رسالة الى المسؤولين عن المنتخب.. نرفض «شماعة» التشبيب والاصابات... ونريد اللقب
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>
رسالة الى المسؤولين عن المنتخب.. نرفض «شماعة» التشبيب والاصابات... ونريد اللقب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2018

يستعد منتخب كرة اليد للمشاركة في بطولة افريقيا بالغابون بداية من 17 جانفي المقبل وقد خلفت هزيمة ابناء طوني جيرونا امام البرتغال والبحرين ردود فعل عديدة تصب في خانة التشاؤم والتخوف من فشل منتظر في الـ «كان» القادم .
ونحن سنكون اكثر عقلانية وتفاؤلا بالقول ان الهزائم عادية في التحضيرات حتى وان كانت امام منافسين لم تتعود السواعد التونسية على الانحناء امامهم.
قد يقول كثيرون ان المنتخب يستعد للموعد الافريقي منذ قدوم جيرونا في الصائفة الفارطة والحقيقة ان الاستعدادات دارت بقائمة موسعة واقتصرت على التحضيرات البدينة والحصص العادية الروتينية وبالنسبة لتحضيرات بطولة افريقيا فهي لا تكون حسب راينا المتواضع الا بالمقابلات الودية التي يمكن للمدرب ان يجرب فيها خططا تكتيكية واختيارات فنية تخص تركيبتي الدفاع والهجوم وهي فقط الكفيلة بإيجاد التجانس بين لاعبي المنتخب وكشف النقائص واصلاحها.
جيرونا رفض دورة فرنسا
راينا انتقادات كثيرة حول قيمة دورة رومانيا في تحضيرات منتخب كرة اليد لبطولة افريقيا خاصة وان البرتغال ورومانيا غير متأهلين لبطولة اوروبا للأمم وفي المقابل فإن المنافس الاول لمنتخبنا خاض دورة عالمية من مستوى عالمي لعب فيها ضد فرنسا والدانمرك والنرويج ورغم هزيمته في المقابلات الثلاث فلا شك ان الفائدة حاصلة لأبناء مروان رجب ولمن لا يعلم فإن الجامعة الفرنسية لكرة اليد راسلت الجامعة التونسية في المقام الاول وطلبت مشاركة المنتخب الوطني في هذه الدورة ولكن كان لطوني جيرونا راي مخالف ومفاجئ ايضا لأنه رفض المشاركة في الدورة بحجة انه وافق على المشركة في دورة رومانيا وانتهى الامر ولا يمكنه ان يتراجع ولا نفهم كيف توافق الادارة الفنية والجامعة على حرمان هذا الجيل من ملاقاة نجوم فرنسا والدانمارك والنرويج في دورة فرنسا العالمية التي يمكن ان تكون اختيارا ممتازا للاعبي المنتخب.
لا.. لتعلة التشبيب
رغم الاصابات والغيابات فان طوني جيرونا اختار المراهنة على منتخب يضم عددا هائلا من الشبان ( 8 لاعبين سيلعبون كأس افريقيا لأول مرة) وكان بالإمكان الاستنجاد ببعض العناصر من اصحاب الخبرة وما نتمناه ان لا يكون التشبيب والاصابات التعلات والحجج الجاهزة لتبرير فشل المنتخب في الحصول على اللقب الافريقي لا قدر الله.
ربما يكون طوني جيرونا مطمئنا على بقائه مدربا للمنتخب بمجرد الحصول على احد المراكز الثلاثة الاولى بما ان الجامعة لم تشترط في عقده التتويج باللقب كشرط لمواصلة تدريب المنتخب واكتفت بوضع شرط الصعود فوق منصة التتويج فقط لكن هذا لن يبرر على الاطلاق دخول الدورة دون طموح الفوز باللقب والصعود على منصة الفرح.
باختصار يجب ان يعلم طوني جيرونا والمكتب الجامعي ان عدم الحصول على اللقب الافريقي في الغابون سيكون بمثابة الضربة القاضية لكرة اليد التونسية التي ابتعدت عن منصة التتويج الافريقية في النسختين الماضيتين لسبب او لآخر ولن تحتمل كرة اليد في تونس فشلا ثالثا في استعادة لقب 2012 والجامعة تعلم انها ستواجه مصاعب كبيرة حتى مع وزارة الاشراف ان لم تعد باللقب من الغابون ولا ننسى ان المنتخب سيجد نفسه مجبرا على العودة باللقب حتى لا يكون استثناء في الفشل بعد نجاح كرة القدم في بلوغ المونديال وحصول منتخبي السلة والطائرة على اللقب الافريقي .
قد يقول البعض ان مثل هذا الكلام يمكن ان يسلط الضغط على المنتخب الشاب والمدرب الشاب ولكننا لا نستطيع قول شيئ اخر لان المنتخب التونسي هو المنتخب الذي يطمح الجميع لهزمه (l’équipe à battre) ومن لا يقدر على تحمل الضغط ورفع التحدي فليعد الى منزله... هذه رسالتنا لاعضاء الجامعة وللاعبين وللاطار الفني ونتمنى ان تكون الاجابة على الميدان وبمعدن الذهب.

منير الزوابي
الجولة 22 لبطولة القسم الوطني «أ» .. دربي واعد... وحوار من نار بين المكنين وبني خيار
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يسدل الستار عشية اليوم على المرحلة الاولى من بطولة الوطني «أ»
المزيد >>
كرة اليد: نتائج وترتيب الجولة الختامية من المرحلة الاولى لبطولة القسم الوطني "أ"
25 أفريل 2018 السّاعة 19:00
دارت عشية اليوم مباريات الجولة الثانية...
المزيد >>
بعد مسيرة حافلة بالإنجازات والتتويجات ... يسري الغالي يعتزل
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«ربما هي من اصعب اللحظات في حياتي ومسيرتي وما...
المزيد >>
احتجاجا على أوضاع التحكيم ... محمد التومي يستقيل ويتهم... والحليّم يوضح
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قرر الحكم السابق محمد التومي تقديم استقالته من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رسالة الى المسؤولين عن المنتخب.. نرفض «شماعة» التشبيب والاصابات... ونريد اللقب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2018

يستعد منتخب كرة اليد للمشاركة في بطولة افريقيا بالغابون بداية من 17 جانفي المقبل وقد خلفت هزيمة ابناء طوني جيرونا امام البرتغال والبحرين ردود فعل عديدة تصب في خانة التشاؤم والتخوف من فشل منتظر في الـ «كان» القادم .
ونحن سنكون اكثر عقلانية وتفاؤلا بالقول ان الهزائم عادية في التحضيرات حتى وان كانت امام منافسين لم تتعود السواعد التونسية على الانحناء امامهم.
قد يقول كثيرون ان المنتخب يستعد للموعد الافريقي منذ قدوم جيرونا في الصائفة الفارطة والحقيقة ان الاستعدادات دارت بقائمة موسعة واقتصرت على التحضيرات البدينة والحصص العادية الروتينية وبالنسبة لتحضيرات بطولة افريقيا فهي لا تكون حسب راينا المتواضع الا بالمقابلات الودية التي يمكن للمدرب ان يجرب فيها خططا تكتيكية واختيارات فنية تخص تركيبتي الدفاع والهجوم وهي فقط الكفيلة بإيجاد التجانس بين لاعبي المنتخب وكشف النقائص واصلاحها.
جيرونا رفض دورة فرنسا
راينا انتقادات كثيرة حول قيمة دورة رومانيا في تحضيرات منتخب كرة اليد لبطولة افريقيا خاصة وان البرتغال ورومانيا غير متأهلين لبطولة اوروبا للأمم وفي المقابل فإن المنافس الاول لمنتخبنا خاض دورة عالمية من مستوى عالمي لعب فيها ضد فرنسا والدانمرك والنرويج ورغم هزيمته في المقابلات الثلاث فلا شك ان الفائدة حاصلة لأبناء مروان رجب ولمن لا يعلم فإن الجامعة الفرنسية لكرة اليد راسلت الجامعة التونسية في المقام الاول وطلبت مشاركة المنتخب الوطني في هذه الدورة ولكن كان لطوني جيرونا راي مخالف ومفاجئ ايضا لأنه رفض المشاركة في الدورة بحجة انه وافق على المشركة في دورة رومانيا وانتهى الامر ولا يمكنه ان يتراجع ولا نفهم كيف توافق الادارة الفنية والجامعة على حرمان هذا الجيل من ملاقاة نجوم فرنسا والدانمارك والنرويج في دورة فرنسا العالمية التي يمكن ان تكون اختيارا ممتازا للاعبي المنتخب.
لا.. لتعلة التشبيب
رغم الاصابات والغيابات فان طوني جيرونا اختار المراهنة على منتخب يضم عددا هائلا من الشبان ( 8 لاعبين سيلعبون كأس افريقيا لأول مرة) وكان بالإمكان الاستنجاد ببعض العناصر من اصحاب الخبرة وما نتمناه ان لا يكون التشبيب والاصابات التعلات والحجج الجاهزة لتبرير فشل المنتخب في الحصول على اللقب الافريقي لا قدر الله.
ربما يكون طوني جيرونا مطمئنا على بقائه مدربا للمنتخب بمجرد الحصول على احد المراكز الثلاثة الاولى بما ان الجامعة لم تشترط في عقده التتويج باللقب كشرط لمواصلة تدريب المنتخب واكتفت بوضع شرط الصعود فوق منصة التتويج فقط لكن هذا لن يبرر على الاطلاق دخول الدورة دون طموح الفوز باللقب والصعود على منصة الفرح.
باختصار يجب ان يعلم طوني جيرونا والمكتب الجامعي ان عدم الحصول على اللقب الافريقي في الغابون سيكون بمثابة الضربة القاضية لكرة اليد التونسية التي ابتعدت عن منصة التتويج الافريقية في النسختين الماضيتين لسبب او لآخر ولن تحتمل كرة اليد في تونس فشلا ثالثا في استعادة لقب 2012 والجامعة تعلم انها ستواجه مصاعب كبيرة حتى مع وزارة الاشراف ان لم تعد باللقب من الغابون ولا ننسى ان المنتخب سيجد نفسه مجبرا على العودة باللقب حتى لا يكون استثناء في الفشل بعد نجاح كرة القدم في بلوغ المونديال وحصول منتخبي السلة والطائرة على اللقب الافريقي .
قد يقول البعض ان مثل هذا الكلام يمكن ان يسلط الضغط على المنتخب الشاب والمدرب الشاب ولكننا لا نستطيع قول شيئ اخر لان المنتخب التونسي هو المنتخب الذي يطمح الجميع لهزمه (l’équipe à battre) ومن لا يقدر على تحمل الضغط ورفع التحدي فليعد الى منزله... هذه رسالتنا لاعضاء الجامعة وللاعبين وللاطار الفني ونتمنى ان تكون الاجابة على الميدان وبمعدن الذهب.

منير الزوابي
الجولة 22 لبطولة القسم الوطني «أ» .. دربي واعد... وحوار من نار بين المكنين وبني خيار
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يسدل الستار عشية اليوم على المرحلة الاولى من بطولة الوطني «أ»
المزيد >>
كرة اليد: نتائج وترتيب الجولة الختامية من المرحلة الاولى لبطولة القسم الوطني "أ"
25 أفريل 2018 السّاعة 19:00
دارت عشية اليوم مباريات الجولة الثانية...
المزيد >>
بعد مسيرة حافلة بالإنجازات والتتويجات ... يسري الغالي يعتزل
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«ربما هي من اصعب اللحظات في حياتي ومسيرتي وما...
المزيد >>
احتجاجا على أوضاع التحكيم ... محمد التومي يستقيل ويتهم... والحليّم يوضح
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قرر الحكم السابق محمد التومي تقديم استقالته من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>