حرب ... الأسعار
عبد الجليل المسعودي
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من اثار الاحتجاجات الاجتماعية.
المزيد >>
حرب ... الأسعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 نوفمبر 2017

في تونس اليوم لا أحد على ما يبدو قادر على التحكم في الأسعار، اكثر من خمس حكومات حكمت تونس واعلنت هزيمتها امام حرب الأسعار، وحدهم التونسيون دفعوا الثمن غاليا، كل الذين وعدوهم بان الواقع سيتغير كذبوا واخلفوا وعدهم.
في ست سنوات قفزت الأسعار بشكل جنوني حتى ان التونسي صار عاجزا اليوم عن استهلاك اللحوم الحمراء بمن في ذلك الأجراء والموظفون والذين كانوا يحسبون سابقا على الطبقة الوسطى التي تلاشت الان.
الغريب ان الحكومة اعترفت بشكل صريح انها عاجزة عن التحكم في الأسعار ومنع ارتفاعها رغم انها تمسك بدواليب الحكم لكنها في المقابل يبدو انها عاجزة عن التحكم في مسالك التجارة التي صارت الان تحت نفوذ البارونات وأباطرة الاحتكار والتهريب.كل وزراء التجارة في تونس فشلوا في السيطرة على الأسعار وعلى الحكومة ان تدرك انه اذا تواصل هذا «التسيب»، فالعاقبة ستكون وخيمة في الوقت الذي ترتفع فيه نسب البطالة والعاطلين عن العمل وايضا في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة عن غلق باب الانتداب في القطاع العام وفي المقابل يعيش القطاع الخاص وضعا صعبا ويهدد اتحاد الاعراف بالإضراب وغلق المؤسسات ووقف الانتاج بسبب الضرائب الجديدة التي قررتها الحكومة.
كل التونسيين بلا استثناء اكتشفوا الان انهم ضحايا كذب السياسيين الذين كان هدفهم الوصول الى الحكم وعندما وصلوا عجزوا عن إدارة الدولة وعن تحقيق هدف التنمية وانهار الاقتصاد وتدهور حال التعليم والصحة وعم الفساد كل القطاعات وارتفعت اعداد العاطلين.
الحرب القادمة ستكون حرب الأسعار وعلى الحكومة ان تنتصر على المحتكرين وبارونات التهريب.

سفيان الأسود
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني...
المزيد >>
الثورة الحقيقيّة التي نريدها
16 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تستدعي الثورة في ذكراها السابعة الكثير من الاسئلة التي لاشك أنها تروم النقاش والتفاعل تقييما واستشرافا......
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
حرب ... الأسعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 نوفمبر 2017

في تونس اليوم لا أحد على ما يبدو قادر على التحكم في الأسعار، اكثر من خمس حكومات حكمت تونس واعلنت هزيمتها امام حرب الأسعار، وحدهم التونسيون دفعوا الثمن غاليا، كل الذين وعدوهم بان الواقع سيتغير كذبوا واخلفوا وعدهم.
في ست سنوات قفزت الأسعار بشكل جنوني حتى ان التونسي صار عاجزا اليوم عن استهلاك اللحوم الحمراء بمن في ذلك الأجراء والموظفون والذين كانوا يحسبون سابقا على الطبقة الوسطى التي تلاشت الان.
الغريب ان الحكومة اعترفت بشكل صريح انها عاجزة عن التحكم في الأسعار ومنع ارتفاعها رغم انها تمسك بدواليب الحكم لكنها في المقابل يبدو انها عاجزة عن التحكم في مسالك التجارة التي صارت الان تحت نفوذ البارونات وأباطرة الاحتكار والتهريب.كل وزراء التجارة في تونس فشلوا في السيطرة على الأسعار وعلى الحكومة ان تدرك انه اذا تواصل هذا «التسيب»، فالعاقبة ستكون وخيمة في الوقت الذي ترتفع فيه نسب البطالة والعاطلين عن العمل وايضا في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة عن غلق باب الانتداب في القطاع العام وفي المقابل يعيش القطاع الخاص وضعا صعبا ويهدد اتحاد الاعراف بالإضراب وغلق المؤسسات ووقف الانتاج بسبب الضرائب الجديدة التي قررتها الحكومة.
كل التونسيين بلا استثناء اكتشفوا الان انهم ضحايا كذب السياسيين الذين كان هدفهم الوصول الى الحكم وعندما وصلوا عجزوا عن إدارة الدولة وعن تحقيق هدف التنمية وانهار الاقتصاد وتدهور حال التعليم والصحة وعم الفساد كل القطاعات وارتفعت اعداد العاطلين.
الحرب القادمة ستكون حرب الأسعار وعلى الحكومة ان تنتصر على المحتكرين وبارونات التهريب.

سفيان الأسود
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني...
المزيد >>
الثورة الحقيقيّة التي نريدها
16 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تستدعي الثورة في ذكراها السابعة الكثير من الاسئلة التي لاشك أنها تروم النقاش والتفاعل تقييما واستشرافا......
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من اثار الاحتجاجات الاجتماعية.
المزيد >>