لتسهيل ترحيل طالبي اللجوء: الأحزاب الرئيسية في المانيا تتفق على اعتبار دول شمال أفريقيا "آمنة"
النوري الصل
الثورة الحقيقيّة التي نريدها
تستدعي الثورة في ذكراها السابعة الكثير من الاسئلة التي لاشك أنها تروم النقاش والتفاعل تقييما واستشرافا... لكن من يتابع الانقسامات والخلاف الذي يصاحب مثل هذا النقاش يتضح له حجم...
المزيد >>
لتسهيل ترحيل طالبي اللجوء: الأحزاب الرئيسية في المانيا تتفق على اعتبار دول شمال أفريقيا "آمنة"
12 جانفي 2018 | 19:13

اتفق التحالف المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي على اعتبار تونس والمغرب والجزائر وجميع الدول التي تنخفض نسبة الاعتراف باللاجئين القادمين منها عن خمسة بالمائة كـ"دول آمنة"، ما سيسرع ترحيل مواطني هذه الدول.

واتفق المحافظون والاشتراكيون، عقب محادثات استغرقت إلى صباح اليوم الجمعة، على خطوط عريضة حول قضايا كبرى في مسودة من 28 صفحة، ستشكل الأرضية الأساسية للمفاوضات الرسمية لتشكيل حكومة ائتلافية.

وتضمن نص الاتفاق المبدئي الذي نشرته قناة DW الالمانية، أن الأحزاب المشاركة في المفاوضات اتفقت على اعتبار دول شمال أفريقيا "دولا آمنة"، وذلك لغرض تسريع البت في قضايا اللاجئين القادمين من هذه الدول. وأشار نص الاتفاق إلى أنه "سيتم اعتبار الجزائر والمغرب وتونس وكذلك الدول الأخرى التي يحصل مواطنوها على نسبة اعتراف بحق اللجوء بأقل من خمسة بالمائة من مجموع الطلبات المقدمة من كل بلد، كبلدان آمنة". فيما يُبقى على حق كل مقدم لطلب اللجوء طلب دراسة الملف اعتمادا على خصوصيته الشخصية. في الوقت نفسه، سيتم عبر مشاورة قانونية خاصة الأخذ بنظر الاعتبار الحماية الخاصة لـ"المجموعات المستهدفة".

يذكر أن المادة 16 الفقرة "أ" من الدستور الألماني تصنف مناطق معينة بـ"الآمنة"، حسب الظروف السياسية العامة في البلد المعني، وظروف التعامل غير الإنساني لأي سبب آخر. ورغم ذلك إذا تمكن لاجئ ما من تقديم أسباب مقنعة تتعلق بوجود ملاحقة له في بلده، رغم وجودها على لائحة "الدول الآمنة"، فيتوجب عندئذ دراسة طلبه الخاص بنيل اللجوء وفق خصوصيته الشخصية.

في هذه الحالة يطالب المكتب الفيدرالي من صاحب الطلب تقديم وثائق وأدلة دامغة تثبت ملاحقته من قبل سلطات بلاده. كما يتم منع مقدمي طلبات اللجوء القادمين مما يتم وصفها بـ"الدول الآمنة" من العمل خلال فترة تواجدهم في ألمانيا. وينص القانون الجديد على وضع هذه الشريحة من طالبي اللجوء في نزل خاص بهم ولا يجوز لهم مغادرته لحين دراسة طلباتهم.

 

 

وكالات
بيليه يختار الأفضل بين ميسي ورونالدو
17 جانفي 2018 السّاعة 20:49
حدد الأسطورة البرازيلية بيليه، اللاعب الأفضل من وجهة نظره، بين الأرجنتيني ليونيل ميسي، أيقونة نادي...
المزيد >>
أسامة العمدوني ينضم لصفوف النادي البنزرتي
17 جانفي 2018 السّاعة 20:38
أعلن النادي البنزرتي اليوم الأربعاء، التعاقد مع لاعب الصفاقسي، أسامة العمدوني، خلال فترة الانتقالات...
المزيد >>
فنزويلا: موجة نهب تغلق المتاجر وتشيع الخوف
17 جانفي 2018 السّاعة 20:23
تسببت أعمال نهب قامت بها حشود من الجوعى في أنحاء فنزويلا في إغلاق المتاجر في الكثير من البلدات ودفعت أصحاب...
المزيد >>
وزارة العدل تنشر قائمة الناجحين في مناظرة الملحقين القضائيين لدى المعهد الأعلى للقضاء دورة 2017
17 جانفي 2018 السّاعة 20:05
نشرت وزارة العدل مساء اليوم على موقعها الرسمي قائمة الناجحين نهائيا حسب الترتيب التفاضلي في مناظرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لتسهيل ترحيل طالبي اللجوء: الأحزاب الرئيسية في المانيا تتفق على اعتبار دول شمال أفريقيا "آمنة"
12 جانفي 2018 | 19:13

اتفق التحالف المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي على اعتبار تونس والمغرب والجزائر وجميع الدول التي تنخفض نسبة الاعتراف باللاجئين القادمين منها عن خمسة بالمائة كـ"دول آمنة"، ما سيسرع ترحيل مواطني هذه الدول.

واتفق المحافظون والاشتراكيون، عقب محادثات استغرقت إلى صباح اليوم الجمعة، على خطوط عريضة حول قضايا كبرى في مسودة من 28 صفحة، ستشكل الأرضية الأساسية للمفاوضات الرسمية لتشكيل حكومة ائتلافية.

وتضمن نص الاتفاق المبدئي الذي نشرته قناة DW الالمانية، أن الأحزاب المشاركة في المفاوضات اتفقت على اعتبار دول شمال أفريقيا "دولا آمنة"، وذلك لغرض تسريع البت في قضايا اللاجئين القادمين من هذه الدول. وأشار نص الاتفاق إلى أنه "سيتم اعتبار الجزائر والمغرب وتونس وكذلك الدول الأخرى التي يحصل مواطنوها على نسبة اعتراف بحق اللجوء بأقل من خمسة بالمائة من مجموع الطلبات المقدمة من كل بلد، كبلدان آمنة". فيما يُبقى على حق كل مقدم لطلب اللجوء طلب دراسة الملف اعتمادا على خصوصيته الشخصية. في الوقت نفسه، سيتم عبر مشاورة قانونية خاصة الأخذ بنظر الاعتبار الحماية الخاصة لـ"المجموعات المستهدفة".

يذكر أن المادة 16 الفقرة "أ" من الدستور الألماني تصنف مناطق معينة بـ"الآمنة"، حسب الظروف السياسية العامة في البلد المعني، وظروف التعامل غير الإنساني لأي سبب آخر. ورغم ذلك إذا تمكن لاجئ ما من تقديم أسباب مقنعة تتعلق بوجود ملاحقة له في بلده، رغم وجودها على لائحة "الدول الآمنة"، فيتوجب عندئذ دراسة طلبه الخاص بنيل اللجوء وفق خصوصيته الشخصية.

في هذه الحالة يطالب المكتب الفيدرالي من صاحب الطلب تقديم وثائق وأدلة دامغة تثبت ملاحقته من قبل سلطات بلاده. كما يتم منع مقدمي طلبات اللجوء القادمين مما يتم وصفها بـ"الدول الآمنة" من العمل خلال فترة تواجدهم في ألمانيا. وينص القانون الجديد على وضع هذه الشريحة من طالبي اللجوء في نزل خاص بهم ولا يجوز لهم مغادرته لحين دراسة طلباتهم.

 

 

وكالات
بيليه يختار الأفضل بين ميسي ورونالدو
17 جانفي 2018 السّاعة 20:49
حدد الأسطورة البرازيلية بيليه، اللاعب الأفضل من وجهة نظره، بين الأرجنتيني ليونيل ميسي، أيقونة نادي...
المزيد >>
أسامة العمدوني ينضم لصفوف النادي البنزرتي
17 جانفي 2018 السّاعة 20:38
أعلن النادي البنزرتي اليوم الأربعاء، التعاقد مع لاعب الصفاقسي، أسامة العمدوني، خلال فترة الانتقالات...
المزيد >>
فنزويلا: موجة نهب تغلق المتاجر وتشيع الخوف
17 جانفي 2018 السّاعة 20:23
تسببت أعمال نهب قامت بها حشود من الجوعى في أنحاء فنزويلا في إغلاق المتاجر في الكثير من البلدات ودفعت أصحاب...
المزيد >>
وزارة العدل تنشر قائمة الناجحين في مناظرة الملحقين القضائيين لدى المعهد الأعلى للقضاء دورة 2017
17 جانفي 2018 السّاعة 20:05
نشرت وزارة العدل مساء اليوم على موقعها الرسمي قائمة الناجحين نهائيا حسب الترتيب التفاضلي في مناظرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
الثورة الحقيقيّة التي نريدها
تستدعي الثورة في ذكراها السابعة الكثير من الاسئلة التي لاشك أنها تروم النقاش والتفاعل تقييما واستشرافا... لكن من يتابع الانقسامات والخلاف الذي يصاحب مثل هذا النقاش يتضح له حجم...
المزيد >>