على خط التماس:معلــول... السعوديـة وقطـــر
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>
على خط التماس:معلــول... السعوديـة وقطـــر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 نوفمبر 2017

قليل من الفرح جمع التونسيين مساء السبت وهم يرون بلدهم يعبر إلى روسيا 2018 موعد العمالقة ونخبة الكرة العالمية..
قليل من الفرح بينما كانت القلوب أيضا مع الجنوب الذي يغرق في طوفانين، طوفان السعادة بترشّح النسور وطوفان المياه التي اجتاحت قابس ومدنين وتطاوين وجربة وجرجيس وبن قردان واختطفت منّا النقيب مهدي الحداد رئيس مركز حرس مطماطة الجديدة وعدد من مواطني مارث (رحمهم الله) ومعتمد مطماطة الذي ظل البحث متواصلا عنه حتى عشية أمس.
في هذه اللحظات الفارقة التي انتظرناها 12 سنة واختلطت خلالها المشاعر وتوحد فيها التونسيون وقد فرقتهم السياسة والجهويات، أصر معلول على إفساد فرحتنا بإقحامنا في المعركة الخليجية ـ القطرية منصّبا نفسه مدافعا عن القطريين المظلومين.
لا ندري ما دخل معلول في هذه المسألة اللهم إلا كونه أحد المحللين السابقين في «البي. ان القطرية» وبالتالي نحن واثقون من أن هذا الموقف الذي عبّر عنه ليس إلا نوعا من التجارة، والمزايدة السياسية وليس موقفا مبدئيا فنحن لم نسمع يوما انه خرج في مسيرة أو انتمى إلى حزب سياسي أو حتى جمعية من جمعيات المجتمع المدني وما أكثرها في بلادنا.
كان أفضل له أن يصمت فنحن كتونسيين لسنا طرفا في خصومات الأشقاء الخليجيين ولا نناصر بلدا على آخر أو نفضل شعبا على شعب ولا مصلحة لنا اطلاقا في أن يشتعل وطننا العربي بأزمات وحروب جديدة وأن تخرب أوطاننا بعد خراب العراق وليبيا واليمن وسوريا وتقسيم السودان.
كان أجدى لو تكلم معلول ليخفف من وطأة «الرّعب» الذي انتاب 12 مليون تونسي في آخر دقائق مباراة ليبيا لما كانت الكونغو متقدمة بثلاثية وكنّا نحن نعد الثواني وننتظر صفارة النهاية وندعو الله حتى لا تدخل شباك البلبولي. كرة ليبية تقضي على أحلامنا المونديالية.
إن السياسة وكما قلنا سابقا إذا دخلت الكرة أفسدتها فكونوا رياضيين رجاء وتعلّموا من تجارب السابقين الذي أرادوا الكرة والسياسة فخسروا الاثنين.

بقلم: ياسين بن سعد
كلام × كلام:رواه الشيخان
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لا بد من إنجاح المسار الديمقراطي، هذا لم يروه الشيخان ولكنه متفق عليه.
المزيد >>
استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مع أنه يتم استحضار دول بعينها عند الحديث عما يسمى (الربيع العربي) إلا أنه في الواقع كل الدول العربية منخرطة...
المزيد >>
الشّريعة، من إبراء الذّمة إلى علوّ الهمّة:إلغـــــــــاء الإعــــــدام أنموذجــــــــــــــا
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يقضي مسوّو «الشّريعة» بـ»الأحكام» وبينها و»القصاص» برِدّة رادّيها اعتمادا على «وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا...
المزيد >>
حدث وحديث:وهذه حكاية عربيّة أخرى
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
ما هي في رأيكم أهم عاصمة عربية؟ القاهرة؟ لا! الجزائر؟ لا! الخرطوم؟ لا! تونس؟ لا!
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
على خط التماس:معلــول... السعوديـة وقطـــر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 نوفمبر 2017

قليل من الفرح جمع التونسيين مساء السبت وهم يرون بلدهم يعبر إلى روسيا 2018 موعد العمالقة ونخبة الكرة العالمية..
قليل من الفرح بينما كانت القلوب أيضا مع الجنوب الذي يغرق في طوفانين، طوفان السعادة بترشّح النسور وطوفان المياه التي اجتاحت قابس ومدنين وتطاوين وجربة وجرجيس وبن قردان واختطفت منّا النقيب مهدي الحداد رئيس مركز حرس مطماطة الجديدة وعدد من مواطني مارث (رحمهم الله) ومعتمد مطماطة الذي ظل البحث متواصلا عنه حتى عشية أمس.
في هذه اللحظات الفارقة التي انتظرناها 12 سنة واختلطت خلالها المشاعر وتوحد فيها التونسيون وقد فرقتهم السياسة والجهويات، أصر معلول على إفساد فرحتنا بإقحامنا في المعركة الخليجية ـ القطرية منصّبا نفسه مدافعا عن القطريين المظلومين.
لا ندري ما دخل معلول في هذه المسألة اللهم إلا كونه أحد المحللين السابقين في «البي. ان القطرية» وبالتالي نحن واثقون من أن هذا الموقف الذي عبّر عنه ليس إلا نوعا من التجارة، والمزايدة السياسية وليس موقفا مبدئيا فنحن لم نسمع يوما انه خرج في مسيرة أو انتمى إلى حزب سياسي أو حتى جمعية من جمعيات المجتمع المدني وما أكثرها في بلادنا.
كان أفضل له أن يصمت فنحن كتونسيين لسنا طرفا في خصومات الأشقاء الخليجيين ولا نناصر بلدا على آخر أو نفضل شعبا على شعب ولا مصلحة لنا اطلاقا في أن يشتعل وطننا العربي بأزمات وحروب جديدة وأن تخرب أوطاننا بعد خراب العراق وليبيا واليمن وسوريا وتقسيم السودان.
كان أجدى لو تكلم معلول ليخفف من وطأة «الرّعب» الذي انتاب 12 مليون تونسي في آخر دقائق مباراة ليبيا لما كانت الكونغو متقدمة بثلاثية وكنّا نحن نعد الثواني وننتظر صفارة النهاية وندعو الله حتى لا تدخل شباك البلبولي. كرة ليبية تقضي على أحلامنا المونديالية.
إن السياسة وكما قلنا سابقا إذا دخلت الكرة أفسدتها فكونوا رياضيين رجاء وتعلّموا من تجارب السابقين الذي أرادوا الكرة والسياسة فخسروا الاثنين.

بقلم: ياسين بن سعد
كلام × كلام:رواه الشيخان
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لا بد من إنجاح المسار الديمقراطي، هذا لم يروه الشيخان ولكنه متفق عليه.
المزيد >>
استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مع أنه يتم استحضار دول بعينها عند الحديث عما يسمى (الربيع العربي) إلا أنه في الواقع كل الدول العربية منخرطة...
المزيد >>
الشّريعة، من إبراء الذّمة إلى علوّ الهمّة:إلغـــــــــاء الإعــــــدام أنموذجــــــــــــــا
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يقضي مسوّو «الشّريعة» بـ»الأحكام» وبينها و»القصاص» برِدّة رادّيها اعتمادا على «وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا...
المزيد >>
حدث وحديث:وهذه حكاية عربيّة أخرى
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
ما هي في رأيكم أهم عاصمة عربية؟ القاهرة؟ لا! الجزائر؟ لا! الخرطوم؟ لا! تونس؟ لا!
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>