صابة الزيتون يداهمها اللصوص وعصابات الاحتكار والتهريب والترهيب !؟
عبد الحميد الرياحي
... وتظلّ فلسطين هي البوصلة
ما شهدته منطقتنا العربية من زلازل ومن حرائق منذ غزو العراق واحتلاله وتدمير دولته وتفكيك جيشه ومؤسساته ليس في نهاية المطاف إلا مقدمات للخطوة الأمريكية البائسة ولما سوف يليها من...
المزيد >>
صابة الزيتون يداهمها اللصوص وعصابات الاحتكار والتهريب والترهيب !؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 نوفمبر 2017

تعيش غابات الزيتون بولاية سوسة صحبة الولايات المجاورة حالة مأساوية مريبة كريهة اذ تهافت لصوص الزيتون كالجراد الزاحف على جميع زياتين الفلاحين الفقراء ومتوسطي الحال بكل وقاحة وعنف بالليل والنهار.. وأمعنوا في تدمير شجرة الزيتون والحاق جسيم الاضرار بها باعتماد قصّ أغصان الزيتون وجمع زيتونها في مكان خفي وتحويله بالطريقة التقليدية الى زيت يباع على قارعة الطريق بسعر 14000 للتر الواحد... إنها لعمري هجمة مسعورة انطلق خطبها منذ شهر أكتوبر الفارط.

والزيتون لم ينضج بعد والزيت فيه لم يتخلص من الحموضة... اذ قبل شهر ونصف من افتتاح موسم جني الزيتون ظهر أخطبوط مترابط المقاصد والأهداف متباين في كيفية السطو على هذه الثروة فلصوص نهب الزيتون مقدمة لترهيب الفلاحين وفتح الطريق لعصابات تخضير الزيتون على رؤوس اشجاره والتمكن من احتكار السوق والتحكم فيه عبر الترغيب والترهيب والتلويح بالمال الوفير الذي فاض بين ايديهم مع بث اشاعة تدّعي بأن صاحب المال ثري من صفاقس يعمل لشراء جانب وافر من الزيتون لتصديره حبّا الى الخارج مما ولّد الشك عند الفلاحين بأن هناك فرضية سعي لتبويض الأموال عبر هذه الصابة مع العلم أن هذا الشبح الغني لم يسمع باسمه ولم يشاهده أحد من الفلاحين الذين وقعوا في هذا الفخ الغريب المريب. ولعل الغاية منه دفع الفلاحين الى بيع نصيبهم من هذه الغلة.. بعد شقاء وتعب مضن ومصاريف تعمّق وتزيد من فقرهم وحاجتهم.. لخدمة زياتينهم مع حرصهم على أولوية توفير عولة العائلة من الزيت وجمعها عن طريق أفراد الأسرة كعادة ولمّة فرح بها التراث النبيل عرس نغصته خطة ومكيدة هذه العصابات الاجرامية التي قامت بانتداب أصحاب السوابق من «الباندية» لغاية الالتفاف واحتكار هذه الثورة الفلاحية والتحكم في انتاجها الوفير عبر التخضير نقدا دون صكوك تدين كحجة في التآمر على كل مالك الزياتين الذي يروم جمع محصوله بنفسه ويرفض عروض التخضير... عندها تعمد العصابة الى النفاذ الى الأسرة عبر عدد من الورثاء لملك مشترك أو عبر أبناء الفلاح المالك فتقوم بغتة بتأليب الأبناء على والدهم صاحب الملك وتخضيره دون علمه لفائدةهذه العصابات... وهذه الصورة والبدعة شاهدت أحداثها المؤلمة المفزعة في سيدي بوعلي.. كما تعرضت أنا كمالك لـ 500 أصل زيتون في هذا المكان الى مؤامرة من لدن هذه الوجوه المافيوزية التي خضّرت هذه الزياتين دون علمي... ورغبتي وفي فاتح شهر أكتوبر الماضي في دكان أحد القطعية من أصحاب السوابق دون بتة وإشهار بعيد استدراج نفر من الورثاء لتنفيذ هذه المؤامرة القذرة للسطو على هذه الزياتين التي تعتبر حصتي على الشياع من ارث والدي... وتركت في ذمتهم نصيبهم في هذا الارث ما يفوق 1500 أصل زيتون فتعمدوا اهمال هذه الغابة من الزياتين فكان مردودها ضئيلا ورغم انني تعاملت مع الجزء من الأرث كتراث لأبي فقمت بالانفاق عليه من مالي الخاص من خلال حرثه وقصه وصيانته فكانت كلفته باهظة الثمن ورغم هذه التضحيات لم أتأخّر عن صرف مستحقاتهم في كل صابة تأتي بعد جهد وغياب لمدة سنين ونتيجة لهذا التصرف اللصوصي والعمل على وضع حد له قمت بإعلام رئيس مركز الشرطة بشارع السوق بالقلعة الكبرى بهذا السطو فقام بدعوة هذا الغريب صاحب السوابق والتنبيه عليه لكن هذا الرجل الباغي واصل مشواره ونفذ دسائسه بتخضير هذه الزياتين المثقلة بالحب الى واحد من أفراد العصابات التي انتشرت كالطاعون في غابات الزياتين بولاية سوسة وما جاورها من الولايات وما شابها من تبادل للعنف الشديد بين الملاّك وفلول اللصوص وحاضنتهم من العصابات التي حوّلت هذه الصابة الى غنيمة... فأحكمت طرق السلب والنهب حولها... لوضع اليد عليها والاستئثار بها من دون حشود الفلاحين الفقراء.

بقلم: الاستاذ الهاشمي الأكحل
تحيين الرسوم العقارية بين المحكمة العقارية وإدارة الملكية العقارية(2ـ3)
12 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
عند دراسة مطالب الترسيم تتفطن إدارة الملكية العقارية إلى عديد النقائص التي تتعلق بمؤيدات وثائق الترسيم مثل...
المزيد >>
حماية العقارات الفلاحية في تونس (2ـ2)
12 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
_II الحماية الخاصة المتعلقة بالعقارات الدولية والمناطق العمومية السقوية
المزيد >>
حماية العقارات الفلاحية في تونس (1ـ2)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يكتسي العقار أهمية في حياة الإنسان فهو مصدر الإحاطة بكل النشاط البشري فهو موطن السكن ومورد الرزق وأساس...
المزيد >>
القوّة الثبوتية للترسيمات بــــالإدارة الملكيــــة العقاريــــة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر العقار عنصرا هاما وركيزة من ركائز الدورة الاقتصادية لذا اعتبر إستقرار وضعيته القانونية ووضوح حالته...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
صابة الزيتون يداهمها اللصوص وعصابات الاحتكار والتهريب والترهيب !؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 نوفمبر 2017

تعيش غابات الزيتون بولاية سوسة صحبة الولايات المجاورة حالة مأساوية مريبة كريهة اذ تهافت لصوص الزيتون كالجراد الزاحف على جميع زياتين الفلاحين الفقراء ومتوسطي الحال بكل وقاحة وعنف بالليل والنهار.. وأمعنوا في تدمير شجرة الزيتون والحاق جسيم الاضرار بها باعتماد قصّ أغصان الزيتون وجمع زيتونها في مكان خفي وتحويله بالطريقة التقليدية الى زيت يباع على قارعة الطريق بسعر 14000 للتر الواحد... إنها لعمري هجمة مسعورة انطلق خطبها منذ شهر أكتوبر الفارط.

والزيتون لم ينضج بعد والزيت فيه لم يتخلص من الحموضة... اذ قبل شهر ونصف من افتتاح موسم جني الزيتون ظهر أخطبوط مترابط المقاصد والأهداف متباين في كيفية السطو على هذه الثروة فلصوص نهب الزيتون مقدمة لترهيب الفلاحين وفتح الطريق لعصابات تخضير الزيتون على رؤوس اشجاره والتمكن من احتكار السوق والتحكم فيه عبر الترغيب والترهيب والتلويح بالمال الوفير الذي فاض بين ايديهم مع بث اشاعة تدّعي بأن صاحب المال ثري من صفاقس يعمل لشراء جانب وافر من الزيتون لتصديره حبّا الى الخارج مما ولّد الشك عند الفلاحين بأن هناك فرضية سعي لتبويض الأموال عبر هذه الصابة مع العلم أن هذا الشبح الغني لم يسمع باسمه ولم يشاهده أحد من الفلاحين الذين وقعوا في هذا الفخ الغريب المريب. ولعل الغاية منه دفع الفلاحين الى بيع نصيبهم من هذه الغلة.. بعد شقاء وتعب مضن ومصاريف تعمّق وتزيد من فقرهم وحاجتهم.. لخدمة زياتينهم مع حرصهم على أولوية توفير عولة العائلة من الزيت وجمعها عن طريق أفراد الأسرة كعادة ولمّة فرح بها التراث النبيل عرس نغصته خطة ومكيدة هذه العصابات الاجرامية التي قامت بانتداب أصحاب السوابق من «الباندية» لغاية الالتفاف واحتكار هذه الثورة الفلاحية والتحكم في انتاجها الوفير عبر التخضير نقدا دون صكوك تدين كحجة في التآمر على كل مالك الزياتين الذي يروم جمع محصوله بنفسه ويرفض عروض التخضير... عندها تعمد العصابة الى النفاذ الى الأسرة عبر عدد من الورثاء لملك مشترك أو عبر أبناء الفلاح المالك فتقوم بغتة بتأليب الأبناء على والدهم صاحب الملك وتخضيره دون علمه لفائدةهذه العصابات... وهذه الصورة والبدعة شاهدت أحداثها المؤلمة المفزعة في سيدي بوعلي.. كما تعرضت أنا كمالك لـ 500 أصل زيتون في هذا المكان الى مؤامرة من لدن هذه الوجوه المافيوزية التي خضّرت هذه الزياتين دون علمي... ورغبتي وفي فاتح شهر أكتوبر الماضي في دكان أحد القطعية من أصحاب السوابق دون بتة وإشهار بعيد استدراج نفر من الورثاء لتنفيذ هذه المؤامرة القذرة للسطو على هذه الزياتين التي تعتبر حصتي على الشياع من ارث والدي... وتركت في ذمتهم نصيبهم في هذا الارث ما يفوق 1500 أصل زيتون فتعمدوا اهمال هذه الغابة من الزياتين فكان مردودها ضئيلا ورغم انني تعاملت مع الجزء من الأرث كتراث لأبي فقمت بالانفاق عليه من مالي الخاص من خلال حرثه وقصه وصيانته فكانت كلفته باهظة الثمن ورغم هذه التضحيات لم أتأخّر عن صرف مستحقاتهم في كل صابة تأتي بعد جهد وغياب لمدة سنين ونتيجة لهذا التصرف اللصوصي والعمل على وضع حد له قمت بإعلام رئيس مركز الشرطة بشارع السوق بالقلعة الكبرى بهذا السطو فقام بدعوة هذا الغريب صاحب السوابق والتنبيه عليه لكن هذا الرجل الباغي واصل مشواره ونفذ دسائسه بتخضير هذه الزياتين المثقلة بالحب الى واحد من أفراد العصابات التي انتشرت كالطاعون في غابات الزياتين بولاية سوسة وما جاورها من الولايات وما شابها من تبادل للعنف الشديد بين الملاّك وفلول اللصوص وحاضنتهم من العصابات التي حوّلت هذه الصابة الى غنيمة... فأحكمت طرق السلب والنهب حولها... لوضع اليد عليها والاستئثار بها من دون حشود الفلاحين الفقراء.

بقلم: الاستاذ الهاشمي الأكحل
تحيين الرسوم العقارية بين المحكمة العقارية وإدارة الملكية العقارية(2ـ3)
12 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
عند دراسة مطالب الترسيم تتفطن إدارة الملكية العقارية إلى عديد النقائص التي تتعلق بمؤيدات وثائق الترسيم مثل...
المزيد >>
حماية العقارات الفلاحية في تونس (2ـ2)
12 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
_II الحماية الخاصة المتعلقة بالعقارات الدولية والمناطق العمومية السقوية
المزيد >>
حماية العقارات الفلاحية في تونس (1ـ2)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يكتسي العقار أهمية في حياة الإنسان فهو مصدر الإحاطة بكل النشاط البشري فهو موطن السكن ومورد الرزق وأساس...
المزيد >>
القوّة الثبوتية للترسيمات بــــالإدارة الملكيــــة العقاريــــة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر العقار عنصرا هاما وركيزة من ركائز الدورة الاقتصادية لذا اعتبر إستقرار وضعيته القانونية ووضوح حالته...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
... وتظلّ فلسطين هي البوصلة
ما شهدته منطقتنا العربية من زلازل ومن حرائق منذ غزو العراق واحتلاله وتدمير دولته وتفكيك جيشه ومؤسساته ليس في نهاية المطاف إلا مقدمات للخطوة الأمريكية البائسة ولما سوف يليها من...
المزيد >>