الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جانفي 2018

أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات التي من شأنها أن تحفّز المستثمرين وتطوٌر منظومة الاستثمار التي تراجعت منذ 2011 بسبب الاحتجاجات من جهة في الجهات وتراجع خدمات الإدارة وتغوٌل لوبيات الفساد التي تجاوز نفوذها ما قبل 14 جانفي حسب شهادات عدد كبير من المستثمرين اظطروا الى سحب مشاريعهم والانتقال الى دول أخرى وفّرت لهم التسهيلات الإدارية التي لم توفّرها تونس .
ومن بين أهم ما أعلن عنه رئيس الحكومة اعتبار عدم الردّ بعد انقضاء الأجال موافقة على المشروع وتحديد أجل شهرين للتراخيص والتقليص من أجال نقل الملكية من أربعين يوما الى عشرة أيٌام فقط وغيرها من الاجراءات التي من شأنها خلق مناخ جديد للاستثمار في تونس لكن هذه الاجراءات ستبقى منقوصة مالم تتفاعل الإدارة في كل مستوياتها مع هذه الاجراءات وخاصة في مستوى المنظومة العقارية والبنكية .
فالاستثمار ليس مسؤولية الحكومة فقط بل مسؤولية البنوك ومسؤولية الفاعلين السياسيين والاجتماعيين المطالبين بخلق مناخ جديد يشجع على الاستثمار ويعيد الأمل والثقة في الإدارة التونسية وخاصة في بعض مصالحها مثل الملكية العقارية ففي الكثير من الجهات يحرم كل يوم عشرات الشباب من بعث مشاريع ومن التمتع بقروض من البنوك بسبب غياب التسجيل العقاري لأراض وعقارات على الشياع فمعظم الأراضي في الجنوب مثلا والواحات مازالت على الشياع وتسجيلها يحتاج الى أموال واجراءات تقاض لا يقدٌر عليها الشباب العاطل عن العمل ومفروض أن تتخذ الحكومة اجراءات عملية من اجل إيجاد حلول نهائية وبالتالي إزالة كل العوائق القانونية التي تحرم الشبان من التمتع بقروض من البنوك بالواحات القديمة مثلا ولوحدها في ولايات توزر وقبلي وقابس قادرة على خلق حركيّة اقتصادية حقيقية عِوَض أن تكون فضاء للمنحرفين فقد قبرت عشرات المشاريع السياحية والترفيهية والفلاحية في هذه المناطق بسبب الاشكاليات العقارية وهذا هو الرهان الحقيقي اليوم الذي يجب أن تجعله الحكومة أولوية مطلقة في كامل الجهات .

نورالدين بالطيب
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جانفي 2018

أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات التي من شأنها أن تحفّز المستثمرين وتطوٌر منظومة الاستثمار التي تراجعت منذ 2011 بسبب الاحتجاجات من جهة في الجهات وتراجع خدمات الإدارة وتغوٌل لوبيات الفساد التي تجاوز نفوذها ما قبل 14 جانفي حسب شهادات عدد كبير من المستثمرين اظطروا الى سحب مشاريعهم والانتقال الى دول أخرى وفّرت لهم التسهيلات الإدارية التي لم توفّرها تونس .
ومن بين أهم ما أعلن عنه رئيس الحكومة اعتبار عدم الردّ بعد انقضاء الأجال موافقة على المشروع وتحديد أجل شهرين للتراخيص والتقليص من أجال نقل الملكية من أربعين يوما الى عشرة أيٌام فقط وغيرها من الاجراءات التي من شأنها خلق مناخ جديد للاستثمار في تونس لكن هذه الاجراءات ستبقى منقوصة مالم تتفاعل الإدارة في كل مستوياتها مع هذه الاجراءات وخاصة في مستوى المنظومة العقارية والبنكية .
فالاستثمار ليس مسؤولية الحكومة فقط بل مسؤولية البنوك ومسؤولية الفاعلين السياسيين والاجتماعيين المطالبين بخلق مناخ جديد يشجع على الاستثمار ويعيد الأمل والثقة في الإدارة التونسية وخاصة في بعض مصالحها مثل الملكية العقارية ففي الكثير من الجهات يحرم كل يوم عشرات الشباب من بعث مشاريع ومن التمتع بقروض من البنوك بسبب غياب التسجيل العقاري لأراض وعقارات على الشياع فمعظم الأراضي في الجنوب مثلا والواحات مازالت على الشياع وتسجيلها يحتاج الى أموال واجراءات تقاض لا يقدٌر عليها الشباب العاطل عن العمل ومفروض أن تتخذ الحكومة اجراءات عملية من اجل إيجاد حلول نهائية وبالتالي إزالة كل العوائق القانونية التي تحرم الشبان من التمتع بقروض من البنوك بالواحات القديمة مثلا ولوحدها في ولايات توزر وقبلي وقابس قادرة على خلق حركيّة اقتصادية حقيقية عِوَض أن تكون فضاء للمنحرفين فقد قبرت عشرات المشاريع السياحية والترفيهية والفلاحية في هذه المناطق بسبب الاشكاليات العقارية وهذا هو الرهان الحقيقي اليوم الذي يجب أن تجعله الحكومة أولوية مطلقة في كامل الجهات .

نورالدين بالطيب
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>