أثنى على اللفتة والتكريم ..القمودي يتحصّل على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي
عبد الجليل المسعودي
في دور الأحــــزاب
الحرب السيّئة التي تقودها بعض الأحزاب السياسية على حزب النداء بدعوى أن الوزراء المنتسبين إليه يستغلّون إمكانات الدولة لخدمة أغراض حزبية، وكذلك إعلان عدد من هذه الأحزاب خروجها من...
المزيد >>
أثنى على اللفتة والتكريم ..القمودي يتحصّل على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 جانفي 2018

حصد نجم الكرة الإماراتية ونادي العين، عمر عبد الرحمن «عموري»، ، جائزة الإبداع الرياضي لفئة أفضل رياضي محلي، تكريمًا لفوزه بجائزة أفضل لاعب آسيوي وخليجي لعام 2016.
و فاز العداء التونسي و العامي محمد القمودي بجائزة الابداع الأولمبي و ذلك بالنظر الى الانجازات التي حققها لفائدة الرياضة التونسية و العربية.
وتسلم القمودي الجائزة خلال حفل أقيم بدبي، لتكريم الفائزين بفئات النسخة التاسعة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، عضو مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي تعد الجائزة الأكبر من نوعها من حيث قيمة الجوائز وعدد الفئات، والأولى على الإطلاق في العالم، التي تعنى بجانب الإبداع في العمل الرياضي، وتنظيم فعاليات متنوعة بهدف تكريم المبدعين ونشر ثقافة الإبداع في العمل الرياضي.
عموري: سيتذكر أولادي مستقبلاً أنني حصلت على هذه الجائزة
أعرب لاعب نادي العين، عمر عبدالرحمن (عموري)، عن سعادته بالحصول على هذه الجائزة، مشيراً إلى أنها «فخر لأي شخص»
وأكمل أن «الحصول على هذه الجائزة الكبيرة تكريم على المجهود الذي يبذله الرياضي، وأتمنى أن أكون موجوداً كل سنة في هذه الجائزة».
وتابع: «أي جائزة رياضية لها أهمية كبيرة، وأي لاعب يفكر أولاً في الجائزة الجماعية مع فريقه، ولكن إذا أتم وقدم كل شيء، ستأتي الجوائز الفردية، التي تعدّ ذكرى جيدة لأي شخص، حيث يحتفظ بها للذكرى وللمستقبل، وسيتذكر أولادي مستقبلاً أنني حصلت على هذه الجائزة».
القمودي:لـم أتخيل تكريمي على إنجاز مرّ عليه 54 عاما
أبدى العداء السابق محمد القمودي فخره واعتزازه بحصوله على «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي»، عن فئة جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي، مشيراً إلى أنه لم يتخيل أن يتم تكريمه على إنجازات حققها قبل 54 عاماً، على حد تعبيره.
واضاف القمودي «لا شك أن فئة جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي، تعد إنصافاً للرياضيين الذين حققوا إنجازات في الماضي، ولم يحالفهم الحظ بالحصول على التكريم المناسب »
وتابع: «لحظة تكريمي من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، جعلتني أستشعر قيمة وحجم الإنجازات التي حققتها في دورات الألعاب الأولمبية، وأنا بالفعل فخور بهذه اللحظة، التي أعادت الذكريات بالنسبة لأفضل إنجازاتي الرياضية، في الحدث الأهم على مستوى العالم».
و ضمت فئة (جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي)، التي تم استحداثها في هذه الدورة، تقديراً للمبدعين العرب أصحاب الإنجازات في الدورات الأولمبية السابقة على إطلاق الجائزة، وأيضاً خلال فترة الجائزة، وفي هذا السياق تم تكريم العداء التونسي محمد القمودي، كأكثر لاعب عربي تحصل على ميداليات أولمبية حتى الآن، برصيد أربع ميداليات فضية تحصل عليها في «طوكيو 1964»، وذهبية وبرونزية «مكسيكو 1968»، وفضية «ميونيخ 1972»، والعداء المغربي هشام القروج، الذي يعدّ من أفضل العدائين في سباق 1500 متر، إذ لايزال يحتفظ برقمه القياسي منذ تحقيقه في دورة «روما 1998» إلى اليـوم، وهو ثاني أكثر عربي حصولاً على الميداليات الأولمبية، برصيد ثلاث ميداليات فضية «سيدني 2000»، وذهبيتين في «أثينا 2004».

الكرة الطائرة.. الامتياز للقليبي... و«البلاي أوف» للكبار
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
حقق الأولمبي القليبي أفضل نتيجة وذلك بفوزه على سعيدية سيدي بوسعيد بثلاثة أشواط لواحد تفاصيلها (25ـ17) و(25ـ27)...
المزيد >>
نادي التّنس بالحمّامات.. مشاركة مكثّفة في الدّورة الدّوليّة للأواسط
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد النّجاح الذّي شهدته الدّورات الماضية يتجدّد المشوار
المزيد >>
نادي التجديف بطبرقة  .. ستة لاعبين في المنتخبات الشابة
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
في ظل تالق نادي التجديف بطبرقة تم مؤخرا استدعاء كل من
المزيد >>
نادي الرقبي بباجة.. بداية متعثرة والقادم أفضل
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
انطلق الموسم الجديد لنادي الرقبي بباجة ولم تكن
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أثنى على اللفتة والتكريم ..القمودي يتحصّل على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 جانفي 2018

حصد نجم الكرة الإماراتية ونادي العين، عمر عبد الرحمن «عموري»، ، جائزة الإبداع الرياضي لفئة أفضل رياضي محلي، تكريمًا لفوزه بجائزة أفضل لاعب آسيوي وخليجي لعام 2016.
و فاز العداء التونسي و العامي محمد القمودي بجائزة الابداع الأولمبي و ذلك بالنظر الى الانجازات التي حققها لفائدة الرياضة التونسية و العربية.
وتسلم القمودي الجائزة خلال حفل أقيم بدبي، لتكريم الفائزين بفئات النسخة التاسعة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، عضو مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي تعد الجائزة الأكبر من نوعها من حيث قيمة الجوائز وعدد الفئات، والأولى على الإطلاق في العالم، التي تعنى بجانب الإبداع في العمل الرياضي، وتنظيم فعاليات متنوعة بهدف تكريم المبدعين ونشر ثقافة الإبداع في العمل الرياضي.
عموري: سيتذكر أولادي مستقبلاً أنني حصلت على هذه الجائزة
أعرب لاعب نادي العين، عمر عبدالرحمن (عموري)، عن سعادته بالحصول على هذه الجائزة، مشيراً إلى أنها «فخر لأي شخص»
وأكمل أن «الحصول على هذه الجائزة الكبيرة تكريم على المجهود الذي يبذله الرياضي، وأتمنى أن أكون موجوداً كل سنة في هذه الجائزة».
وتابع: «أي جائزة رياضية لها أهمية كبيرة، وأي لاعب يفكر أولاً في الجائزة الجماعية مع فريقه، ولكن إذا أتم وقدم كل شيء، ستأتي الجوائز الفردية، التي تعدّ ذكرى جيدة لأي شخص، حيث يحتفظ بها للذكرى وللمستقبل، وسيتذكر أولادي مستقبلاً أنني حصلت على هذه الجائزة».
القمودي:لـم أتخيل تكريمي على إنجاز مرّ عليه 54 عاما
أبدى العداء السابق محمد القمودي فخره واعتزازه بحصوله على «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي»، عن فئة جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي، مشيراً إلى أنه لم يتخيل أن يتم تكريمه على إنجازات حققها قبل 54 عاماً، على حد تعبيره.
واضاف القمودي «لا شك أن فئة جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي، تعد إنصافاً للرياضيين الذين حققوا إنجازات في الماضي، ولم يحالفهم الحظ بالحصول على التكريم المناسب »
وتابع: «لحظة تكريمي من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، جعلتني أستشعر قيمة وحجم الإنجازات التي حققتها في دورات الألعاب الأولمبية، وأنا بالفعل فخور بهذه اللحظة، التي أعادت الذكريات بالنسبة لأفضل إنجازاتي الرياضية، في الحدث الأهم على مستوى العالم».
و ضمت فئة (جائزة الإبداع الرياضي الأولمبي)، التي تم استحداثها في هذه الدورة، تقديراً للمبدعين العرب أصحاب الإنجازات في الدورات الأولمبية السابقة على إطلاق الجائزة، وأيضاً خلال فترة الجائزة، وفي هذا السياق تم تكريم العداء التونسي محمد القمودي، كأكثر لاعب عربي تحصل على ميداليات أولمبية حتى الآن، برصيد أربع ميداليات فضية تحصل عليها في «طوكيو 1964»، وذهبية وبرونزية «مكسيكو 1968»، وفضية «ميونيخ 1972»، والعداء المغربي هشام القروج، الذي يعدّ من أفضل العدائين في سباق 1500 متر، إذ لايزال يحتفظ برقمه القياسي منذ تحقيقه في دورة «روما 1998» إلى اليـوم، وهو ثاني أكثر عربي حصولاً على الميداليات الأولمبية، برصيد ثلاث ميداليات فضية «سيدني 2000»، وذهبيتين في «أثينا 2004».

الكرة الطائرة.. الامتياز للقليبي... و«البلاي أوف» للكبار
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
حقق الأولمبي القليبي أفضل نتيجة وذلك بفوزه على سعيدية سيدي بوسعيد بثلاثة أشواط لواحد تفاصيلها (25ـ17) و(25ـ27)...
المزيد >>
نادي التّنس بالحمّامات.. مشاركة مكثّفة في الدّورة الدّوليّة للأواسط
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد النّجاح الذّي شهدته الدّورات الماضية يتجدّد المشوار
المزيد >>
نادي التجديف بطبرقة  .. ستة لاعبين في المنتخبات الشابة
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
في ظل تالق نادي التجديف بطبرقة تم مؤخرا استدعاء كل من
المزيد >>
نادي الرقبي بباجة.. بداية متعثرة والقادم أفضل
22 جانفي 2018 السّاعة 21:00
انطلق الموسم الجديد لنادي الرقبي بباجة ولم تكن
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
في دور الأحــــزاب
الحرب السيّئة التي تقودها بعض الأحزاب السياسية على حزب النداء بدعوى أن الوزراء المنتسبين إليه يستغلّون إمكانات الدولة لخدمة أغراض حزبية، وكذلك إعلان عدد من هذه الأحزاب خروجها من...
المزيد >>