نصائح وإرشادات للوقاية من برد المعدة
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>
نصائح وإرشادات للوقاية من برد المعدة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

برد المعدة هو مُصطلح شائع يُستخدم في التعبير عن التهابِ المعدة والأمعاء، وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى الإصابة به، ولكنّ العدوى الفيروسية تُعدّ هي أكثر الأسباب الشائعة المُسبّبة لهذا الالتهاب. برد المعدة مَرض كثير الحُدوث خاصّةً في فصل الشتاء، وهو مرض معدٍ، ويُمكن أن يَحدثَ في أيّ وقتٍ من السنة، ولكن يجب معرفة أنّه ليس مرضا واحدا بل عدّة أمراض مجتمعة، ولا يوجد فيروس واحد يتسبّب بحدوثه . ومن الممكن أن تستمر الأعراض الناتجة عن برد المعدة إلى ثلاثة أيام، ويُمكن أن تطول وتصل إلى عشرة أيّام وتختفي حتى دون تدخّلٍ طبيّ أو علاج، لكنّ الأيام الأولى هي الأسوأ؛ لذا برد المَعِدة هو مرض غير خطير لكن من المُمكن أن يكون خطيرا عندما يُصيب الأشخاص وهم في عُمرٍ حرج كسنّ الطفولة والشيخوخة، أو عندما يُصيب الأشخاص ذوي المناعة المُنخفضة.
أعراضه
يُمكن لبرد المعدة أن يُسبّب الأعراض والعلامات المرضيّة الآتية: ارتفاع في درجة الحرارة. الشعور بالغثيان. التقيؤ. حدوث تشنّجات وألم في منطقة البطن. إسهال مائي، عادةً في حالة برد المعدة لا يكون الإسهال يُصاحبه دم، لكن إذا صاحبه دم فهذا يعني أنّ الالتهاب شديد ويحتاج إلى رعايةٍ طبيّة. صداع. الشعور بألمٍ في العضلات. تشخيص برد المعدة برد المعدة أو التهاب المعدة والأمعاء يتمّ تشخيصه عادةً عن طريق معرفة الأعراض التي يُعاني منها المريض.
الوقاية
توجد عدّة أمور يُمكن للشخص القيام بها للوقاية من مرض برد المعدة، مثل: غسل اليدين باستمرار خاصّةً بعد استخدام المِرحاض وقبل الشروع بتناول الطعام، واستخدام الصابون لغسل اليدين وليس فقط الماء وذلك لقتل الجراثيم التي من المُمكن أن تنتقل للشخص حتى مع غسل اليدين بالماء وحده. الابتعاد عن أيّ شخصٍ مُصاب من أفراد العائلة أو من الأصدقاء والزملاء، وعَدم استخدام مِرحاض واحد مع الأشخاص المُصابين أو استعمال حاجاتهم الشخصيّة.
يُنصح عند التسوّق بمسح مقابض العربات لمنع انتقال العدوى؛ حيث إنّ اليدين هي أكثر الأعضاء التي تنقل العدوى للشخص لأنها تلمس كل الأسطح ولأنها العضو الذي يلمس الطعام الداخل إلى البيئة الداخلية للجسم. غسل ملابس وأغطية أسرّة الشخص المريض حتى معافاته من المرض، وتطهير الأسطح الصلبة في البيت ومقابض الأبواب التي من المُمكن أن تكون حاملةً للجراثيم عن طريق عُطاس المرضى.

كيف تتجنّب مخاطر السهر على صحتك
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تختلف عادات السهر من دولة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر، وهناك عدة عوامل تتحكم فيها منها درجات الحرارة في منطقة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي :الخواص والفوائد الطبية للكروية
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
• مدر للحليب عند المرضعات .
المزيد >>
سؤال ـ جواب
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
هكذا اساعد ابني على اختيار أصدقائه
المزيد >>
نصائح جدتي:فوائد الفلفل الأسود
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ـ للحفاظ على مستوى منخفض من الكوليسترول: اضيفي 1/4 ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود إلى كوب من الحليب الرائب....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نصائح وإرشادات للوقاية من برد المعدة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

برد المعدة هو مُصطلح شائع يُستخدم في التعبير عن التهابِ المعدة والأمعاء، وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى الإصابة به، ولكنّ العدوى الفيروسية تُعدّ هي أكثر الأسباب الشائعة المُسبّبة لهذا الالتهاب. برد المعدة مَرض كثير الحُدوث خاصّةً في فصل الشتاء، وهو مرض معدٍ، ويُمكن أن يَحدثَ في أيّ وقتٍ من السنة، ولكن يجب معرفة أنّه ليس مرضا واحدا بل عدّة أمراض مجتمعة، ولا يوجد فيروس واحد يتسبّب بحدوثه . ومن الممكن أن تستمر الأعراض الناتجة عن برد المعدة إلى ثلاثة أيام، ويُمكن أن تطول وتصل إلى عشرة أيّام وتختفي حتى دون تدخّلٍ طبيّ أو علاج، لكنّ الأيام الأولى هي الأسوأ؛ لذا برد المَعِدة هو مرض غير خطير لكن من المُمكن أن يكون خطيرا عندما يُصيب الأشخاص وهم في عُمرٍ حرج كسنّ الطفولة والشيخوخة، أو عندما يُصيب الأشخاص ذوي المناعة المُنخفضة.
أعراضه
يُمكن لبرد المعدة أن يُسبّب الأعراض والعلامات المرضيّة الآتية: ارتفاع في درجة الحرارة. الشعور بالغثيان. التقيؤ. حدوث تشنّجات وألم في منطقة البطن. إسهال مائي، عادةً في حالة برد المعدة لا يكون الإسهال يُصاحبه دم، لكن إذا صاحبه دم فهذا يعني أنّ الالتهاب شديد ويحتاج إلى رعايةٍ طبيّة. صداع. الشعور بألمٍ في العضلات. تشخيص برد المعدة برد المعدة أو التهاب المعدة والأمعاء يتمّ تشخيصه عادةً عن طريق معرفة الأعراض التي يُعاني منها المريض.
الوقاية
توجد عدّة أمور يُمكن للشخص القيام بها للوقاية من مرض برد المعدة، مثل: غسل اليدين باستمرار خاصّةً بعد استخدام المِرحاض وقبل الشروع بتناول الطعام، واستخدام الصابون لغسل اليدين وليس فقط الماء وذلك لقتل الجراثيم التي من المُمكن أن تنتقل للشخص حتى مع غسل اليدين بالماء وحده. الابتعاد عن أيّ شخصٍ مُصاب من أفراد العائلة أو من الأصدقاء والزملاء، وعَدم استخدام مِرحاض واحد مع الأشخاص المُصابين أو استعمال حاجاتهم الشخصيّة.
يُنصح عند التسوّق بمسح مقابض العربات لمنع انتقال العدوى؛ حيث إنّ اليدين هي أكثر الأعضاء التي تنقل العدوى للشخص لأنها تلمس كل الأسطح ولأنها العضو الذي يلمس الطعام الداخل إلى البيئة الداخلية للجسم. غسل ملابس وأغطية أسرّة الشخص المريض حتى معافاته من المرض، وتطهير الأسطح الصلبة في البيت ومقابض الأبواب التي من المُمكن أن تكون حاملةً للجراثيم عن طريق عُطاس المرضى.

كيف تتجنّب مخاطر السهر على صحتك
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تختلف عادات السهر من دولة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر، وهناك عدة عوامل تتحكم فيها منها درجات الحرارة في منطقة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي :الخواص والفوائد الطبية للكروية
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
• مدر للحليب عند المرضعات .
المزيد >>
سؤال ـ جواب
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
هكذا اساعد ابني على اختيار أصدقائه
المزيد >>
نصائح جدتي:فوائد الفلفل الأسود
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ـ للحفاظ على مستوى منخفض من الكوليسترول: اضيفي 1/4 ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود إلى كوب من الحليب الرائب....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>