حدث وحديث:أصدر كتابين دفعة واحدة: الزميل خالد الحداد الجامعي الجامع
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>
حدث وحديث:أصدر كتابين دفعة واحدة: الزميل خالد الحداد الجامعي الجامع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 فيفري 2018

الحفل الذي نظمته مكتبة الكتاب لتوقيع كتابي الزميل خالد الحداد وهما على التوالي «السياسة الاعلامية في تونس من 1987 إلى 2011 مراكز نفوذ». و«الاعلام التونسي من 1956 إلى 2011 في عيون معاصريه»، هذا الحفل تحوّل سريعا إلى مهرجان خطابي تداول على أخذ الكلمة فيه عدد من الشخصيات الثقافية والسياسية أشادوا كلّهم بمزايا الكاتب وبقيمة مؤلّفيه في فتح سُبل جديدة في البحث العلمي، وفهم أحداث الماضي القريب، وتحديد مسؤولية اللاعبين فيه وأهمية دور كل واحد منهم في ما عاشته وما تعيشه تونس اليوم.
وما أضفى على هذا الحفل ـ المهرجان قيمة إضافية مستوى وتنوع الحضور الذي ضاق به فضاء مكتبة الكتاب واتسعت له روح الزميل خالد الحداد الذي أكد مرة أخرى أنه يمكن للجامعي أن يكون أكثر من دارس لآثار الماضي، بل كذلك فاعلا مؤثرا في واقعه واضعا نفسه فوق كل الانتماءات ليتحول إلى جامعي جامع.
والزميل خالد الحداد عرف، وهذا نجاح لافت، كيف يمزج في كتابيه بين العمق في التنقيب والجدّ في البحث والتركيز في المساءلة وكل ذلك دائما مع الحفاظ على روح التوافق التي لا تنقص شيئا من قيمة عمله العلمي ولكنها تبقى سمة شخصيته الغالبة، تنمّ عن كرم طبيعته وعلوّ همّته.

وقلّما جمع كاتب في حفل توقيع وجوها متباينة في انتماءاتها الفكرية والسياسية مثلما جمع مساء الجمعة الماضي الزميل خالد الحداد من أطياف السياسة والأدب والفكر والاعلام مختلفة المآرب والمشارب.

فقد حضر الحفل اسلاميون من الصف الأول ودساترة ممّن تحملوا أعلى المسؤوليات ويساريون ممّن عرفوا بنضالهم التاريخي ومستقلون وعدد كبير من الاعلاميين ومن محبّي الكتب والشّغوفين بالمطالعة والاطلاع.

وكان من أبرز الحاضرين الأستاذ راشد الغنوشي بصفته مفكرا وكاتبا والوزير زياد العذاري ووزير الخارجية السابق والقيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام وعضو المكتب التنفيذي السابق للاتحاد العام التونسي للشغل محمد شندول والنائب عجمي الوريمي.

 وحضر من الدساترة علي الشاوش الوزير الأسبق ومحمد الغرياني وكمال الحاج ساسي ومحمد علي القنزوعي. كما حضر الزعيم اليساري محمد الكيلاني ووجوه أخرى عرفت بنضالها الديمقراطي على غرار عدنان بلحاج عمر ومحمد مواعدة والقيادي في نداء تونس فوزي اللومي والوزير السابق عبيد البريكي ورئيس هيئة الرقابة المالية كمال العيادي والديبلوماسي الأديب محمد جنيفان، هذا إضافة إلى الدكتور منصف ونّاس مؤطّر خالد الحداد والاعلامي مكّي هلال رفيق دربه.

من كان يقدر على جمع كل هذه الوجوه المتباينة فكرا وتوجها غير خالد الحداد الذي برز بقلمه المستقل الموضوعي والمدرك لضرورة أن تكون كلمة الصحفي في جريدة «الشروق»، كما يحلو أن يرددها في جلسات التحرير، فوق كل توجه سياسي أو انتماء حزبي.
وبالعودة إلى برنامج الحفل فقد أشاد الحاضرون بقيمة الكتابين اللذين ألفهما الزميل خالد الحداد ودخل بهما أغوار تجربة جديدة في تونس تتعلق بالبحث والتأليف في ما يسمى «بالتاريخ الآني» (l›histoire immédiate) وهو ميدان صعب وتوجه مستحدث يتطلّب مجهودا ويقظة ومسؤولية أخلاقية عالية، وكلها مزايا تتوفر في الزميل الدكتور خالد الحداد الذي تتشرف دار «الأنوار»، وجريدة «الشروق» خصوصا، بانتسابه إلى أسرتيهما.
فهنيئا له ولنا بهذا الامتياز وبهذا التميّز.



ع ـ م
رئيس جمعية الرشيدية لـ«الشروق»:الرشيدية فوق الأحزاب والشبهــــــات
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مثلما كان منتظرا لم يمرّ الحوار الذي أدلت به الفنانة أمينة الصرارفي الاثنين الماضي حول وضعية الرشيدية دون...
المزيد >>
الزميل وليد الزريبي يرقد بالمستشفى
19 فيفري 2018 السّاعة 19:00
يرقد الشاعر والإعلامي وليد الزريبي منذ أمس بالمستشفى بعد أن تعرض الى وعكة صحية مفاجئة.. نرجو الشفاء العاجل...
المزيد >>
الكشف عن كافة مكونات كنيسة تعود إلى الفترة البيزنطية بالموقع الأثري" كستيليا دقاش"
19 فيفري 2018 السّاعة 15:28
توزر - الشروق أون لاين - بوبكر حريزي: صرّح ممثل المعهد الوطني للتراث بولاية توزر مراد الشتوي اليوم الاثنين...
المزيد >>
بعث مدرسة للكاريكاتير في صفاقس
16 فيفري 2018 السّاعة 20:44
تونس- الشروق أون لاين: تم مؤخرا بعث مدرسة للكاريكاتير في صفاقس بالشراكة مع عديد المؤسسات والجمعيات الثقافية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
حدث وحديث:أصدر كتابين دفعة واحدة: الزميل خالد الحداد الجامعي الجامع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 فيفري 2018

الحفل الذي نظمته مكتبة الكتاب لتوقيع كتابي الزميل خالد الحداد وهما على التوالي «السياسة الاعلامية في تونس من 1987 إلى 2011 مراكز نفوذ». و«الاعلام التونسي من 1956 إلى 2011 في عيون معاصريه»، هذا الحفل تحوّل سريعا إلى مهرجان خطابي تداول على أخذ الكلمة فيه عدد من الشخصيات الثقافية والسياسية أشادوا كلّهم بمزايا الكاتب وبقيمة مؤلّفيه في فتح سُبل جديدة في البحث العلمي، وفهم أحداث الماضي القريب، وتحديد مسؤولية اللاعبين فيه وأهمية دور كل واحد منهم في ما عاشته وما تعيشه تونس اليوم.
وما أضفى على هذا الحفل ـ المهرجان قيمة إضافية مستوى وتنوع الحضور الذي ضاق به فضاء مكتبة الكتاب واتسعت له روح الزميل خالد الحداد الذي أكد مرة أخرى أنه يمكن للجامعي أن يكون أكثر من دارس لآثار الماضي، بل كذلك فاعلا مؤثرا في واقعه واضعا نفسه فوق كل الانتماءات ليتحول إلى جامعي جامع.
والزميل خالد الحداد عرف، وهذا نجاح لافت، كيف يمزج في كتابيه بين العمق في التنقيب والجدّ في البحث والتركيز في المساءلة وكل ذلك دائما مع الحفاظ على روح التوافق التي لا تنقص شيئا من قيمة عمله العلمي ولكنها تبقى سمة شخصيته الغالبة، تنمّ عن كرم طبيعته وعلوّ همّته.

وقلّما جمع كاتب في حفل توقيع وجوها متباينة في انتماءاتها الفكرية والسياسية مثلما جمع مساء الجمعة الماضي الزميل خالد الحداد من أطياف السياسة والأدب والفكر والاعلام مختلفة المآرب والمشارب.

فقد حضر الحفل اسلاميون من الصف الأول ودساترة ممّن تحملوا أعلى المسؤوليات ويساريون ممّن عرفوا بنضالهم التاريخي ومستقلون وعدد كبير من الاعلاميين ومن محبّي الكتب والشّغوفين بالمطالعة والاطلاع.

وكان من أبرز الحاضرين الأستاذ راشد الغنوشي بصفته مفكرا وكاتبا والوزير زياد العذاري ووزير الخارجية السابق والقيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام وعضو المكتب التنفيذي السابق للاتحاد العام التونسي للشغل محمد شندول والنائب عجمي الوريمي.

 وحضر من الدساترة علي الشاوش الوزير الأسبق ومحمد الغرياني وكمال الحاج ساسي ومحمد علي القنزوعي. كما حضر الزعيم اليساري محمد الكيلاني ووجوه أخرى عرفت بنضالها الديمقراطي على غرار عدنان بلحاج عمر ومحمد مواعدة والقيادي في نداء تونس فوزي اللومي والوزير السابق عبيد البريكي ورئيس هيئة الرقابة المالية كمال العيادي والديبلوماسي الأديب محمد جنيفان، هذا إضافة إلى الدكتور منصف ونّاس مؤطّر خالد الحداد والاعلامي مكّي هلال رفيق دربه.

من كان يقدر على جمع كل هذه الوجوه المتباينة فكرا وتوجها غير خالد الحداد الذي برز بقلمه المستقل الموضوعي والمدرك لضرورة أن تكون كلمة الصحفي في جريدة «الشروق»، كما يحلو أن يرددها في جلسات التحرير، فوق كل توجه سياسي أو انتماء حزبي.
وبالعودة إلى برنامج الحفل فقد أشاد الحاضرون بقيمة الكتابين اللذين ألفهما الزميل خالد الحداد ودخل بهما أغوار تجربة جديدة في تونس تتعلق بالبحث والتأليف في ما يسمى «بالتاريخ الآني» (l›histoire immédiate) وهو ميدان صعب وتوجه مستحدث يتطلّب مجهودا ويقظة ومسؤولية أخلاقية عالية، وكلها مزايا تتوفر في الزميل الدكتور خالد الحداد الذي تتشرف دار «الأنوار»، وجريدة «الشروق» خصوصا، بانتسابه إلى أسرتيهما.
فهنيئا له ولنا بهذا الامتياز وبهذا التميّز.



ع ـ م
رئيس جمعية الرشيدية لـ«الشروق»:الرشيدية فوق الأحزاب والشبهــــــات
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مثلما كان منتظرا لم يمرّ الحوار الذي أدلت به الفنانة أمينة الصرارفي الاثنين الماضي حول وضعية الرشيدية دون...
المزيد >>
الزميل وليد الزريبي يرقد بالمستشفى
19 فيفري 2018 السّاعة 19:00
يرقد الشاعر والإعلامي وليد الزريبي منذ أمس بالمستشفى بعد أن تعرض الى وعكة صحية مفاجئة.. نرجو الشفاء العاجل...
المزيد >>
الكشف عن كافة مكونات كنيسة تعود إلى الفترة البيزنطية بالموقع الأثري" كستيليا دقاش"
19 فيفري 2018 السّاعة 15:28
توزر - الشروق أون لاين - بوبكر حريزي: صرّح ممثل المعهد الوطني للتراث بولاية توزر مراد الشتوي اليوم الاثنين...
المزيد >>
بعث مدرسة للكاريكاتير في صفاقس
16 فيفري 2018 السّاعة 20:44
تونس- الشروق أون لاين: تم مؤخرا بعث مدرسة للكاريكاتير في صفاقس بالشراكة مع عديد المؤسسات والجمعيات الثقافية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>