الجماهير العربية تخرج في مظاهرات تصرخ في لوعة واقدساه...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>
الجماهير العربية تخرج في مظاهرات تصرخ في لوعة واقدساه...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ديسمبر 2017

في زمن عصيب مديد تكثفت فيه المصاعب والمصائب... وتعددت المقالب والمؤامرات لإجهاض طموحات الشعب في الحرية والكرامة والحقوق الاجتماعية بعد أن خاض غمار انتفاضات دموية عارمة من أجل تحقيق هذه المكاسب الحيوية... واليوم ونحن نقف على عتبة السنة الثامنة من عمر انتفاضة السابع عشر الشعبية 2010 والتي قادها الشعب المفقر بدماء أبنائه الشهداء الأبرار... ورغم هذه التضحية الجليلة فإن الكرامة غيّبت والعدالة الاجتماعية وئدت والحرية سطحت وشوّهت... فتحوّلت الثورة ومن بعدها ثروة البلاد والعباد الى غنيمة وسطو لدى من تغيب عن فعاليتها الوطنية وفواجعها الدموية المأساوية مع وجوب التأكيد والإشارة الى أن لنقابات الاتحاد العام التونسي للشغل ومقراته في كل الجهات دورالمشارك الفاعل والحاضن لهذه... الثورات... بداية من انتفاضة 26 جانفي 1978 وخميسها الأسود الذي سقط فيه 1200 من الشهداء والجرحى وشفعت بانتفاضة الخبز وسليانة والحوض المنجمي وانفجر بركان الغضب الشعبي في سيدي بوزيد فرمى بحممه بكامل ربوع الوطن المفدى فسقط رأس النظام وهرب... لكن بنية الحزب الواحد الأوحد بين عهدين بقيت قائمة داخل هيكلية الدولة تبغي ككل مرّة الالتفاف حول مسار هذه الانتفاضات وطمس وخنق أهدافها الوطنية العادلة الداعية الى توزيع الثروة في هذه البلاد بقسطاس العدل بين الجهات والأفراد لكن شعبنا لفّه البؤس واليأس حين أغرقت آماله وأحلامه في مياه آسنة ضاعفت من فقره وفاقته وتداعى صرح مرافقه في التعليم والصحّة والثقافة وغيرها مع انتشار البطالة بين الشباب صحبة الانقطاع المبكّر عن التعليم الذي يُعدّ بمئات الآلاف وعبر بوابة آفة المخدرات غيّب صوابه ويقين أخلاقه فوظف في أفظع الجرائم بداية من السطو والبراكاجات والاغتصاب والقتل لأتفه الأسباب... أو طلب الهجرة في أحسن الحالات عبر زوارق الموت في عرض البحر... لكن شعبنا الأبي الفطن لما نزل خبر نقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف وانتشر أصيب بصدمة مريعة وذهول عمّق الاهانة في ذاته فانتفض من قاع حرمانه وآلام حياته. وانتصب واقفا في حمية وشديد الغضب لنصرة قدس الأقداس... أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين... فتجمّع في كل قرية ومدينة، وفي مظاهرات حاشدة هادرة... صاخبة... غاضبة خرج يلبي النداء... نداء القدس عاصمة فلسطين الأبدية... والتاريخية... قدس العروبة... والمجد الأثيل عاصمة أجدادنا الكنعانيين منذ خمسة آلاف سنة وإرث وتراث عن الأوائل من آبائنا. البيوسيون إذ شيدوها بطابع العمران العربي قبل أربعة آلاف سنة من تاريخ ميلاد المسيح عليه السلام... مدينة الاسراء والمعراج لنبينا الكريم محمد ابن عبد الله... مدينة السلام والتقوى... تغنت بها الركبان من الزوار والشعراء العظام، ومنهم المغفور له... نزارالقباني حين خصّها بقصيدة رائعة تنطق بعظيم... الدلالات يحمل هذا القصيد اسمها... إذ أنشدها بعد زيارتها... كما يلي «يا قدس... يا مدينة تفوح أنبياء... يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء... حزينة عيناك يا مدينة البتول... حزينة حجارة الشوارع... حزينة مآذن الجوامع... يا قدس يا حبيبتي... يامدينتي... متى تعود الطيور المهاجرة... الى السقوف الطاهرة... متى تعود متى نعود... إنه مصاب جلل حلّ بأمّة اعُرب بداية من وعد بلفور العفن وتوّج بأمر لئيم من الرئيس الامريكي المتصهين ترامب أليم حد النخاع بنقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف لغاية استئصال الباقي من عروبتها... وتهويدها بمشهد من الأذلاء ـ العملاء من الحكام العرب... إنه لعمري الفصل الثاني من أحموقة الشرق الأوسط الجديد ليبقى الاستعمار وجسيم الاستعباد يعمّق ويعيد... وبتفتيت أوصال الأمّة العربية المنكوبة ينجز غوائل وجرائم التركيع والتهديم... وعلى محفّة حقده الصهيوني دمّر العراق الناهض وشنق قائده الأغر صدام حسين في يوم عيد أضحى... فهل من مزيد لزيادة التوضيح وسقم التبرير من أعراب تستروا في جبّة الغدر والخيانة وقالوا في الخفاء برياء ونفاق هل من مزيد!؟

بقلم الأستاذ الهاشمي الأكحل
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الجماهير العربية تخرج في مظاهرات تصرخ في لوعة واقدساه...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ديسمبر 2017

في زمن عصيب مديد تكثفت فيه المصاعب والمصائب... وتعددت المقالب والمؤامرات لإجهاض طموحات الشعب في الحرية والكرامة والحقوق الاجتماعية بعد أن خاض غمار انتفاضات دموية عارمة من أجل تحقيق هذه المكاسب الحيوية... واليوم ونحن نقف على عتبة السنة الثامنة من عمر انتفاضة السابع عشر الشعبية 2010 والتي قادها الشعب المفقر بدماء أبنائه الشهداء الأبرار... ورغم هذه التضحية الجليلة فإن الكرامة غيّبت والعدالة الاجتماعية وئدت والحرية سطحت وشوّهت... فتحوّلت الثورة ومن بعدها ثروة البلاد والعباد الى غنيمة وسطو لدى من تغيب عن فعاليتها الوطنية وفواجعها الدموية المأساوية مع وجوب التأكيد والإشارة الى أن لنقابات الاتحاد العام التونسي للشغل ومقراته في كل الجهات دورالمشارك الفاعل والحاضن لهذه... الثورات... بداية من انتفاضة 26 جانفي 1978 وخميسها الأسود الذي سقط فيه 1200 من الشهداء والجرحى وشفعت بانتفاضة الخبز وسليانة والحوض المنجمي وانفجر بركان الغضب الشعبي في سيدي بوزيد فرمى بحممه بكامل ربوع الوطن المفدى فسقط رأس النظام وهرب... لكن بنية الحزب الواحد الأوحد بين عهدين بقيت قائمة داخل هيكلية الدولة تبغي ككل مرّة الالتفاف حول مسار هذه الانتفاضات وطمس وخنق أهدافها الوطنية العادلة الداعية الى توزيع الثروة في هذه البلاد بقسطاس العدل بين الجهات والأفراد لكن شعبنا لفّه البؤس واليأس حين أغرقت آماله وأحلامه في مياه آسنة ضاعفت من فقره وفاقته وتداعى صرح مرافقه في التعليم والصحّة والثقافة وغيرها مع انتشار البطالة بين الشباب صحبة الانقطاع المبكّر عن التعليم الذي يُعدّ بمئات الآلاف وعبر بوابة آفة المخدرات غيّب صوابه ويقين أخلاقه فوظف في أفظع الجرائم بداية من السطو والبراكاجات والاغتصاب والقتل لأتفه الأسباب... أو طلب الهجرة في أحسن الحالات عبر زوارق الموت في عرض البحر... لكن شعبنا الأبي الفطن لما نزل خبر نقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف وانتشر أصيب بصدمة مريعة وذهول عمّق الاهانة في ذاته فانتفض من قاع حرمانه وآلام حياته. وانتصب واقفا في حمية وشديد الغضب لنصرة قدس الأقداس... أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين... فتجمّع في كل قرية ومدينة، وفي مظاهرات حاشدة هادرة... صاخبة... غاضبة خرج يلبي النداء... نداء القدس عاصمة فلسطين الأبدية... والتاريخية... قدس العروبة... والمجد الأثيل عاصمة أجدادنا الكنعانيين منذ خمسة آلاف سنة وإرث وتراث عن الأوائل من آبائنا. البيوسيون إذ شيدوها بطابع العمران العربي قبل أربعة آلاف سنة من تاريخ ميلاد المسيح عليه السلام... مدينة الاسراء والمعراج لنبينا الكريم محمد ابن عبد الله... مدينة السلام والتقوى... تغنت بها الركبان من الزوار والشعراء العظام، ومنهم المغفور له... نزارالقباني حين خصّها بقصيدة رائعة تنطق بعظيم... الدلالات يحمل هذا القصيد اسمها... إذ أنشدها بعد زيارتها... كما يلي «يا قدس... يا مدينة تفوح أنبياء... يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء... حزينة عيناك يا مدينة البتول... حزينة حجارة الشوارع... حزينة مآذن الجوامع... يا قدس يا حبيبتي... يامدينتي... متى تعود الطيور المهاجرة... الى السقوف الطاهرة... متى تعود متى نعود... إنه مصاب جلل حلّ بأمّة اعُرب بداية من وعد بلفور العفن وتوّج بأمر لئيم من الرئيس الامريكي المتصهين ترامب أليم حد النخاع بنقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف لغاية استئصال الباقي من عروبتها... وتهويدها بمشهد من الأذلاء ـ العملاء من الحكام العرب... إنه لعمري الفصل الثاني من أحموقة الشرق الأوسط الجديد ليبقى الاستعمار وجسيم الاستعباد يعمّق ويعيد... وبتفتيت أوصال الأمّة العربية المنكوبة ينجز غوائل وجرائم التركيع والتهديم... وعلى محفّة حقده الصهيوني دمّر العراق الناهض وشنق قائده الأغر صدام حسين في يوم عيد أضحى... فهل من مزيد لزيادة التوضيح وسقم التبرير من أعراب تستروا في جبّة الغدر والخيانة وقالوا في الخفاء برياء ونفاق هل من مزيد!؟

بقلم الأستاذ الهاشمي الأكحل
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>