واستكمال مهمة اجهاض هذه المؤامرة الصهيونية الجديدة التي حاولوا تنفيذها بتواطؤ واضح من ارهابيي التطرف التكفيري.
ليس هذا فقط، بل ان سكان بلدة مجدل شمس السورية المحتلة هبوا بدورهم لنصرة أشقائهم في بلدة حضر. وخرجوا في مظاهرات عارمة تنديدا بالمخطط الصهيوني وبتواطؤ الصهاينة لتمرير الارهابيين والسلاح لاحتلال بلدة حضر... ليلتحم صوت رصاص أهالي البلدة المتصدين للهمج بصوت أهالي مجدل شمس وهم يتصدون للمحتل. والنتيجة أن تكلّم الجولان العربي بشقيه المحرر والمحتل بلغة عربية فصيحة لاجهاض هذه المؤامرة الصهيونية تجسيدا للمعاني الخالدة التي تغنى به المرحوم فناننا العربي الكبير سيد مكاوي حين صدح بأن «الأرض بتتكلّم عربي».

كتبها عبد الحميد الرياحي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بالمناسبة:في الجولان العربي... «الأرض بتتكلّم عربي»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

لا نخطئ حين نقول ان الكيان الصيهوني يقف خلف المؤامرة على سوريا ومخطط تقسيم سوريا وانه هو الذي يدير خيوط اللعبة من وراء الحجب. وقد تجلى ذلك من خلال التدخل المباشر في العدوان الكوني على سوريا لتنفيذ ضربات جوية واستهداف قواعد ومواقع للجيش العربي السوري لفك الطوق عن الارهابيين ولتسهيل توغلهم داخل الجغرافيا السورية.. كما تجلى من خلال تسريب الارهابيين وتزويدهم بالأسلحة واستقبالهم للعلاج في مستشفيات الكيان حيث حظوا بزيارات مسؤولين صهاينة حضروا لـ«الاطمئنان» على صحتهم قبل اعادتهم داخل الجغرافيا السورية.
ولأن نهايات العدوان والتي رسمها رجال الله رجال الجيش العربي السوري ببسالتهم وبصمودهم والقيادة السورية الحكيمة والشجاعة والشعب العربي السوري الصابر الصامد، جاءت عكس ما ينتظره الصهاينة فقد "نزلوا" إلى الميدان بثقلهم في محاولة لاقتطاع شريط حدودي على الحدود مع الجولان المحتل يكون بمثابة الشريط العازل أو المنطقة العازلة على غرار ما كان موجودا في جنوب لبنان قبل التحرير.. وذلك للتوقي من ضربات المقاومة طالما ان مخطط تقسيم سوريا قد سقط في الماء. وقد عاشت بلدتا مجدل شمس في الجولان المحتل وحضر في الجانب السوري من الجولان ملحمة بطولية نفذها أهالي البلدتين وتصدوا من خلالها لمؤامرة صهيونية هدفت إلى قضم الأرض السورية وإقامة شريط محتل يمتد حتى مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.. فقد عمد الصهاينة إلى تمرير عشرات بل مئات الارهابيين بسلاحهم وتسهيل تسربهم فجرا إلى بلدة حضر السورية لاحتلالها واتخاذها رأس جسر يتم توسيعه ليأخذ حجم شريط عازل حول الجزء المحتل من الجولان السوري. لكن رجال الله من حرّاس البلدة وأبنائها الذين كانوا عيونا لا تنام في حراسة الوطن «استقبلوا» جحافل الارهابيين بما «يليق» بهم من «الحفاوة» حيث أمطروهم بالقصف والقنابل حتى وصول التعزيزات من رجال الجيش العربي السوري ورجال المقاومة واستكمال مهمة اجهاض هذه المؤامرة الصهيونية الجديدة التي حاولوا تنفيذها بتواطؤ واضح من ارهابيي التطرف التكفيري.
ليس هذا فقط، بل ان سكان بلدة مجدل شمس السورية المحتلة هبوا بدورهم لنصرة أشقائهم في بلدة حضر. وخرجوا في مظاهرات عارمة تنديدا بالمخطط الصهيوني وبتواطؤ الصهاينة لتمرير الارهابيين والسلاح لاحتلال بلدة حضر... ليلتحم صوت رصاص أهالي البلدة المتصدين للهمج بصوت أهالي مجدل شمس وهم يتصدون للمحتل. والنتيجة أن تكلّم الجولان العربي بشقيه المحرر والمحتل بلغة عربية فصيحة لاجهاض هذه المؤامرة الصهيونية تجسيدا للمعاني الخالدة التي تغنى به المرحوم فناننا العربي الكبير سيد مكاوي حين صدح بأن «الأرض بتتكلّم عربي».

كتبها عبد الحميد الرياحي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>