يصعّدون بداية من جانفي:65 ألف مهندس في مواجهة حكومة الشاهد
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>
يصعّدون بداية من جانفي:65 ألف مهندس في مواجهة حكومة الشاهد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

أمهلت النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين الحكومة فترة آخرها موفى السنة الحالية للاستجابة لمطالب القطاع قبل الدخول في سلسلة من الاحتجاجات تصل حدّ الاضراب القطاعي بكامل تراب الجمهورية في صورة مواصلة تهميشه.

تونس (الشروق)
وقفة احتجاجية حاشدة، يستعد الى تنفيذها المهندسون التونسيون الثلاثاء المقبل أمام مقر مجلس نواب الشعب بباردو.
دعت إليها كل من النقابة الوطنية للمهندسين وعمادة المهندسين تنديدا بما اعتبروه مماطلة وتسويفا من قبل الحكومة في الاستجابة لمطالبهم «المشروعة» والتراخي في حل مختلف الاشكاليات العالقة التي مثلت محور مراسلات عديدة لدى مختلف الهياكل المعنية.
وأكد رئيس النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين فخر الدين خليفة في تصريح «للشروق» ان اتخاذ قرار الاحتجاج جاء نتيجة لحجم الظلم والحيف المسلط على المهندسين والذي استمر طويلا رغم نداءات الاستغاثة التي اطلقتها الهياكل النقابية منذ سنوات، وبعد استيفاء كل محاولات انقاذ هذه الشريحة من أصحاب الكفاءات التي ملت سياسة التهميش والمماطلة المعتمدة من قبل مختلف الحكومات المتعاقبة في التعامل مع المطالب المزمنة والمشروعة التي لم يتم إيلائها العناية اللازمة وجعلها من بين أولوياتها.
وأضاف رئيس النقابة أن تدني مستوى تأجير المهندسين في القطاعين العام والخاص ( بلغ متوسط الأجر الصافي لمهندسي القطاع الخاص الأقل من خمسة سنوات 860 دينارا بينما لم يتجاوز متوسط الأجر الشهري الصافي لمهندسي الوظيفة العمومية 1300 دينار ) وتفاقم نسب البطالة ( وصل إلى حد السداسي الأول لسنة 2016 إلى 13700 مهندسا عاطلا عن العمل أي بنسبة بطالة تناهز 21 % ) علاوة على عدم الجدية في حلحلة مشاكل هذا القطاع ومشاغله، كلها عوامل ساهمت في هجرة ما يزيد عن 3000 مهندسا سنويا من ذوي الخبرة والكفاءة العالية بحثا عن ظروف عمل افضل.
وشدد رئيس النقابة على ضرورة الترفيع في أجور المهندسين الى مستوى اجور الاطارات السامية المماثلة على غرار الاطباء والمحامين والاساتذة الجامعيين مشيرا الى ان نسبة الزيادات السنوية للمهندسين لا تتجاوز 5 % على عكس بعض الأسلاك الأخرى والمشابهة التي وصل للبعض منها 45 % و50 % وايجاد استراتيجيا عميقة للحد من هجرة الكفاءات الهندسية التي باتت تغزو كل من ألمانيا وفرنسا من خلال تحفيزهم على العمل في تونس والاندماج في النسيج الاقتصادي.
وقال محدثنا أن تحسين الوضع المادي للمهندس قبل موفى السنة الحالية بات ضرورة ملحة مشيرا ان العدد الجملي في الوظيفة العمومية لا يتجاوز أربعة آلاف مهندس وبالتالي فان الانعكاس المالي لتحسين وضعياتهم المادية لن يكون له أي تأثير على ميزانية الدولة الى جانب إعادة النظر في القانون الخاص للمهندسين وتنقيحه ومعالجة ملف المدارس الخاصة في الهندسة ( قرابة 29 مؤسسة خاصة منها 5 % فقط تحترم كراس الشروط) من خلال تحويل صبغة هذه المؤسسات الى صبغة غير ربحية.
كما انتقد النقيب ضعف التكوين صلب بعض الجامعات الخاصة التي لا تستجيب لكراس الشروط وبرامج التعليم والتكوين والتي تهدف أساسا الى جمع المال، داعيا السلطات المعنية الى إيقاف ضرب التعليم والتكوين في تونس وايقاف هذا النزيف في إسناد الرخص خاصة في قطاع الهندسة التي تعد ركيزة الاقتصاد والتنمية.
وحذر فخر الدين خليفة من التداعيات الخطيرة للوضع المتردي للمهندسين على الاقتصاد الوطني وعلى خلق الثروة ومواطن الشغل مشددا تمسكه بالدخول في سلسلة من التحركات الاحتجاجية التي تصل حد الاضراب القطاعي بيوم بكامل تراب الجمهورية يليه اضراب بثلاثة ايام في صورة عدم تعديل الحكومة لموقفها تجاه العاملين بالقطاع والاستجابة لمطالبهم العاجلة والملحة في غضون الأسابيع القليلة المقبلة على ان لا تتجاوز موفى هذه السنة.
وعبر رئيس النقابة الوطنية للمهندسين عن استنكاره من حجم التجاهل المسلط على العاملين في القطاع على الرغم من دورهم الاساسي في النهوض بالاقتصاد التونسي ورغم النداءات المتكررة لإنقاذه من خلال عديد المراسلات التي وجهت في الغرض والتي وقع قبرها بين رفوف السلط المعنية وعلى رأسها رئاسة الحكومة مؤكدا ان رد القطاع سيكون مزلزلا اذا لم تتدارك الحكومة الموقف وتتراجع عن سياستها في التعامل مع هذا السلك.

أرقام ودلالات

- 300 عدد المهندسين المعماريين العاملين بالوظيفة العمومية.
- 65 ألف العدد الجملي للمهندسين في تونس من بينهم 13700 عاطل عن العمل.
- 3 آلاف مهندس يغادرون تونس سنويا في اتجاه فرنسا وألمانيا.



شافية براهمي
أسرار البطحاء
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مؤتمر النقابة العامة للتعليم الأساسي الذي من المنتظر عقده خلال الاسبوع الاول من شهر جانفي القادم سيشهد...
المزيد >>
بوعلي المباركي لـ«الشروق»:نهاية العام فتح منجم الفسفاط في سيدي بوزيد
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد بوعلي المباركي عضو المركزية النقابية انه تقرر رسميا فتح منجم الفسفاط بجهة سيدي بوزيد نهاية العام الجاري...
المزيد >>
تصعيد جديد في شركة الـ«ستاغ»:إضراب عام يومي 28 و29 نوفمبر والشركة مهدّدة بالإفلاس ...
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن عبد القادر الجلاصي الكاتب العام لجامعة للكهرباء والغاز عن دخول العاملين في الشركة في اضراب عن العمل...
المزيد >>
عمال شركة تطاوين للخدمات يهددون بالدخول في إضراب جوع‎
19 نوفمبر 2017 السّاعة 20:13
استأنف عمال شركة تطاوين للخدمات بحضيرة سيتاب، اليوم الاحد، عملهم في ظل تواصل تجاهل مدير الشركة لمطالبهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
يصعّدون بداية من جانفي:65 ألف مهندس في مواجهة حكومة الشاهد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

أمهلت النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين الحكومة فترة آخرها موفى السنة الحالية للاستجابة لمطالب القطاع قبل الدخول في سلسلة من الاحتجاجات تصل حدّ الاضراب القطاعي بكامل تراب الجمهورية في صورة مواصلة تهميشه.

تونس (الشروق)
وقفة احتجاجية حاشدة، يستعد الى تنفيذها المهندسون التونسيون الثلاثاء المقبل أمام مقر مجلس نواب الشعب بباردو.
دعت إليها كل من النقابة الوطنية للمهندسين وعمادة المهندسين تنديدا بما اعتبروه مماطلة وتسويفا من قبل الحكومة في الاستجابة لمطالبهم «المشروعة» والتراخي في حل مختلف الاشكاليات العالقة التي مثلت محور مراسلات عديدة لدى مختلف الهياكل المعنية.
وأكد رئيس النقابة الوطنية للمهندسين التونسيين فخر الدين خليفة في تصريح «للشروق» ان اتخاذ قرار الاحتجاج جاء نتيجة لحجم الظلم والحيف المسلط على المهندسين والذي استمر طويلا رغم نداءات الاستغاثة التي اطلقتها الهياكل النقابية منذ سنوات، وبعد استيفاء كل محاولات انقاذ هذه الشريحة من أصحاب الكفاءات التي ملت سياسة التهميش والمماطلة المعتمدة من قبل مختلف الحكومات المتعاقبة في التعامل مع المطالب المزمنة والمشروعة التي لم يتم إيلائها العناية اللازمة وجعلها من بين أولوياتها.
وأضاف رئيس النقابة أن تدني مستوى تأجير المهندسين في القطاعين العام والخاص ( بلغ متوسط الأجر الصافي لمهندسي القطاع الخاص الأقل من خمسة سنوات 860 دينارا بينما لم يتجاوز متوسط الأجر الشهري الصافي لمهندسي الوظيفة العمومية 1300 دينار ) وتفاقم نسب البطالة ( وصل إلى حد السداسي الأول لسنة 2016 إلى 13700 مهندسا عاطلا عن العمل أي بنسبة بطالة تناهز 21 % ) علاوة على عدم الجدية في حلحلة مشاكل هذا القطاع ومشاغله، كلها عوامل ساهمت في هجرة ما يزيد عن 3000 مهندسا سنويا من ذوي الخبرة والكفاءة العالية بحثا عن ظروف عمل افضل.
وشدد رئيس النقابة على ضرورة الترفيع في أجور المهندسين الى مستوى اجور الاطارات السامية المماثلة على غرار الاطباء والمحامين والاساتذة الجامعيين مشيرا الى ان نسبة الزيادات السنوية للمهندسين لا تتجاوز 5 % على عكس بعض الأسلاك الأخرى والمشابهة التي وصل للبعض منها 45 % و50 % وايجاد استراتيجيا عميقة للحد من هجرة الكفاءات الهندسية التي باتت تغزو كل من ألمانيا وفرنسا من خلال تحفيزهم على العمل في تونس والاندماج في النسيج الاقتصادي.
وقال محدثنا أن تحسين الوضع المادي للمهندس قبل موفى السنة الحالية بات ضرورة ملحة مشيرا ان العدد الجملي في الوظيفة العمومية لا يتجاوز أربعة آلاف مهندس وبالتالي فان الانعكاس المالي لتحسين وضعياتهم المادية لن يكون له أي تأثير على ميزانية الدولة الى جانب إعادة النظر في القانون الخاص للمهندسين وتنقيحه ومعالجة ملف المدارس الخاصة في الهندسة ( قرابة 29 مؤسسة خاصة منها 5 % فقط تحترم كراس الشروط) من خلال تحويل صبغة هذه المؤسسات الى صبغة غير ربحية.
كما انتقد النقيب ضعف التكوين صلب بعض الجامعات الخاصة التي لا تستجيب لكراس الشروط وبرامج التعليم والتكوين والتي تهدف أساسا الى جمع المال، داعيا السلطات المعنية الى إيقاف ضرب التعليم والتكوين في تونس وايقاف هذا النزيف في إسناد الرخص خاصة في قطاع الهندسة التي تعد ركيزة الاقتصاد والتنمية.
وحذر فخر الدين خليفة من التداعيات الخطيرة للوضع المتردي للمهندسين على الاقتصاد الوطني وعلى خلق الثروة ومواطن الشغل مشددا تمسكه بالدخول في سلسلة من التحركات الاحتجاجية التي تصل حد الاضراب القطاعي بيوم بكامل تراب الجمهورية يليه اضراب بثلاثة ايام في صورة عدم تعديل الحكومة لموقفها تجاه العاملين بالقطاع والاستجابة لمطالبهم العاجلة والملحة في غضون الأسابيع القليلة المقبلة على ان لا تتجاوز موفى هذه السنة.
وعبر رئيس النقابة الوطنية للمهندسين عن استنكاره من حجم التجاهل المسلط على العاملين في القطاع على الرغم من دورهم الاساسي في النهوض بالاقتصاد التونسي ورغم النداءات المتكررة لإنقاذه من خلال عديد المراسلات التي وجهت في الغرض والتي وقع قبرها بين رفوف السلط المعنية وعلى رأسها رئاسة الحكومة مؤكدا ان رد القطاع سيكون مزلزلا اذا لم تتدارك الحكومة الموقف وتتراجع عن سياستها في التعامل مع هذا السلك.

أرقام ودلالات

- 300 عدد المهندسين المعماريين العاملين بالوظيفة العمومية.
- 65 ألف العدد الجملي للمهندسين في تونس من بينهم 13700 عاطل عن العمل.
- 3 آلاف مهندس يغادرون تونس سنويا في اتجاه فرنسا وألمانيا.



شافية براهمي
أسرار البطحاء
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مؤتمر النقابة العامة للتعليم الأساسي الذي من المنتظر عقده خلال الاسبوع الاول من شهر جانفي القادم سيشهد...
المزيد >>
بوعلي المباركي لـ«الشروق»:نهاية العام فتح منجم الفسفاط في سيدي بوزيد
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد بوعلي المباركي عضو المركزية النقابية انه تقرر رسميا فتح منجم الفسفاط بجهة سيدي بوزيد نهاية العام الجاري...
المزيد >>
تصعيد جديد في شركة الـ«ستاغ»:إضراب عام يومي 28 و29 نوفمبر والشركة مهدّدة بالإفلاس ...
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن عبد القادر الجلاصي الكاتب العام لجامعة للكهرباء والغاز عن دخول العاملين في الشركة في اضراب عن العمل...
المزيد >>
عمال شركة تطاوين للخدمات يهددون بالدخول في إضراب جوع‎
19 نوفمبر 2017 السّاعة 20:13
استأنف عمال شركة تطاوين للخدمات بحضيرة سيتاب، اليوم الاحد، عملهم في ظل تواصل تجاهل مدير الشركة لمطالبهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>