الاجتهاد حاجة متجددة
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
الاجتهاد حاجة متجددة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 فيفري 2018

اختار الله سبحانه وتعالى الإسلام ليكون آخِر أديانه السماوية وهو دين الناس إلى يوم القيامة قال عز وجلّ في سورة المائدة(3): ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً﴾. وهو القائل أيضا في سورة الأنعام(38): ﴿مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ﴾ وهذا يعني أن الإسلام دين صالح لكل الأزمان بما أودع الله تعالى فيه من خصائصَ وميزات لم تكن موجودة في الأديان السابقة. ومن أهم هذه الميزات الاجتهاد وهي سمة هذا الدين الحنيف التي أكسبت تعاليمه من المرونة واليسر ورفع الحرج ما يجعله مواكبا لكل العصور كما يجعله قادرا على استيعاب تطورات كل زمان وإيجاد الحلول المناسِبة لكل المستجدَات التي تهمّ حياة الناس والإجتهاد قضية مسلَّم بها في الإسلام بل هي ضرورية لتحقيق مصالح العباد الدنيوية والدينية لأنه لا انفصام بين الدنيا والآخرة.
وقد أكّد العلماء القدامى والمعاصرون على ضرورة الاجتهاد من ذلك ما رُويَ عن سعيد بن المسيب عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله الأمر ينزل بيننا لم ينزل فيه قرآن ولم تمض فيه منك سنّة فقال عليه الصلاة والسلام (اجمعوا له العالَمين من المؤمنين فاجعلوه شورى بينكم ولا تَقْضُوا فيه برأي واحد). ومن أشهر ما يؤكد حقيقة الدعوة إلى الاجتهاد وإعمال الرأي سؤال النبي معاذا بن جبل عندما أراد إرساله إلى اليمن (كيف تقضي إذ عرض لك قضاء)قال : أقضي بكتاب الله قال (فإن لم يكن في كتاب الله) قال : فبسنّة رسولِ الله قال( فإن لم يكن في سنّة رسول الله) قال : أجتهد رأيي ولا آلو. فضرب رسول الله على صدره وقال (الحمد لله الذي وفّق رسولَ رسولِ الله لما يُرضِي رسول الله) أبو داوود. إن القرآن قد جاءت نصوصه في معظمها إجمالية ومحدودة وأمّا الأحداث والوقائع فغير محدودة فلكلّ عصر وزمان قضاياه وأحواله فلو لم يكن هناك اجتهاد لاستنباط الأحكام المستجدَة لوقفت الشريعة الإسلامية السمحة عن أداء مهمتها في التشريع والتقنين (إصدار القوانين) وأصبح هذا الدين غير صالح لاستيعاب الحوادث والقضايا. فالاجتهاد حينئذ ضرورة من ضرورات الدين لإيجاد الحلول لمصالح الناس (حيثما وُجدت المصلحة فثَمَّ شرعُ الله). إن ادّعاء بعضهم أنّ باب الاجتهاد قد أغلق تعلّلا بالقول (ما ترك الأوّل للآخِر شيئا) معناه أن الإسلام دين جامد لا يساير الحياة ولا يجاريها وليس له حلول لمشاكلها المتعددة والمتزايدة زمنا بعد زمن وهو ادعاء باطل وخطير يؤدي إلى تعطيل العقل البشري الذي كرّم به المولى عزوجل الإنسان ودعاه إلى استعماله في التعرف على أحكام الله ومعرفة المقاصد والأهداف من مضمون النصوص الشرعية واستخراج الأحكام للقضايا الجديدة ممّا لم يرد في حكمها نصّ شرعي صريح. إنّ التحجر والانغلاق وغلق باب الاجتهاد يمثل خطرا كبيرا على المسلمين ويؤدي إلى تخلفهم عن ركب الحضارة الإنسانية كما يفضي إلى تخبط الناس في فهم مقاصد دينهم وإلى الخلط بين الحلال والحرام وإلى التقوّل على الدين بغير علم وهذا ما نلاحظه من انتشار لفوضى الفتاوى الدينية بحيث أصبحت الفتوى بضاعة رخيصة يُصدرها من لا تتوفّر فيهم شروطها فتاوى تناقض بعضها البعض ممّا أوقع الفرد المسلم في حيرة وارتباك وأصبحت هناك فتاوى تفصّل حسب الطلب تتصادم مع النصوص الشرعية بل صارت تتصادم مع العقل والفطرة السليمة وفتاوى في مسائل تجاوزها الزمن وتبعث على الضحك والسخرية كلّ هذا بسبب الجهل والتحجّر وغلق باب الاجتهاد الذي يجب أن يبقى مفتوحا أمام العلماء الجديرين الذين تتوفر فيهم الكفاءة العلمية والقدرة على استنباط الأحكام والحلول لقضايا الناس ومشاغلهم المختلفة.

الشيخ: أحمد الغربي
خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاجتهاد حاجة متجددة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 فيفري 2018

اختار الله سبحانه وتعالى الإسلام ليكون آخِر أديانه السماوية وهو دين الناس إلى يوم القيامة قال عز وجلّ في سورة المائدة(3): ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً﴾. وهو القائل أيضا في سورة الأنعام(38): ﴿مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ﴾ وهذا يعني أن الإسلام دين صالح لكل الأزمان بما أودع الله تعالى فيه من خصائصَ وميزات لم تكن موجودة في الأديان السابقة. ومن أهم هذه الميزات الاجتهاد وهي سمة هذا الدين الحنيف التي أكسبت تعاليمه من المرونة واليسر ورفع الحرج ما يجعله مواكبا لكل العصور كما يجعله قادرا على استيعاب تطورات كل زمان وإيجاد الحلول المناسِبة لكل المستجدَات التي تهمّ حياة الناس والإجتهاد قضية مسلَّم بها في الإسلام بل هي ضرورية لتحقيق مصالح العباد الدنيوية والدينية لأنه لا انفصام بين الدنيا والآخرة.
وقد أكّد العلماء القدامى والمعاصرون على ضرورة الاجتهاد من ذلك ما رُويَ عن سعيد بن المسيب عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله الأمر ينزل بيننا لم ينزل فيه قرآن ولم تمض فيه منك سنّة فقال عليه الصلاة والسلام (اجمعوا له العالَمين من المؤمنين فاجعلوه شورى بينكم ولا تَقْضُوا فيه برأي واحد). ومن أشهر ما يؤكد حقيقة الدعوة إلى الاجتهاد وإعمال الرأي سؤال النبي معاذا بن جبل عندما أراد إرساله إلى اليمن (كيف تقضي إذ عرض لك قضاء)قال : أقضي بكتاب الله قال (فإن لم يكن في كتاب الله) قال : فبسنّة رسولِ الله قال( فإن لم يكن في سنّة رسول الله) قال : أجتهد رأيي ولا آلو. فضرب رسول الله على صدره وقال (الحمد لله الذي وفّق رسولَ رسولِ الله لما يُرضِي رسول الله) أبو داوود. إن القرآن قد جاءت نصوصه في معظمها إجمالية ومحدودة وأمّا الأحداث والوقائع فغير محدودة فلكلّ عصر وزمان قضاياه وأحواله فلو لم يكن هناك اجتهاد لاستنباط الأحكام المستجدَة لوقفت الشريعة الإسلامية السمحة عن أداء مهمتها في التشريع والتقنين (إصدار القوانين) وأصبح هذا الدين غير صالح لاستيعاب الحوادث والقضايا. فالاجتهاد حينئذ ضرورة من ضرورات الدين لإيجاد الحلول لمصالح الناس (حيثما وُجدت المصلحة فثَمَّ شرعُ الله). إن ادّعاء بعضهم أنّ باب الاجتهاد قد أغلق تعلّلا بالقول (ما ترك الأوّل للآخِر شيئا) معناه أن الإسلام دين جامد لا يساير الحياة ولا يجاريها وليس له حلول لمشاكلها المتعددة والمتزايدة زمنا بعد زمن وهو ادعاء باطل وخطير يؤدي إلى تعطيل العقل البشري الذي كرّم به المولى عزوجل الإنسان ودعاه إلى استعماله في التعرف على أحكام الله ومعرفة المقاصد والأهداف من مضمون النصوص الشرعية واستخراج الأحكام للقضايا الجديدة ممّا لم يرد في حكمها نصّ شرعي صريح. إنّ التحجر والانغلاق وغلق باب الاجتهاد يمثل خطرا كبيرا على المسلمين ويؤدي إلى تخلفهم عن ركب الحضارة الإنسانية كما يفضي إلى تخبط الناس في فهم مقاصد دينهم وإلى الخلط بين الحلال والحرام وإلى التقوّل على الدين بغير علم وهذا ما نلاحظه من انتشار لفوضى الفتاوى الدينية بحيث أصبحت الفتوى بضاعة رخيصة يُصدرها من لا تتوفّر فيهم شروطها فتاوى تناقض بعضها البعض ممّا أوقع الفرد المسلم في حيرة وارتباك وأصبحت هناك فتاوى تفصّل حسب الطلب تتصادم مع النصوص الشرعية بل صارت تتصادم مع العقل والفطرة السليمة وفتاوى في مسائل تجاوزها الزمن وتبعث على الضحك والسخرية كلّ هذا بسبب الجهل والتحجّر وغلق باب الاجتهاد الذي يجب أن يبقى مفتوحا أمام العلماء الجديرين الذين تتوفر فيهم الكفاءة العلمية والقدرة على استنباط الأحكام والحلول لقضايا الناس ومشاغلهم المختلفة.

الشيخ: أحمد الغربي
خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>