رفـــــع مظلمــــــــــة
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
رفـــــع مظلمــــــــــة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 فيفري 2018

كنت قد وكّلت أحد أصهاري بمقتضى توكيل ممضى بتاريخ 17 ماي 2008 ليحل محلي في التصرف المادي في محطة توزيع البترول مقرها بحي الهضاب فوشانة من ولاية بن عروس.
وحيث أن ما جعلني أقوم بتوكيله هو حالتي الصحية والعائلية التي حالت دوني والإشراف المباشر على المحطة. فعاد عليّ ذلك بالوبال على اعتبار أن من وثقت به تفرد بالمحطة. وتصرف فيها لخاصة نفسه غير عابئ أصلا بالثقة التي منحته إياها. وأكثر من ذلك فقد كان سببا في تثقيل كاهلي بديون أنا في غنى عنها على غرار الأداءات المترتبة عن استعمال المحطة والتي بلغت (000د665.921) كدين جبائي لفائدة القباضة المالية.
هذا فضلا على حرماني من عائدات ومرابيح لفائدتي متأتية من استغلال محطة توزيع البترول. ولم أجد بدا سوى مقارعته قضائيا واستنزفت أموالا طائلة نتيجة تكليف المحامين وعدول التنفيذ وخاصة مزودي شركة طوطال التي افتك مني عقودها وأصبح متصرفا أول بخصوصها.
وحيث قمت عليه استعجاليا بالخروج لعدم الصفة. وأنصفتني محكمة بن عروس الابتدائية إلا أن حكمها نقض لدى محكمة الاستئناف بتونس وهي محل أنظار محكمة التعقيب. فتمكن من العود بمقتضى حكم استعجالي صادر عن محكمة بن عروس الابتدائية «بإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه». وهي إلى حد الآن منشورة ولا زالت لدى أنظار محكمة الاستئناف بتونس.
وبحكم وضعيتي الراهنة فإني لم أبق مكتوف اليدين. فنبهت عليه عن طريق أحد السادة عدول التنفيذ بضرورة عدم استغلال أو التصرف في معدات وتجهيزات ميكانيكية ومعدات بناء وجزء من عقار. وأردفته بتنبيه آخر بعدم منعي أو الإحالة دوني والتصرف في باقي المحلات التي هي ليست تحت يديه أو في تصرفه (بقطع النظر عن محطة توزيع البترول التي هي في تصرفه إلى غاية يوم الناس هذا). ثم كلفت محاميا من أجل أن يقوم برفع دعوى في حقي موضوعها «إجراء الحساب» سعيا مني الى معرفة الديون المثقلة كجباية ومعرفة الأموال التي حققها طيلة مدة استغلاله للمحطة.
وقد ألغيت التوكيل ولكن الخصم واصل التصرف ولم أسترجع حقوقي إلى الآن.
لذا ألتمس من المسؤولين الوقوف إلى جانبي ورفع المظلمة وفقا لما يقتضيه القانون وإعادة الحق إلى أصحابه.

مندوب عام الطفولة: سيتم غلق مركز رعاية أطفال التوحد بأريانة إذا ما ثبت تعرضهم لاعتداءات
19 فيفري 2018 السّاعة 12:15
أوضح المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي في اتصال هاتفي مع "وات" ، أنه سيتم غدا الاثنين فتح تحقيق بخصوص...
المزيد >>
585 قائمة تقدم مطالب ترشح للانتخابات البلدية إلى غاية اليوم الرابع من فترة قبول الترشحات
19 فيفري 2018 السّاعة 11:04
بلغ عدد مطالب الترشح للانتخابات البلدية إلى...
المزيد >>
الانتخابات البلدية: الجبهة الشعبية تقدّم أول قائمة ائتلافية على مستوى الجمهورية
19 فيفري 2018 السّاعة 10:48
أفاد رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات في بن عروس...
المزيد >>
الطيب البكوش: القمة المغاربية ستنعقد في الأشهر القليلة القادمة
19 فيفري 2018 السّاعة 10:13
قال اليوم الأمين العام لاتحاد المغرب العربي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رفـــــع مظلمــــــــــة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 فيفري 2018

كنت قد وكّلت أحد أصهاري بمقتضى توكيل ممضى بتاريخ 17 ماي 2008 ليحل محلي في التصرف المادي في محطة توزيع البترول مقرها بحي الهضاب فوشانة من ولاية بن عروس.
وحيث أن ما جعلني أقوم بتوكيله هو حالتي الصحية والعائلية التي حالت دوني والإشراف المباشر على المحطة. فعاد عليّ ذلك بالوبال على اعتبار أن من وثقت به تفرد بالمحطة. وتصرف فيها لخاصة نفسه غير عابئ أصلا بالثقة التي منحته إياها. وأكثر من ذلك فقد كان سببا في تثقيل كاهلي بديون أنا في غنى عنها على غرار الأداءات المترتبة عن استعمال المحطة والتي بلغت (000د665.921) كدين جبائي لفائدة القباضة المالية.
هذا فضلا على حرماني من عائدات ومرابيح لفائدتي متأتية من استغلال محطة توزيع البترول. ولم أجد بدا سوى مقارعته قضائيا واستنزفت أموالا طائلة نتيجة تكليف المحامين وعدول التنفيذ وخاصة مزودي شركة طوطال التي افتك مني عقودها وأصبح متصرفا أول بخصوصها.
وحيث قمت عليه استعجاليا بالخروج لعدم الصفة. وأنصفتني محكمة بن عروس الابتدائية إلا أن حكمها نقض لدى محكمة الاستئناف بتونس وهي محل أنظار محكمة التعقيب. فتمكن من العود بمقتضى حكم استعجالي صادر عن محكمة بن عروس الابتدائية «بإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه». وهي إلى حد الآن منشورة ولا زالت لدى أنظار محكمة الاستئناف بتونس.
وبحكم وضعيتي الراهنة فإني لم أبق مكتوف اليدين. فنبهت عليه عن طريق أحد السادة عدول التنفيذ بضرورة عدم استغلال أو التصرف في معدات وتجهيزات ميكانيكية ومعدات بناء وجزء من عقار. وأردفته بتنبيه آخر بعدم منعي أو الإحالة دوني والتصرف في باقي المحلات التي هي ليست تحت يديه أو في تصرفه (بقطع النظر عن محطة توزيع البترول التي هي في تصرفه إلى غاية يوم الناس هذا). ثم كلفت محاميا من أجل أن يقوم برفع دعوى في حقي موضوعها «إجراء الحساب» سعيا مني الى معرفة الديون المثقلة كجباية ومعرفة الأموال التي حققها طيلة مدة استغلاله للمحطة.
وقد ألغيت التوكيل ولكن الخصم واصل التصرف ولم أسترجع حقوقي إلى الآن.
لذا ألتمس من المسؤولين الوقوف إلى جانبي ورفع المظلمة وفقا لما يقتضيه القانون وإعادة الحق إلى أصحابه.

مندوب عام الطفولة: سيتم غلق مركز رعاية أطفال التوحد بأريانة إذا ما ثبت تعرضهم لاعتداءات
19 فيفري 2018 السّاعة 12:15
أوضح المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي في اتصال هاتفي مع "وات" ، أنه سيتم غدا الاثنين فتح تحقيق بخصوص...
المزيد >>
585 قائمة تقدم مطالب ترشح للانتخابات البلدية إلى غاية اليوم الرابع من فترة قبول الترشحات
19 فيفري 2018 السّاعة 11:04
بلغ عدد مطالب الترشح للانتخابات البلدية إلى...
المزيد >>
الانتخابات البلدية: الجبهة الشعبية تقدّم أول قائمة ائتلافية على مستوى الجمهورية
19 فيفري 2018 السّاعة 10:48
أفاد رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات في بن عروس...
المزيد >>
الطيب البكوش: القمة المغاربية ستنعقد في الأشهر القليلة القادمة
19 فيفري 2018 السّاعة 10:13
قال اليوم الأمين العام لاتحاد المغرب العربي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>