أولا وأخيرا:فـــي البنـــاء الديمقـــــراطي : «الليقة تجيب» ؟
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
أولا وأخيرا:فـــي البنـــاء الديمقـــــراطي : «الليقة تجيب» ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 فيفري 2018

أي نعم لقد تقاسم بنو ثورة المدن بالتراضي والتوافق والتفاهم والتنازل المتبادل. وكان نصيب أصحاب المتاجر والمقاهي والمطاعم والورشات وما لف لفّه حول هذا وذاك الأرصفة كلها متبوعة بما تيسر لهم من الطريق العام الذي تخوصص مع النيابات الخصوصية.

وما تبقى من الملك العمومي من الفضاءات هو أحباس محبّسة باسم الثورة على كل ذي «قيطون» وكل ذي «كرّيطة» وكل ذي «قريطة» وكل ذي «برويطة» حسب ما هو محدد في الخريطة التي رسمها أهل البطش والعجرفة لأنفسهم وأقاموا لها «عيطة وشهود على ذبيحة البلدية»في مولد النيابة الخصوصية التي أسكنتهم فراديس مزابلهم ووهبتهم الصبر وزادتهم السلوان في موكب العزاء في القانون إنّا لله وإنّا اليه راجعون.
لا تسألوني من قتل القانون يا أيتام القانون..
لا تسألوني عن النيابة الخصوصية من أين جاءت هذه البلية..
لا تسألوني عمّن «يُزبّل» ولا عمّن «يُطبّل» ولا عمّن يكبّل أرجل المارة في كل مدينة..
لا تسألوني عمن يراقب ولا عمّن ينهي ولا عمّن ينبّه ولا عمن يعاقب ما دام «العام صابة في هنشير الرقابة» ولكل فيها أجران أجر من الدولة وأجر من الغفران على المذنب و«اللّي ماشي للدولة المراقب أولى بيه» و«طاح الكاف على ظلّوا» و«يا ناس ما كان باس» و«أطعم الفم تستحي العين» يا عيني..
لا تسألوني عمّن محا كل الخطوط الحمراء من المناطق السكنية الحمراء بالآجر العريان بلا «ليقة»..
لا تسألوني عن الانتخابات البلدية في البناء الديمقراطي بـ«الليقة» ولا عن الثقة في الأسس أم في «الليقة» ولا عن «الليقة تجيب» أم لا؟
كل ما أدريه أنها «جابت ومازالت تجيب».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:فـــي البنـــاء الديمقـــــراطي : «الليقة تجيب» ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 فيفري 2018

أي نعم لقد تقاسم بنو ثورة المدن بالتراضي والتوافق والتفاهم والتنازل المتبادل. وكان نصيب أصحاب المتاجر والمقاهي والمطاعم والورشات وما لف لفّه حول هذا وذاك الأرصفة كلها متبوعة بما تيسر لهم من الطريق العام الذي تخوصص مع النيابات الخصوصية.

وما تبقى من الملك العمومي من الفضاءات هو أحباس محبّسة باسم الثورة على كل ذي «قيطون» وكل ذي «كرّيطة» وكل ذي «قريطة» وكل ذي «برويطة» حسب ما هو محدد في الخريطة التي رسمها أهل البطش والعجرفة لأنفسهم وأقاموا لها «عيطة وشهود على ذبيحة البلدية»في مولد النيابة الخصوصية التي أسكنتهم فراديس مزابلهم ووهبتهم الصبر وزادتهم السلوان في موكب العزاء في القانون إنّا لله وإنّا اليه راجعون.
لا تسألوني من قتل القانون يا أيتام القانون..
لا تسألوني عن النيابة الخصوصية من أين جاءت هذه البلية..
لا تسألوني عمّن «يُزبّل» ولا عمّن «يُطبّل» ولا عمّن يكبّل أرجل المارة في كل مدينة..
لا تسألوني عمن يراقب ولا عمّن ينهي ولا عمّن ينبّه ولا عمن يعاقب ما دام «العام صابة في هنشير الرقابة» ولكل فيها أجران أجر من الدولة وأجر من الغفران على المذنب و«اللّي ماشي للدولة المراقب أولى بيه» و«طاح الكاف على ظلّوا» و«يا ناس ما كان باس» و«أطعم الفم تستحي العين» يا عيني..
لا تسألوني عمّن محا كل الخطوط الحمراء من المناطق السكنية الحمراء بالآجر العريان بلا «ليقة»..
لا تسألوني عن الانتخابات البلدية في البناء الديمقراطي بـ«الليقة» ولا عن الثقة في الأسس أم في «الليقة» ولا عن «الليقة تجيب» أم لا؟
كل ما أدريه أنها «جابت ومازالت تجيب».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>