احترام القوانين مقصد شرعي
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
احترام القوانين مقصد شرعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 جانفي 2018

إنّ الله عزّ وجلّ جعل القوانين ثابتة في الكون فمنها مثلا قانون التدرّج، فكل المخلوقات لها بداية بالتكاثر ولها نهاية واحدة وهي الموت، وكلهم يسيرون في مراحل النمو نفسها بأن يبدأ كل شيء صغيرا ضعيفا ثم يكبر ويقوى ثم يضعف ثم يموت كما جاء مبيّنا ذلك في قوله تعالى {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ} (الروم 54) وهكذا يسير الكون طبقا لنظام دقيق لا توجد فيه فوضى أو عبثية أو تضارب واختلاف لأن الذي وضعه وأتقنه هو الخالق وفي المقابل يُلفت الله انتباهنا إلى تصور اختلال هذا النظام ووباله على الناس بقوله تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} (القصص 71 و72) وكذلك الإنسان جعل الله له قوانين وأنظمة وجب عليه أن يسير على ضوئها حتى يعيش عيشة راضية، وعلى هذا الأساس، لابد لكل أمة من الأمم أن يكون لها قوانين تحفظ بها كيانها وتحافظ على وجودها. 

و لقد حث الإسلام على التزام الأدب واحترام القوانين والمحافظة على الذوق العام، قال تعالى {تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} (البقرة 229) لأنّ الإنسان يحتاج إلى أنظمة وقوانين تحدد علاقاته وتوضح واجباته، وعندما تختل النظم وتختفي القوانين من حياة الناس تحدثُ الفوضى التي تستخدمُ القوة والعنف وتسعى وراء المصلحة على حساب القيم والأخلاق، وعندها تفسد الحياة وتصبح جحيما لا يطاق، حتى في أشد حالات الخوف لم يقبل الإسلام حياة الفوضى، بل أمر بتنظيم الصفوف والتخطيط والترتيب، قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ} (الصف 4) وكان رسول الله صلى الله عليه يعدّل صفوف المقاتلين بنفسه يوم بدر، ووضع لهم نظاما معينا لكيفية أداء الصلاة جماعةً في أرض المعركة.
إن الحاكم من حقه أن يسن القوانين الوضعية إلى جانب القوانين الشرعية والتي من خلالها يمكنه أن ينظم المعاملات مثل التجارة والصناعة والنقل والسفر وخلافها من أمور الحياة اليومية من المعاملات والتي تختلف من عصر لآخر على أن لا تتعارض هذه القوانين الوضعية مع مصادر التشريع الإسلامي ‹›القرآن الكريم والسنة المطهّرة›› الأمر الذي يؤدي لا محالة لضبط إيقاع الحياة وتوفير الأمن والأمان للمجتمعات ويقودها للتطور.
إن أهميّة القوانين تبرز في التوفيق بين المصالح المتعارضة والمحافظة على حريّات الأفراد وصونها وحمايتها، حيثُ إنّ ترْكَ المجتمع من غير قواعدَ تحدّد مساحة حريّة كلّ فرد أمرٌ يسمحُ بخرْقِ كلّ فرد حريّةَ الآخر، والمحافظة على القيم الاجتماعيّة التي تنتشرُ بين الأفراد، ومنعُ ضياعِها أو تحريفِها. كما أنّ القوانين لها دور كبير في تحقيق العدل والمساواة بين الناس، فعندما يتواجدُ القانون الواحد والواضح فإنّه يحافظ على حقوق الأفراد، وبالقوانين يقع تنظيم علاقات أفراد المجتمع مع غيرهم من المجتمعات الأخرى.
إن الشعب المثقف هو الذي يحافظ على القانون ويحترمه، بل يصبح لديه القدرة على المشاركة في وضع القوانين وتنفيذها والعمل على تطبيقها، من أجل أمنه وأمانه واستقراره وحماية مجتمعه من مختلف أنواع التهديدات المتمثلة في إشاعة الفوضى والفساد والاستبداد.
ولهذا وجب على الحاكم إدراج الثقافة القانونية في المواد التعليمية والتربوية لطلاب المدارس الابتدائية والثانوية والجامعات من خلال تطبيقات نظرية وعملية يشرف عليها ذوو الاختصاص في هذا المجال، لأن المتعلمين بحاجة إلى التوجيه الصحيح إلى المصلحة العامة للمجتمع، وهذا ينمي فيهم حب القانون، الذي يؤدي إلى حب الوطن.

الشيخ عبد الناصر الخنيسي
خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
احترام القوانين مقصد شرعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 جانفي 2018

إنّ الله عزّ وجلّ جعل القوانين ثابتة في الكون فمنها مثلا قانون التدرّج، فكل المخلوقات لها بداية بالتكاثر ولها نهاية واحدة وهي الموت، وكلهم يسيرون في مراحل النمو نفسها بأن يبدأ كل شيء صغيرا ضعيفا ثم يكبر ويقوى ثم يضعف ثم يموت كما جاء مبيّنا ذلك في قوله تعالى {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ} (الروم 54) وهكذا يسير الكون طبقا لنظام دقيق لا توجد فيه فوضى أو عبثية أو تضارب واختلاف لأن الذي وضعه وأتقنه هو الخالق وفي المقابل يُلفت الله انتباهنا إلى تصور اختلال هذا النظام ووباله على الناس بقوله تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} (القصص 71 و72) وكذلك الإنسان جعل الله له قوانين وأنظمة وجب عليه أن يسير على ضوئها حتى يعيش عيشة راضية، وعلى هذا الأساس، لابد لكل أمة من الأمم أن يكون لها قوانين تحفظ بها كيانها وتحافظ على وجودها. 

و لقد حث الإسلام على التزام الأدب واحترام القوانين والمحافظة على الذوق العام، قال تعالى {تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} (البقرة 229) لأنّ الإنسان يحتاج إلى أنظمة وقوانين تحدد علاقاته وتوضح واجباته، وعندما تختل النظم وتختفي القوانين من حياة الناس تحدثُ الفوضى التي تستخدمُ القوة والعنف وتسعى وراء المصلحة على حساب القيم والأخلاق، وعندها تفسد الحياة وتصبح جحيما لا يطاق، حتى في أشد حالات الخوف لم يقبل الإسلام حياة الفوضى، بل أمر بتنظيم الصفوف والتخطيط والترتيب، قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ} (الصف 4) وكان رسول الله صلى الله عليه يعدّل صفوف المقاتلين بنفسه يوم بدر، ووضع لهم نظاما معينا لكيفية أداء الصلاة جماعةً في أرض المعركة.
إن الحاكم من حقه أن يسن القوانين الوضعية إلى جانب القوانين الشرعية والتي من خلالها يمكنه أن ينظم المعاملات مثل التجارة والصناعة والنقل والسفر وخلافها من أمور الحياة اليومية من المعاملات والتي تختلف من عصر لآخر على أن لا تتعارض هذه القوانين الوضعية مع مصادر التشريع الإسلامي ‹›القرآن الكريم والسنة المطهّرة›› الأمر الذي يؤدي لا محالة لضبط إيقاع الحياة وتوفير الأمن والأمان للمجتمعات ويقودها للتطور.
إن أهميّة القوانين تبرز في التوفيق بين المصالح المتعارضة والمحافظة على حريّات الأفراد وصونها وحمايتها، حيثُ إنّ ترْكَ المجتمع من غير قواعدَ تحدّد مساحة حريّة كلّ فرد أمرٌ يسمحُ بخرْقِ كلّ فرد حريّةَ الآخر، والمحافظة على القيم الاجتماعيّة التي تنتشرُ بين الأفراد، ومنعُ ضياعِها أو تحريفِها. كما أنّ القوانين لها دور كبير في تحقيق العدل والمساواة بين الناس، فعندما يتواجدُ القانون الواحد والواضح فإنّه يحافظ على حقوق الأفراد، وبالقوانين يقع تنظيم علاقات أفراد المجتمع مع غيرهم من المجتمعات الأخرى.
إن الشعب المثقف هو الذي يحافظ على القانون ويحترمه، بل يصبح لديه القدرة على المشاركة في وضع القوانين وتنفيذها والعمل على تطبيقها، من أجل أمنه وأمانه واستقراره وحماية مجتمعه من مختلف أنواع التهديدات المتمثلة في إشاعة الفوضى والفساد والاستبداد.
ولهذا وجب على الحاكم إدراج الثقافة القانونية في المواد التعليمية والتربوية لطلاب المدارس الابتدائية والثانوية والجامعات من خلال تطبيقات نظرية وعملية يشرف عليها ذوو الاختصاص في هذا المجال، لأن المتعلمين بحاجة إلى التوجيه الصحيح إلى المصلحة العامة للمجتمع، وهذا ينمي فيهم حب القانون، الذي يؤدي إلى حب الوطن.

الشيخ عبد الناصر الخنيسي
خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>