سؤال – جواب :تعويد طفلك على النوم باكرا
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>
سؤال – جواب :تعويد طفلك على النوم باكرا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 ديسمبر 2017

هذه سيدتي اهم النصائح لتعويد الطفل على النوم مبكرا 
* كوني هادئة:
في حالة رفض الطفل الذهاب إلى النوم، تحدثي معه بهدوء دون تشنُّج، مع التمسك بموقفك.
 لا تنامي بجانبه:
من الأفضل ألاَّ تعوِّدي طفلك النوم وأنت بجانبه؛ لأنَّ هذا التصرُّف سيصبح عادة سيئة لا يمكن التخلص منها بسهولة مستقبلا. وأفضل درس يمكن تعليمه له هو إقناعه بالذهاب إلى النوم، ويمكن أن يتم ذلك باتباع بعض التصرفات الليلية قبل النوم، مثل: الاستحمام، أو قراءة كتاب أو الذهاب إلى السرير أو سماع جزء محبَّب من نشيده، وبهذه الطريقة سيعرف الطفل أنَّ موعد نومه قد حان.
 اختيارات قبل النوم:
لمساعدة طفلك في الإحساس باستقلاليته، اجعليه يطلب بعض الاختيارات المقبولة، مثل القصة التي يودُّ سماعها قبل النوم أو الآيات القرآنية أو الدعاء، أو ملابس النوم التي يحب ارتدائها، والغاية هي أن تلبِّي طلبين أو ثلاثة من طلباته، مع توضيح سعادتك باختياراته.
 لا لتضييع الوقت:
تكثُر طلبات الأطفال عند موعد النوم، طلب كأس ماء أو غيره، رغبة منه في إبقائك بجانبه أطول فترة ممكنة، 
يمكنك جمعُ كلِّ طلباته وجعلُها من متطلبات ما قبل النوم، مثل وضع كأس من الماء على الطاولة، وتوجيهه إلى الذهاب إلى دورة المياه،وهكذا.
 سرير أكبر:
بعد سنّ الرابعة انقلي طفلك في النوم إلى سرير أكبر، وذلك الإجراء سيشعره بأنَّه صار أكبر سنا، وعليك انتهاز هذه الفرصة لتذكيره بأنَّ الطفل في هذه السنّ يتصرَّف من تلقاء نفسه ويذهب إلى النوم في موعده دون أن يدفعه شخص آخر إلى ذلك.

كيف نتعامل مع السهر عند الأطفال ورفضهم الذهاب إلى النوم

- لا تقولي له :”تستطيع أن تسهر الليلة لأنّك كنت مطيعا اليوم”؛ فإنَّ ذلك يُشعره بأنَّ الذهاب إلى النوم في الوقت المخصَّص ضرب من العقاب.
- حاولي تنبيه طفلك باقتراب وقت النوم في الوقت المناسب، كي يستعد نفسيا وعمليا للنوم.
- اجعلي من غرفته غرفة مشجِّعة على النوم، بأن تكون مرتَّبة وجميلة تحوي ألعابه المفضّلة.
- اجعلي من وقت الذهاب إلى النوم وقتا ممتعا وسعيدا، وذلك بأن تحكي له حكاية، أو تقرئي له قصّة قبل النوم مثلا.
- قدِّري أحاسيسه ومشاعره، فاتركي بعض الضوء أو الباب مفتوحا إن أراد ذلك مثلا.
- لا ترغمي طفلك على النوم عن طريق تخويفه بالعفاريت أو ب بالكلب أو بالغول أو ماشابه ذلك ممَّا يزيد مخاوف الطفل وقلقه النفسي.
- لا تستخدمي العنف وتُكرهي طفلك على النوم، فلابدّ أحيانا من اللجوء لشيء من المرونة في تحديد ساعة نوم الطفل، ولاشكّ أنَّ الإصرار على نوم الطفل في ساعة معيّنة دون مراعاة لظروفه وحالته النفسية، ودون مساعدته على تكوين عادة النوم في تلك الساعة بانتظام، قد يكون سببا في إحداث أضرار بالغة تلحق بشخصية الطفل مستقبلا.

كيف تتجنّب مخاطر السهر على صحتك
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تختلف عادات السهر من دولة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر، وهناك عدة عوامل تتحكم فيها منها درجات الحرارة في منطقة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي :الخواص والفوائد الطبية للكروية
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
• مدر للحليب عند المرضعات .
المزيد >>
سؤال ـ جواب
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
هكذا اساعد ابني على اختيار أصدقائه
المزيد >>
نصائح جدتي:فوائد الفلفل الأسود
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ـ للحفاظ على مستوى منخفض من الكوليسترول: اضيفي 1/4 ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود إلى كوب من الحليب الرائب....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سؤال – جواب :تعويد طفلك على النوم باكرا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 ديسمبر 2017

هذه سيدتي اهم النصائح لتعويد الطفل على النوم مبكرا 
* كوني هادئة:
في حالة رفض الطفل الذهاب إلى النوم، تحدثي معه بهدوء دون تشنُّج، مع التمسك بموقفك.
 لا تنامي بجانبه:
من الأفضل ألاَّ تعوِّدي طفلك النوم وأنت بجانبه؛ لأنَّ هذا التصرُّف سيصبح عادة سيئة لا يمكن التخلص منها بسهولة مستقبلا. وأفضل درس يمكن تعليمه له هو إقناعه بالذهاب إلى النوم، ويمكن أن يتم ذلك باتباع بعض التصرفات الليلية قبل النوم، مثل: الاستحمام، أو قراءة كتاب أو الذهاب إلى السرير أو سماع جزء محبَّب من نشيده، وبهذه الطريقة سيعرف الطفل أنَّ موعد نومه قد حان.
 اختيارات قبل النوم:
لمساعدة طفلك في الإحساس باستقلاليته، اجعليه يطلب بعض الاختيارات المقبولة، مثل القصة التي يودُّ سماعها قبل النوم أو الآيات القرآنية أو الدعاء، أو ملابس النوم التي يحب ارتدائها، والغاية هي أن تلبِّي طلبين أو ثلاثة من طلباته، مع توضيح سعادتك باختياراته.
 لا لتضييع الوقت:
تكثُر طلبات الأطفال عند موعد النوم، طلب كأس ماء أو غيره، رغبة منه في إبقائك بجانبه أطول فترة ممكنة، 
يمكنك جمعُ كلِّ طلباته وجعلُها من متطلبات ما قبل النوم، مثل وضع كأس من الماء على الطاولة، وتوجيهه إلى الذهاب إلى دورة المياه،وهكذا.
 سرير أكبر:
بعد سنّ الرابعة انقلي طفلك في النوم إلى سرير أكبر، وذلك الإجراء سيشعره بأنَّه صار أكبر سنا، وعليك انتهاز هذه الفرصة لتذكيره بأنَّ الطفل في هذه السنّ يتصرَّف من تلقاء نفسه ويذهب إلى النوم في موعده دون أن يدفعه شخص آخر إلى ذلك.

كيف نتعامل مع السهر عند الأطفال ورفضهم الذهاب إلى النوم

- لا تقولي له :”تستطيع أن تسهر الليلة لأنّك كنت مطيعا اليوم”؛ فإنَّ ذلك يُشعره بأنَّ الذهاب إلى النوم في الوقت المخصَّص ضرب من العقاب.
- حاولي تنبيه طفلك باقتراب وقت النوم في الوقت المناسب، كي يستعد نفسيا وعمليا للنوم.
- اجعلي من غرفته غرفة مشجِّعة على النوم، بأن تكون مرتَّبة وجميلة تحوي ألعابه المفضّلة.
- اجعلي من وقت الذهاب إلى النوم وقتا ممتعا وسعيدا، وذلك بأن تحكي له حكاية، أو تقرئي له قصّة قبل النوم مثلا.
- قدِّري أحاسيسه ومشاعره، فاتركي بعض الضوء أو الباب مفتوحا إن أراد ذلك مثلا.
- لا ترغمي طفلك على النوم عن طريق تخويفه بالعفاريت أو ب بالكلب أو بالغول أو ماشابه ذلك ممَّا يزيد مخاوف الطفل وقلقه النفسي.
- لا تستخدمي العنف وتُكرهي طفلك على النوم، فلابدّ أحيانا من اللجوء لشيء من المرونة في تحديد ساعة نوم الطفل، ولاشكّ أنَّ الإصرار على نوم الطفل في ساعة معيّنة دون مراعاة لظروفه وحالته النفسية، ودون مساعدته على تكوين عادة النوم في تلك الساعة بانتظام، قد يكون سببا في إحداث أضرار بالغة تلحق بشخصية الطفل مستقبلا.

كيف تتجنّب مخاطر السهر على صحتك
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تختلف عادات السهر من دولة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر، وهناك عدة عوامل تتحكم فيها منها درجات الحرارة في منطقة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي :الخواص والفوائد الطبية للكروية
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
• مدر للحليب عند المرضعات .
المزيد >>
سؤال ـ جواب
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
هكذا اساعد ابني على اختيار أصدقائه
المزيد >>
نصائح جدتي:فوائد الفلفل الأسود
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ـ للحفاظ على مستوى منخفض من الكوليسترول: اضيفي 1/4 ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود إلى كوب من الحليب الرائب....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>