في السياسة: لا صداقة دائمة... ولا عداوة دائمة
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>
في السياسة: لا صداقة دائمة... ولا عداوة دائمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

ما أحوج العالم اليوم الى التكتل في مستوى دول «الجنوب» لمقاومة المغامرات والتدمير والحروب وتفكيك مؤسسات الدول هنا وهناك.
ما أحوج العالم، وبعد ثلاثين عاما من تفكّك المنظومة الدولية التي تلت الحرب العالمية الثانية، والمقامة على أسس ثنائية قطبية، ما أحوج العالم«الثالث» اليوم الى التضامن من أجل إفراز توازن جديد يحدّ من غيّ الإمبريالية والصهيونية.
ما أحوج العالم اليوم، الى صوت الفلاسفة والحكماء، من الذين يمكن أن ينظّروا الى عالم متوازن يغيب فيه الرّعب وتغيب عنه الحروب والصراعات، التي تبيّن للقاصي والدّاني أنها حروب إمّا مفتعلة أو هي تُدارُ بالوكالة، حتى لا يتوحّد العالم الثالث فيُحدثَ الزلزال الإيجابي كما فعلته كوكبة من الزعماء في مؤتمر «باندونغ» سنة 1955، ونتجت عنه منظمة عتيدة إسمها منظمة دول عدم الإنحياز...
العالم اليوم على كفّ عفريت، والجغرافيا السياسية فيه متغيّرة ومتقلّبة، حدّ الفزع... ولكن يحدث أن دول الجنوب تناقصت لديها الحكمة والبصيرة، بحيث رأينا مؤسسة الدولة في كثير من البلدان تتهاوى كقطع «الدومينو» تماما كما بشرت به «غونداليز رايس» ورئيسها جورج بوش الإبن...
المعظلة التي تؤرّق المحلّلين هي أن الدول الجنوبية تصادمت في ما بينها، وانطلت عليها الحيلة تلو الأخرى، إذ لم يتعظ هؤلاء مما حدث للعراق ولسوريا ولليبيا، كما لم ينتبه العديدون ممّن ركبوا صهوة الأمريكان في ضرب العراق مثلا، لم ينتبهوا الى أن الواحد منهم أكلَ يوم أُكلَ الثور الأبيض...
اليوم تتغيّر الاستراتيجيات باتجاهات مختلفة، فيها المغامرة وفيها جنون العظمة وفيها الغباء، وعدم القدرة على تقرير المصير انطلاقا من العودة الى الشعب...
العالم اليوم يتغيّر لكن الدول العربية تحديدا وبعدها الدول الإفريقية، لاتزال تمثل المخبرَ المثال لصنيع الاستعمار والإمبريالية... في ما نجد أن كوريا الشمالية تمكّنت في ظرف ثلاثين عاما من قلب المعادلة فأصبحت محطّ أنظار العالم، من حيث أن الأمريكان كما كوريا الجنوبية، كلهم يتسابقون الآن يخطبون ودّ «بيانغ يانغ» بمجرّد أنها تخطّت الشريط المانع لإقامة توازن الرّعب وتملّك سلاح الرّدع...
اليوم، حريّ ببلدان تشيّعت لواشنطن وللغرب، لضرب العراق وضرب كل التجارب الوطنية التقدمية، أن تعي هذه البلدان أنها، وإن استُعملت أراضيها وأدواتها لضرب الجار والشقيق، إنما في ذلك فسحة محدودة في الزمن، ثم يأتي دورها.. لأن علم السياسة يقول: لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة... في السياسة.

فاطمة بن عبد اللّه الكرّاي
هوس مرضي برئاسية 2019
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا...
المزيد >>
حرب ...البيروقراطية
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى...
المزيد >>
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في السياسة: لا صداقة دائمة... ولا عداوة دائمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

ما أحوج العالم اليوم الى التكتل في مستوى دول «الجنوب» لمقاومة المغامرات والتدمير والحروب وتفكيك مؤسسات الدول هنا وهناك.
ما أحوج العالم، وبعد ثلاثين عاما من تفكّك المنظومة الدولية التي تلت الحرب العالمية الثانية، والمقامة على أسس ثنائية قطبية، ما أحوج العالم«الثالث» اليوم الى التضامن من أجل إفراز توازن جديد يحدّ من غيّ الإمبريالية والصهيونية.
ما أحوج العالم اليوم، الى صوت الفلاسفة والحكماء، من الذين يمكن أن ينظّروا الى عالم متوازن يغيب فيه الرّعب وتغيب عنه الحروب والصراعات، التي تبيّن للقاصي والدّاني أنها حروب إمّا مفتعلة أو هي تُدارُ بالوكالة، حتى لا يتوحّد العالم الثالث فيُحدثَ الزلزال الإيجابي كما فعلته كوكبة من الزعماء في مؤتمر «باندونغ» سنة 1955، ونتجت عنه منظمة عتيدة إسمها منظمة دول عدم الإنحياز...
العالم اليوم على كفّ عفريت، والجغرافيا السياسية فيه متغيّرة ومتقلّبة، حدّ الفزع... ولكن يحدث أن دول الجنوب تناقصت لديها الحكمة والبصيرة، بحيث رأينا مؤسسة الدولة في كثير من البلدان تتهاوى كقطع «الدومينو» تماما كما بشرت به «غونداليز رايس» ورئيسها جورج بوش الإبن...
المعظلة التي تؤرّق المحلّلين هي أن الدول الجنوبية تصادمت في ما بينها، وانطلت عليها الحيلة تلو الأخرى، إذ لم يتعظ هؤلاء مما حدث للعراق ولسوريا ولليبيا، كما لم ينتبه العديدون ممّن ركبوا صهوة الأمريكان في ضرب العراق مثلا، لم ينتبهوا الى أن الواحد منهم أكلَ يوم أُكلَ الثور الأبيض...
اليوم تتغيّر الاستراتيجيات باتجاهات مختلفة، فيها المغامرة وفيها جنون العظمة وفيها الغباء، وعدم القدرة على تقرير المصير انطلاقا من العودة الى الشعب...
العالم اليوم يتغيّر لكن الدول العربية تحديدا وبعدها الدول الإفريقية، لاتزال تمثل المخبرَ المثال لصنيع الاستعمار والإمبريالية... في ما نجد أن كوريا الشمالية تمكّنت في ظرف ثلاثين عاما من قلب المعادلة فأصبحت محطّ أنظار العالم، من حيث أن الأمريكان كما كوريا الجنوبية، كلهم يتسابقون الآن يخطبون ودّ «بيانغ يانغ» بمجرّد أنها تخطّت الشريط المانع لإقامة توازن الرّعب وتملّك سلاح الرّدع...
اليوم، حريّ ببلدان تشيّعت لواشنطن وللغرب، لضرب العراق وضرب كل التجارب الوطنية التقدمية، أن تعي هذه البلدان أنها، وإن استُعملت أراضيها وأدواتها لضرب الجار والشقيق، إنما في ذلك فسحة محدودة في الزمن، ثم يأتي دورها.. لأن علم السياسة يقول: لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة... في السياسة.

فاطمة بن عبد اللّه الكرّاي
هوس مرضي برئاسية 2019
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا...
المزيد >>
حرب ...البيروقراطية
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى...
المزيد >>
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>