تصنيف تونس في القائمة السوداء يغضب الفايسبوكيين
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
تصنيف تونس في القائمة السوداء يغضب الفايسبوكيين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

تصنف البرلمان الأوروبي لتونس ضمن القائمة السوداء للبلدان الأكثر عرضة للإرهاب وغسيل الأموال أدخل الكثير من الغضب والحزن في صفوف مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي.
وأبدى مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي الكثير من الغضب لعجز الحكومة والبنك المركزي على حل الملفات الاقتصادية ونهجها لسياسية الهروب الى الأمام.
ودون محمد شلبي : في الوقت الذي كانت فيه تونس تهان في البرلمان الأوروبي بتصنيفها في قائمة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب كانت يمينة الزغلامي تستقوي برئيس المجلس على التلفزة التونسية التي أهانت في رأيها العياري. إهانة التلفزة للعياري أشد وأنكى من إهانة أوروبا لتونس...كيف تقدرون وكيف تحكمون واعتبر عماد شطارة في موقعه أن الاتحاد الأوروبي يلعب معنا سياسة الترويع والتجويع ، خطاب سياسي ناعم ، وممارسة على الأرض ملتوية تظهر الحيطة من مصادر الأموال المشبوهة و تطالب بفرض مزيد من الرقابة و الشفافية على التحويلات البنكية وهي في الحقيقة تبطن مخططا للمقايضة بين شيطنة صورة الاقتصاد التونسي وسياساته المالية وبين رضوخ التونسيين الى إملاءات تفعيل اتفاقية التبادل التجاري الحر التي يعتريها الجمود لعدم التكافى ولعدم جهوزية قطاع الخدمات ايضا على تحرير السوق ، الملف له خلفيات خطيرة وتداعيات أخطر ما يستدعي تحرك أهل الاختصاص لإنارة الرأي العام.
وحملت محرزية العابدي في تدوينة لها المسؤولية للبنك المركزي والذي تغافل على عمليات غسيل أموال وعن حل الجمعيات المشبوهة مما أدى الى ارتفاع الجرائم المالية وهذا يكفي للبرلمان الأوروبي ليصنف بلادنا ضمن القائمة المعرضة لمخاطر غسيل الأموال ومكافحة الارهاب.
وأشار محمد حسني في تدوينه له أن التصنيف هو
نتيجة استقواء كل من هب ودب على الحكومة , من العاطلين عن العمل الى النقابات الى عمادات المحامين والأطباء الى المافيات وأخيرا وليس آخرا الاحزاب الحاكمة نفسها
وأكد عصام لجنف في مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا التصنيف لم يكن مفاجأ وهو نتيجة حتمية لسياسة التوافق التي فتحت المجال للولاءات والمحاصصات الحزبية للدخول الى الادارة ومواقع القرار مما جعلهم عاجزون عن حل الملفات الاقتصادية.
من جهته أشار زياد الهاني في تدوينه له :
قبل أن نلوم البرلمان الأوروبي على وضعنا في القائمة السوداء للدول المعرّضة بقوة لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب، علينا أن نلوم أنفسنا ونسعى لتلافي أخطائنا ونواقصنا....
الشفافية المالية والتصدي لتبييض الأموال تبدأ بتطبيق القانون على الأحزاب التي يمولها المال الفاسد والمشبوه، وهي في الحكم كما في المعارضة. وكذلك بضرب التهريب والتجارة الموازية من خلال التغيير الكامل والفجئي لعملتنا وإيجاد الآليات الكفيلة بتتبع العمليات المالية. وهذا كله داخل في مسؤولية رئيس الحكومة.
وأبدى الكثير من الفايسبوكيين استغرابهم وحيرتهم من هذا التصنيف الجديد في الوقت الذي تخطو فيه تونس خطوات هامة في محربها ضد الارهاب واعتبر عماد صبير في تدوينه له أن التصنيف غير عادل ففي الوقت الذي تحقق بلادنا خطوات هامة في دحر الارهاب يأتي هذا التصنيف الغير عادل ليعدنا الى الوراء وأنا أتساءل لماذا لم تصنيف دول أخرى معروفة بدعمها للإرهاب ؟

دوّنوا على جدرانهم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قديما قالوا: «الرأي قبل شجاعة الشجعان»، وحب فلسطين المنحوت في القلوب والتوق لتحريرها من الاحتلال...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
واحد سرق كرهبة ومشى يبيع فيها ياخي تسرقتلوا قالولوا بقداش بعتها قاللهم برأس مالها.
المزيد >>
ايقاف عنصر تكفيري
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تمكنت الوحدات الأمنية العاملة بالقيروان المدينة يوم الجمعة 16 فيفري 2018 وبعد نصب كمين محكم رفقة أعوان شرطة...
المزيد >>
مقر جديد لقنصلية تونس بمونيخ
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دشّن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، يوم الجمعة 16 فيفري 2018، المقرّ الجديد لقنصلية الجمهورية التونسية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تصنيف تونس في القائمة السوداء يغضب الفايسبوكيين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

تصنف البرلمان الأوروبي لتونس ضمن القائمة السوداء للبلدان الأكثر عرضة للإرهاب وغسيل الأموال أدخل الكثير من الغضب والحزن في صفوف مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي.
وأبدى مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي الكثير من الغضب لعجز الحكومة والبنك المركزي على حل الملفات الاقتصادية ونهجها لسياسية الهروب الى الأمام.
ودون محمد شلبي : في الوقت الذي كانت فيه تونس تهان في البرلمان الأوروبي بتصنيفها في قائمة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب كانت يمينة الزغلامي تستقوي برئيس المجلس على التلفزة التونسية التي أهانت في رأيها العياري. إهانة التلفزة للعياري أشد وأنكى من إهانة أوروبا لتونس...كيف تقدرون وكيف تحكمون واعتبر عماد شطارة في موقعه أن الاتحاد الأوروبي يلعب معنا سياسة الترويع والتجويع ، خطاب سياسي ناعم ، وممارسة على الأرض ملتوية تظهر الحيطة من مصادر الأموال المشبوهة و تطالب بفرض مزيد من الرقابة و الشفافية على التحويلات البنكية وهي في الحقيقة تبطن مخططا للمقايضة بين شيطنة صورة الاقتصاد التونسي وسياساته المالية وبين رضوخ التونسيين الى إملاءات تفعيل اتفاقية التبادل التجاري الحر التي يعتريها الجمود لعدم التكافى ولعدم جهوزية قطاع الخدمات ايضا على تحرير السوق ، الملف له خلفيات خطيرة وتداعيات أخطر ما يستدعي تحرك أهل الاختصاص لإنارة الرأي العام.
وحملت محرزية العابدي في تدوينة لها المسؤولية للبنك المركزي والذي تغافل على عمليات غسيل أموال وعن حل الجمعيات المشبوهة مما أدى الى ارتفاع الجرائم المالية وهذا يكفي للبرلمان الأوروبي ليصنف بلادنا ضمن القائمة المعرضة لمخاطر غسيل الأموال ومكافحة الارهاب.
وأشار محمد حسني في تدوينه له أن التصنيف هو
نتيجة استقواء كل من هب ودب على الحكومة , من العاطلين عن العمل الى النقابات الى عمادات المحامين والأطباء الى المافيات وأخيرا وليس آخرا الاحزاب الحاكمة نفسها
وأكد عصام لجنف في مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا التصنيف لم يكن مفاجأ وهو نتيجة حتمية لسياسة التوافق التي فتحت المجال للولاءات والمحاصصات الحزبية للدخول الى الادارة ومواقع القرار مما جعلهم عاجزون عن حل الملفات الاقتصادية.
من جهته أشار زياد الهاني في تدوينه له :
قبل أن نلوم البرلمان الأوروبي على وضعنا في القائمة السوداء للدول المعرّضة بقوة لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب، علينا أن نلوم أنفسنا ونسعى لتلافي أخطائنا ونواقصنا....
الشفافية المالية والتصدي لتبييض الأموال تبدأ بتطبيق القانون على الأحزاب التي يمولها المال الفاسد والمشبوه، وهي في الحكم كما في المعارضة. وكذلك بضرب التهريب والتجارة الموازية من خلال التغيير الكامل والفجئي لعملتنا وإيجاد الآليات الكفيلة بتتبع العمليات المالية. وهذا كله داخل في مسؤولية رئيس الحكومة.
وأبدى الكثير من الفايسبوكيين استغرابهم وحيرتهم من هذا التصنيف الجديد في الوقت الذي تخطو فيه تونس خطوات هامة في محربها ضد الارهاب واعتبر عماد صبير في تدوينه له أن التصنيف غير عادل ففي الوقت الذي تحقق بلادنا خطوات هامة في دحر الارهاب يأتي هذا التصنيف الغير عادل ليعدنا الى الوراء وأنا أتساءل لماذا لم تصنيف دول أخرى معروفة بدعمها للإرهاب ؟

دوّنوا على جدرانهم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قديما قالوا: «الرأي قبل شجاعة الشجعان»، وحب فلسطين المنحوت في القلوب والتوق لتحريرها من الاحتلال...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
واحد سرق كرهبة ومشى يبيع فيها ياخي تسرقتلوا قالولوا بقداش بعتها قاللهم برأس مالها.
المزيد >>
ايقاف عنصر تكفيري
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تمكنت الوحدات الأمنية العاملة بالقيروان المدينة يوم الجمعة 16 فيفري 2018 وبعد نصب كمين محكم رفقة أعوان شرطة...
المزيد >>
مقر جديد لقنصلية تونس بمونيخ
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دشّن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، يوم الجمعة 16 فيفري 2018، المقرّ الجديد لقنصلية الجمهورية التونسية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>