النادي الافريقي ـ النادي الصفاقسي (2 ـ 1).. انتصــار عــودة الــروح للافريقــي
خالد الحدّاد
من يُنقـــذ الدولــــة؟
سبع سنوات مرّت على دخول تونس تجربة سياسيّة ومجتمعية جديدة كان منطلقها ذهاب نظام الرئيس الأسبق بن علي وحل الحزب الحاكم السابق. ونهايتها اليوم خليط من ضبابية في الأداء وعجز عن نقل...
المزيد >>
النادي الافريقي ـ النادي الصفاقسي (2 ـ 1).. انتصــار عــودة الــروح للافريقــي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

بعد الخسارة التي منّي بها الفريق امام الغريم في «دربي» العاصمة لم يكن هناك من خيار اخر امام ابناء الافريقي غير الفوز للابتعاد عن المراتب الاخيرة وهو الشعار الذي رفعه زملاء صابر خليفة لحظة دخولهم للميدان ودافعوا لأجله الى آخر دقيقة من المباراة حين تمكنوا من ادراك الفوز في الدقائق الأخيرة للمباراة وأكدوا من خلاله ان الافريقي يظل من الفرق الكبيرة التي تنحي من الاوجاع والازمات لكنها لا تسقط.
بداية واعدة
 البداية كانت قوية من جانب النادي الافريقي الذي لم ينتظر اكثر من 6 ثواني عن بداية اللقاء حتى تمكّن من مباغتة الحارس قعلول واختطاف هدف السبق بواسطة كرة زاحفة قوية من اقدام غازي العيادي , سيناريو غير متوقّع لا من جانب الضيوف ولا حتى من جانب الافريقي الذي منحته اسبقية التهديف مقدارا من الثقة جعلته يلعب بأكثر اندفاع على الكرة ويتقدّم اكثر للهجوم في محاولة للتهديف واستغلال الارتباك الواضح في دفاع الضيوف.
من جهته لم تتأخر كثيرا ردّة فعل النادي الصفاقسي حيث تدارك ابناء المدرب لسعد الدريدي فترة الارتباك ونظموا صفوفهم سريعا مما مكنهم من اخذ الاسبقية على مستوى امتلاك الكرة وصنع اللعب ونجحوا في خلق الخطر امام مرمى الحارس عاطف الدخيلي من خلال منتوج وافر للفرص خاصة في الدقيقة 15 بواسطة كرة قوية من «لوي ندوي» وثانية وثالثة في الدقيقة 21 و25 لكن التركيز كان مفقودا بالنسبة لهذا اللاعب الذي اثار في احدى الفرص حفيظة المدرب الدريدي الذي طلب منه اللعب بتركيز اكبر.
نسق مرتفع وافضلية للضيوف
بمرور الدقائق ارتفع اكثر نسق اللقاء من الجانبين لكن السيطرة اصبحت اوضح للنادي الصفاقسي الذي صنع الخطر وانتج عديد الفرص السانحة خاصة في الدقيقة 29 حين كان حسام اللواتي على مقربة من التهديف لولا تميّز الحارس الدخيلي الذي انقذ الموقف مثلما تالّق المالي «ابوكو» في ابعاد كرة قوية سددها كريم العواضي في الدقيقة 39.
النادي الصفاقسي تحرّك في كل الاتجاهات ونوّع في هجماته وتحصّل على عديد الفرص وعديد الركنيات والكرات الثابتة لكن دون فاعلية وحتى المخالفة التي تحصل عليها حسام اللواتي في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول على خط منطقة العمليات لم يحسن استغلالها ليلتقطها بكل براعة الحارس عاطف الدخيلي
في المقابل سجّلت نهاية الشوط الاول تراجعا واضحا من جانب النادي الافريقي الذي حرص على تهدئة اللعب وانهاء الفترة الاولى بأسبقية الهدف ونجح في تحقيق ذلك.
معطى جديد في اللقاء
مطلع الدقيقة 33 مثلت معطى جديدا للمباراة من خلال اقصاء الظهير الايمن للضيوف حمزة الملوثي الذي اعتدى على اللاعب علي العابدي . نقص عددي في صفوف الضيوف لم يؤثّر تقريبا على مجرى اللعب لفائدة زملاء الحارس الهادي قعلول الذين واصلوا ضغطهم بنية التعديل.
في المقابل تقلّصت خطورة الافريقي على الجهة اليسرى بخروج علي العابدي بسبب الاصابة ودخول سليمان كشك الذي لم يتجاوز منطقة وسط الميدان واكتفى بالامدادات الطويلة للكرة.
الضيوف يواصلون الضغط
بنفس الايقاع المرتفع انطلقت الفترة الثانية من اللقاء مع افضلية واضحة للنادي الصفاقسي الذي لم يمنعه النقص العددي من مواصلة البحث عن هدف التعادل وكان على مقربة من تحقيق ذلك في الدقيقة 49 بواسطة راسية من «ندوي» وفي مناسبة اخرى في الدقيقة 51 بواسطة تسديدة قوية من علاء المرزوقي مرت جانبية بقليل.
من جهته لم يكتف النادي الافريقي بالفرجة حيث خرج نسبيا من مناطقه وهدد مرمى الحارس قعلول بواسطة بعض الهجمات المنظمة التي كان يقودها معتز الزمزمي ونفس اللاعب كان على مقربة من مضاعفة النتيجة في الدقيقة 61 بعد امداد ذكي من صابر خليفة.
مرياج يعدّل النتيجة
صمد النادي الافريقي في الدفاع امام الهجمات المتكررة للضيوف لكن لم يستمر ذلك الا الى حدود 75 دقيقة حيث تمكن ياسين مرياح من التعديل بواسطة تسديدة قوية , الحقيقة الافريقي لم يستفد كثيرا من النقص العديد للضيوف وكأن الافريقي هو الذي كان منقوصا من لاعب وليس النادي الصفاقسي.
الافريقي يفتك الفوز
في الوقت الذي كانت فيه المباراة في طريقها للتعادل يتمكن الشاب خليل عون الله من اختطاف هدف الفوز في الدقيقة 88 برأسية قوية . الافريقي لعب مباراة ذكية وعرف كيف ينتصر امام منافس قوي ومحترم بل هو الافضل في البطولة .
نزيف الاصابات يتواصل
بعد ابراهيم الشنيحي والمنوبي الحداد واحمد خليل لم يتوقف نزيف الاصابات في صفوف الافريقي حيث تعرض العابدي الى اصابة حادة انضافت اليها اصابة الحارس عاطف الدخيلي الذي لم يستطع ان يكمل المباراة وعوضه زميله الشرفي في الدقيقة 63.
أسرع هدف في تاريخ البطولة
أسرع هدف الى حد الجولة كان من نصيب الافريقي وبتوقيع غازي العيادي الذي استطاع التهديف بعد 6 ثواني فقط على بداية اللقاء وهو في الحقيقة الاسرع في تاريخ كرة القدم التونسية وليس الموسم الحالي فقط.
تشكيلتا الفريقين
النادي الافريقي:
عاطف الدخيلي (سيف الدين الشرفي) - مختار بلخيثر - فخرالدين الجزيري - ابوكو - علي العابدي (سليمان كشك) - غازي العيادي - وسام يحيى (مهدي الوذرفي) - خليل عون الله - صابر خليفة – معتز الزمزمي ـ بلال الخفيفي.
النادي الصفاقسي:
محمد الهادي قعلول – حمزة المثلوثي – محمود بن صالح – ياسين مرياح – كريم العواضي – حسام دقدوق - حسام اللواتي - ماهر الحناشي – وسيم كمون (هاني عمامو)- علاء مرزوقي- واليو ندوي
طاقم التحكيم: هيثم قيراط
الانذارات : حمزة المثلوثي - وسام يحيى - مختار بلخيثر - خليل عون الله - بلال الخفيفي – ابوكو - ندوي
الاقصاءات: حمزة المثلوثي

عبدالوهاب بلحاج
لاعب الترجي فوسيني كوليبالي يشرع في اجراءات الحصول على الجنسية التونسية
18 ديسمبر 2017 السّاعة 19:17
شرع الايفواري "فوسيني كوليبالي" متوسط ميدان الترجي الرياضي التونسي لكرة القدم في اجراءات طلب الحصول على...
المزيد >>
الاتحاد الافريقي يعلن عن قائمات المرشحين للافضل لعام 2017
18 ديسمبر 2017 السّاعة 18:39
أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن القائمات النهائية للمرشحين لجائزة أفضل مدرب وأفضل لاعب و أفضل منتخب...
المزيد >>
دورتموند ينهي الجدل حول مصير أوباميانغ
18 ديسمبر 2017 السّاعة 17:26
أنهى نادي بوروسيا دورتموند الألماني، الجدل الكبير حول إمكانية بقاء أو رحيل مهاجمه الجابوني الدولي بييير...
المزيد >>
النجم الساحلي يقدم مدربه الجديد
18 ديسمبر 2017 السّاعة 17:11
عقد النجم الساحلي ، مؤتمرا صحفيا اليوم الاثنين، لتقديم خير الدين مضوي، المردب الجديد للفريق الأول لكرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النادي الافريقي ـ النادي الصفاقسي (2 ـ 1).. انتصــار عــودة الــروح للافريقــي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

بعد الخسارة التي منّي بها الفريق امام الغريم في «دربي» العاصمة لم يكن هناك من خيار اخر امام ابناء الافريقي غير الفوز للابتعاد عن المراتب الاخيرة وهو الشعار الذي رفعه زملاء صابر خليفة لحظة دخولهم للميدان ودافعوا لأجله الى آخر دقيقة من المباراة حين تمكنوا من ادراك الفوز في الدقائق الأخيرة للمباراة وأكدوا من خلاله ان الافريقي يظل من الفرق الكبيرة التي تنحي من الاوجاع والازمات لكنها لا تسقط.
بداية واعدة
 البداية كانت قوية من جانب النادي الافريقي الذي لم ينتظر اكثر من 6 ثواني عن بداية اللقاء حتى تمكّن من مباغتة الحارس قعلول واختطاف هدف السبق بواسطة كرة زاحفة قوية من اقدام غازي العيادي , سيناريو غير متوقّع لا من جانب الضيوف ولا حتى من جانب الافريقي الذي منحته اسبقية التهديف مقدارا من الثقة جعلته يلعب بأكثر اندفاع على الكرة ويتقدّم اكثر للهجوم في محاولة للتهديف واستغلال الارتباك الواضح في دفاع الضيوف.
من جهته لم تتأخر كثيرا ردّة فعل النادي الصفاقسي حيث تدارك ابناء المدرب لسعد الدريدي فترة الارتباك ونظموا صفوفهم سريعا مما مكنهم من اخذ الاسبقية على مستوى امتلاك الكرة وصنع اللعب ونجحوا في خلق الخطر امام مرمى الحارس عاطف الدخيلي من خلال منتوج وافر للفرص خاصة في الدقيقة 15 بواسطة كرة قوية من «لوي ندوي» وثانية وثالثة في الدقيقة 21 و25 لكن التركيز كان مفقودا بالنسبة لهذا اللاعب الذي اثار في احدى الفرص حفيظة المدرب الدريدي الذي طلب منه اللعب بتركيز اكبر.
نسق مرتفع وافضلية للضيوف
بمرور الدقائق ارتفع اكثر نسق اللقاء من الجانبين لكن السيطرة اصبحت اوضح للنادي الصفاقسي الذي صنع الخطر وانتج عديد الفرص السانحة خاصة في الدقيقة 29 حين كان حسام اللواتي على مقربة من التهديف لولا تميّز الحارس الدخيلي الذي انقذ الموقف مثلما تالّق المالي «ابوكو» في ابعاد كرة قوية سددها كريم العواضي في الدقيقة 39.
النادي الصفاقسي تحرّك في كل الاتجاهات ونوّع في هجماته وتحصّل على عديد الفرص وعديد الركنيات والكرات الثابتة لكن دون فاعلية وحتى المخالفة التي تحصل عليها حسام اللواتي في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول على خط منطقة العمليات لم يحسن استغلالها ليلتقطها بكل براعة الحارس عاطف الدخيلي
في المقابل سجّلت نهاية الشوط الاول تراجعا واضحا من جانب النادي الافريقي الذي حرص على تهدئة اللعب وانهاء الفترة الاولى بأسبقية الهدف ونجح في تحقيق ذلك.
معطى جديد في اللقاء
مطلع الدقيقة 33 مثلت معطى جديدا للمباراة من خلال اقصاء الظهير الايمن للضيوف حمزة الملوثي الذي اعتدى على اللاعب علي العابدي . نقص عددي في صفوف الضيوف لم يؤثّر تقريبا على مجرى اللعب لفائدة زملاء الحارس الهادي قعلول الذين واصلوا ضغطهم بنية التعديل.
في المقابل تقلّصت خطورة الافريقي على الجهة اليسرى بخروج علي العابدي بسبب الاصابة ودخول سليمان كشك الذي لم يتجاوز منطقة وسط الميدان واكتفى بالامدادات الطويلة للكرة.
الضيوف يواصلون الضغط
بنفس الايقاع المرتفع انطلقت الفترة الثانية من اللقاء مع افضلية واضحة للنادي الصفاقسي الذي لم يمنعه النقص العددي من مواصلة البحث عن هدف التعادل وكان على مقربة من تحقيق ذلك في الدقيقة 49 بواسطة راسية من «ندوي» وفي مناسبة اخرى في الدقيقة 51 بواسطة تسديدة قوية من علاء المرزوقي مرت جانبية بقليل.
من جهته لم يكتف النادي الافريقي بالفرجة حيث خرج نسبيا من مناطقه وهدد مرمى الحارس قعلول بواسطة بعض الهجمات المنظمة التي كان يقودها معتز الزمزمي ونفس اللاعب كان على مقربة من مضاعفة النتيجة في الدقيقة 61 بعد امداد ذكي من صابر خليفة.
مرياج يعدّل النتيجة
صمد النادي الافريقي في الدفاع امام الهجمات المتكررة للضيوف لكن لم يستمر ذلك الا الى حدود 75 دقيقة حيث تمكن ياسين مرياح من التعديل بواسطة تسديدة قوية , الحقيقة الافريقي لم يستفد كثيرا من النقص العديد للضيوف وكأن الافريقي هو الذي كان منقوصا من لاعب وليس النادي الصفاقسي.
الافريقي يفتك الفوز
في الوقت الذي كانت فيه المباراة في طريقها للتعادل يتمكن الشاب خليل عون الله من اختطاف هدف الفوز في الدقيقة 88 برأسية قوية . الافريقي لعب مباراة ذكية وعرف كيف ينتصر امام منافس قوي ومحترم بل هو الافضل في البطولة .
نزيف الاصابات يتواصل
بعد ابراهيم الشنيحي والمنوبي الحداد واحمد خليل لم يتوقف نزيف الاصابات في صفوف الافريقي حيث تعرض العابدي الى اصابة حادة انضافت اليها اصابة الحارس عاطف الدخيلي الذي لم يستطع ان يكمل المباراة وعوضه زميله الشرفي في الدقيقة 63.
أسرع هدف في تاريخ البطولة
أسرع هدف الى حد الجولة كان من نصيب الافريقي وبتوقيع غازي العيادي الذي استطاع التهديف بعد 6 ثواني فقط على بداية اللقاء وهو في الحقيقة الاسرع في تاريخ كرة القدم التونسية وليس الموسم الحالي فقط.
تشكيلتا الفريقين
النادي الافريقي:
عاطف الدخيلي (سيف الدين الشرفي) - مختار بلخيثر - فخرالدين الجزيري - ابوكو - علي العابدي (سليمان كشك) - غازي العيادي - وسام يحيى (مهدي الوذرفي) - خليل عون الله - صابر خليفة – معتز الزمزمي ـ بلال الخفيفي.
النادي الصفاقسي:
محمد الهادي قعلول – حمزة المثلوثي – محمود بن صالح – ياسين مرياح – كريم العواضي – حسام دقدوق - حسام اللواتي - ماهر الحناشي – وسيم كمون (هاني عمامو)- علاء مرزوقي- واليو ندوي
طاقم التحكيم: هيثم قيراط
الانذارات : حمزة المثلوثي - وسام يحيى - مختار بلخيثر - خليل عون الله - بلال الخفيفي – ابوكو - ندوي
الاقصاءات: حمزة المثلوثي

عبدالوهاب بلحاج
لاعب الترجي فوسيني كوليبالي يشرع في اجراءات الحصول على الجنسية التونسية
18 ديسمبر 2017 السّاعة 19:17
شرع الايفواري "فوسيني كوليبالي" متوسط ميدان الترجي الرياضي التونسي لكرة القدم في اجراءات طلب الحصول على...
المزيد >>
الاتحاد الافريقي يعلن عن قائمات المرشحين للافضل لعام 2017
18 ديسمبر 2017 السّاعة 18:39
أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن القائمات النهائية للمرشحين لجائزة أفضل مدرب وأفضل لاعب و أفضل منتخب...
المزيد >>
دورتموند ينهي الجدل حول مصير أوباميانغ
18 ديسمبر 2017 السّاعة 17:26
أنهى نادي بوروسيا دورتموند الألماني، الجدل الكبير حول إمكانية بقاء أو رحيل مهاجمه الجابوني الدولي بييير...
المزيد >>
النجم الساحلي يقدم مدربه الجديد
18 ديسمبر 2017 السّاعة 17:11
عقد النجم الساحلي ، مؤتمرا صحفيا اليوم الاثنين، لتقديم خير الدين مضوي، المردب الجديد للفريق الأول لكرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
من يُنقـــذ الدولــــة؟
سبع سنوات مرّت على دخول تونس تجربة سياسيّة ومجتمعية جديدة كان منطلقها ذهاب نظام الرئيس الأسبق بن علي وحل الحزب الحاكم السابق. ونهايتها اليوم خليط من ضبابية في الأداء وعجز عن نقل...
المزيد >>