أولا وأخيرا:الفيسبـــــــــوك ومجلس النواب
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفيسبـــــــــوك ومجلس النواب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

صدقوني قد أصدّق كذّابا بن كذّاب في جانب مما يدعيه بمجرد أن أفرغ، ما هو منفوخ فيه نفخا مطنبا.
قد أصدقه إن ادّعى أنه أطرد فهدا من الساحة. وحمى الناس من شر بطش توحشه حتى إذا أفرغت المنفوخ من زعمه وجدته فعلا أطرد قطّا من الساحة وحمى الجرذان من بطشه.
قد أجد عذرا لرؤيته الهرّ نمرا كان أم أسدا ما دام فينا من يرى قطعان القردة من مكوّنات المجتمع المدني أحزابا وجمعيات ونقابات بقيادة أكبر القطيع سنّا أو بطشا يصيح القطيع لصياحه ويقفز لقفزه ويهيج لهيجانه ويهدأ لهدوئه حتى إذا لعبت مع أي كان من القطيع أراك عورته.
ولماذا لا أصدقه والحال أن المنابر تعج بالقردة التي تدعي في الدين والسياسة والفنون السبعة علما ومعارف وفلسفة أو ليس في العشيرة الآلاف ممن يرون العنزة غزالة لمجرد الشبه في القرون وعراء العورة. ومن يرون الغراب الأسود حمامة زرقاء لمجرد أن له جناحين ويطير. ومن يرون «الوزغة بوكشّاش» تمساحا لعلة في البصيرة لا البصر. ومن يزعمون أن صاروخا مرّ فوق رؤوسهم والحال أن كل ما في الأمر مجرد طنين بعوضة للغازات الخانقة وهو لا يدري أن ما يشمه هو مجرد نتونة إبطه.
كيف لا أصدق من يبني من الحبّة قبّة باردو على الأقل من حيث أن في الأمر حبّة.
صدق أولا تصدق أنا لا أصدق الا اثنين لا ثالث لهما رغم ما يأخذانه من حياتنا ومالنا الكثير الكثير وهما:
مجلس النواب والفيس بوك.
ختاما أترككم مع صوت رقيق في الهاتف أحلى من المعزوف والعازف يغني «لقد انتهى رصيدكم الرجاء إعادة تعبئته».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:الفيسبـــــــــوك ومجلس النواب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

صدقوني قد أصدّق كذّابا بن كذّاب في جانب مما يدعيه بمجرد أن أفرغ، ما هو منفوخ فيه نفخا مطنبا.
قد أصدقه إن ادّعى أنه أطرد فهدا من الساحة. وحمى الناس من شر بطش توحشه حتى إذا أفرغت المنفوخ من زعمه وجدته فعلا أطرد قطّا من الساحة وحمى الجرذان من بطشه.
قد أجد عذرا لرؤيته الهرّ نمرا كان أم أسدا ما دام فينا من يرى قطعان القردة من مكوّنات المجتمع المدني أحزابا وجمعيات ونقابات بقيادة أكبر القطيع سنّا أو بطشا يصيح القطيع لصياحه ويقفز لقفزه ويهيج لهيجانه ويهدأ لهدوئه حتى إذا لعبت مع أي كان من القطيع أراك عورته.
ولماذا لا أصدقه والحال أن المنابر تعج بالقردة التي تدعي في الدين والسياسة والفنون السبعة علما ومعارف وفلسفة أو ليس في العشيرة الآلاف ممن يرون العنزة غزالة لمجرد الشبه في القرون وعراء العورة. ومن يرون الغراب الأسود حمامة زرقاء لمجرد أن له جناحين ويطير. ومن يرون «الوزغة بوكشّاش» تمساحا لعلة في البصيرة لا البصر. ومن يزعمون أن صاروخا مرّ فوق رؤوسهم والحال أن كل ما في الأمر مجرد طنين بعوضة للغازات الخانقة وهو لا يدري أن ما يشمه هو مجرد نتونة إبطه.
كيف لا أصدق من يبني من الحبّة قبّة باردو على الأقل من حيث أن في الأمر حبّة.
صدق أولا تصدق أنا لا أصدق الا اثنين لا ثالث لهما رغم ما يأخذانه من حياتنا ومالنا الكثير الكثير وهما:
مجلس النواب والفيس بوك.
ختاما أترككم مع صوت رقيق في الهاتف أحلى من المعزوف والعازف يغني «لقد انتهى رصيدكم الرجاء إعادة تعبئته».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>