الانتخابات البلدية... الفرصة الأخيرة للأحزاب
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>
الانتخابات البلدية... الفرصة الأخيرة للأحزاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 04 جانفي 2018

ستشكل الانتخابات البلدية التي يفترض تنظيمها في شهر ماي القادم الفرصة الاخيرة للاحزاب لاستعادة ثقة المواطن الذي أعرض عن الاحزاب بل عن الشأن السياسي بعد خيبته وفقدانه للثقة في كل الاحزاب التي تواجه غضب الشارع بسبب ادائها الضعيف وغيابها عن المشهد السياسي الذي يكاد ينحسر في الشبكات الاجتماعية وخاصة الفايس بوك والفضائيات والاذاعات التي تكرر نفس الوجوه الذين يكررون بدورهم نفس الاسطوانة التي لم تعد تجد أي اهتمام من المواطنين.
ان استقالة المواطن من الحياة السياسية وانسحابه من المشاركة في الشأن العام هو الباب الذي يمكن ان تدخل منه الفاشية وبالتالي فهو أكبر خطر يواجه تجربة الانتقال الديمقراطي فبقدر حماس المواطنين في 2011 و2014 للمشاركة في الانتخابات والانخراط في الاحزاب نلاحظ عزوفا يكاد يكون عاما اذا استثنينا بعض الاحزاب التي حافظت على حضورها في الشارع من خلال الاتصال المباشر مثل حركة النهـضة او الحزب الدستوري الحر أو حزب المبادرة فحتى الاحزاب اليسارية والقومية التي كان صوتها مرتفعا في 2011 وفِي 2014 لم نعد نرى لها حضورا جديرا بالاهتمام بسبب الاحباط العام الذي يخيّم على الشارع التونسي.
حوالي اربعة اشهر تفصلنا عن الاستحقاق الانتخابي ، وما لم تتدارك الاحزاب أمرها بإعادة التموقع عبر الاتصال المباشر والاجتماعات العامة وفتح المقرات وتقديم برامج واقعية مقنعة للمواطن وتحسيس المواطنين بـأهمية المشاركة في البلديات واستغلال التمديد في التسجيل في القائمات الانتخابية ستكون نتائج البلديات كارثية على تونس وعلى تجربتها الديمقراطية الناشئة التي كان يتباهى بها العالم ومنحت لأجلها جائزة نوبل للسلام. فكل الاحزاب مسؤولة اليوم على إعادة الروح للمشاركة السياسية ولاهتمام المواطن بالشأن العام وبدون هذا الجهد قد تكون هذه الانتخابات الباب الذي تصعد منه الفاشية الدينية.
فحذار...

نورالدين بالطيب
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
البرامج ... والبلدية
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
مترشحة لرئاسة احدى البلديات وعدت سكان مدينتها بالعمل على توفير رخص مسك البنادق اذا تم انتخابها... وهذه هي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الانتخابات البلدية... الفرصة الأخيرة للأحزاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 04 جانفي 2018

ستشكل الانتخابات البلدية التي يفترض تنظيمها في شهر ماي القادم الفرصة الاخيرة للاحزاب لاستعادة ثقة المواطن الذي أعرض عن الاحزاب بل عن الشأن السياسي بعد خيبته وفقدانه للثقة في كل الاحزاب التي تواجه غضب الشارع بسبب ادائها الضعيف وغيابها عن المشهد السياسي الذي يكاد ينحسر في الشبكات الاجتماعية وخاصة الفايس بوك والفضائيات والاذاعات التي تكرر نفس الوجوه الذين يكررون بدورهم نفس الاسطوانة التي لم تعد تجد أي اهتمام من المواطنين.
ان استقالة المواطن من الحياة السياسية وانسحابه من المشاركة في الشأن العام هو الباب الذي يمكن ان تدخل منه الفاشية وبالتالي فهو أكبر خطر يواجه تجربة الانتقال الديمقراطي فبقدر حماس المواطنين في 2011 و2014 للمشاركة في الانتخابات والانخراط في الاحزاب نلاحظ عزوفا يكاد يكون عاما اذا استثنينا بعض الاحزاب التي حافظت على حضورها في الشارع من خلال الاتصال المباشر مثل حركة النهـضة او الحزب الدستوري الحر أو حزب المبادرة فحتى الاحزاب اليسارية والقومية التي كان صوتها مرتفعا في 2011 وفِي 2014 لم نعد نرى لها حضورا جديرا بالاهتمام بسبب الاحباط العام الذي يخيّم على الشارع التونسي.
حوالي اربعة اشهر تفصلنا عن الاستحقاق الانتخابي ، وما لم تتدارك الاحزاب أمرها بإعادة التموقع عبر الاتصال المباشر والاجتماعات العامة وفتح المقرات وتقديم برامج واقعية مقنعة للمواطن وتحسيس المواطنين بـأهمية المشاركة في البلديات واستغلال التمديد في التسجيل في القائمات الانتخابية ستكون نتائج البلديات كارثية على تونس وعلى تجربتها الديمقراطية الناشئة التي كان يتباهى بها العالم ومنحت لأجلها جائزة نوبل للسلام. فكل الاحزاب مسؤولة اليوم على إعادة الروح للمشاركة السياسية ولاهتمام المواطن بالشأن العام وبدون هذا الجهد قد تكون هذه الانتخابات الباب الذي تصعد منه الفاشية الدينية.
فحذار...

نورالدين بالطيب
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
البرامج ... والبلدية
21 أفريل 2018 السّاعة 21:00
مترشحة لرئاسة احدى البلديات وعدت سكان مدينتها بالعمل على توفير رخص مسك البنادق اذا تم انتخابها... وهذه هي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>