حرب ... الأسعار
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>
حرب ... الأسعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 نوفمبر 2017

في تونس اليوم لا أحد على ما يبدو قادر على التحكم في الأسعار، اكثر من خمس حكومات حكمت تونس واعلنت هزيمتها امام حرب الأسعار، وحدهم التونسيون دفعوا الثمن غاليا، كل الذين وعدوهم بان الواقع سيتغير كذبوا واخلفوا وعدهم.
في ست سنوات قفزت الأسعار بشكل جنوني حتى ان التونسي صار عاجزا اليوم عن استهلاك اللحوم الحمراء بمن في ذلك الأجراء والموظفون والذين كانوا يحسبون سابقا على الطبقة الوسطى التي تلاشت الان.
الغريب ان الحكومة اعترفت بشكل صريح انها عاجزة عن التحكم في الأسعار ومنع ارتفاعها رغم انها تمسك بدواليب الحكم لكنها في المقابل يبدو انها عاجزة عن التحكم في مسالك التجارة التي صارت الان تحت نفوذ البارونات وأباطرة الاحتكار والتهريب.كل وزراء التجارة في تونس فشلوا في السيطرة على الأسعار وعلى الحكومة ان تدرك انه اذا تواصل هذا «التسيب»، فالعاقبة ستكون وخيمة في الوقت الذي ترتفع فيه نسب البطالة والعاطلين عن العمل وايضا في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة عن غلق باب الانتداب في القطاع العام وفي المقابل يعيش القطاع الخاص وضعا صعبا ويهدد اتحاد الاعراف بالإضراب وغلق المؤسسات ووقف الانتاج بسبب الضرائب الجديدة التي قررتها الحكومة.
كل التونسيين بلا استثناء اكتشفوا الان انهم ضحايا كذب السياسيين الذين كان هدفهم الوصول الى الحكم وعندما وصلوا عجزوا عن إدارة الدولة وعن تحقيق هدف التنمية وانهار الاقتصاد وتدهور حال التعليم والصحة وعم الفساد كل القطاعات وارتفعت اعداد العاطلين.
الحرب القادمة ستكون حرب الأسعار وعلى الحكومة ان تنتصر على المحتكرين وبارونات التهريب.

سفيان الأسود
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
البرامج ... والبلدية
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
مترشحة لرئاسة احدى البلديات وعدت سكان مدينتها بالعمل على توفير رخص مسك البنادق اذا تم انتخابها... وهذه هي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
حرب ... الأسعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 نوفمبر 2017

في تونس اليوم لا أحد على ما يبدو قادر على التحكم في الأسعار، اكثر من خمس حكومات حكمت تونس واعلنت هزيمتها امام حرب الأسعار، وحدهم التونسيون دفعوا الثمن غاليا، كل الذين وعدوهم بان الواقع سيتغير كذبوا واخلفوا وعدهم.
في ست سنوات قفزت الأسعار بشكل جنوني حتى ان التونسي صار عاجزا اليوم عن استهلاك اللحوم الحمراء بمن في ذلك الأجراء والموظفون والذين كانوا يحسبون سابقا على الطبقة الوسطى التي تلاشت الان.
الغريب ان الحكومة اعترفت بشكل صريح انها عاجزة عن التحكم في الأسعار ومنع ارتفاعها رغم انها تمسك بدواليب الحكم لكنها في المقابل يبدو انها عاجزة عن التحكم في مسالك التجارة التي صارت الان تحت نفوذ البارونات وأباطرة الاحتكار والتهريب.كل وزراء التجارة في تونس فشلوا في السيطرة على الأسعار وعلى الحكومة ان تدرك انه اذا تواصل هذا «التسيب»، فالعاقبة ستكون وخيمة في الوقت الذي ترتفع فيه نسب البطالة والعاطلين عن العمل وايضا في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة عن غلق باب الانتداب في القطاع العام وفي المقابل يعيش القطاع الخاص وضعا صعبا ويهدد اتحاد الاعراف بالإضراب وغلق المؤسسات ووقف الانتاج بسبب الضرائب الجديدة التي قررتها الحكومة.
كل التونسيين بلا استثناء اكتشفوا الان انهم ضحايا كذب السياسيين الذين كان هدفهم الوصول الى الحكم وعندما وصلوا عجزوا عن إدارة الدولة وعن تحقيق هدف التنمية وانهار الاقتصاد وتدهور حال التعليم والصحة وعم الفساد كل القطاعات وارتفعت اعداد العاطلين.
الحرب القادمة ستكون حرب الأسعار وعلى الحكومة ان تنتصر على المحتكرين وبارونات التهريب.

سفيان الأسود
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
البرامج ... والبلدية
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
مترشحة لرئاسة احدى البلديات وعدت سكان مدينتها بالعمل على توفير رخص مسك البنادق اذا تم انتخابها... وهذه هي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>