كلمات إلى روح المناضل الكبير محمد الصياح
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>
كلمات إلى روح المناضل الكبير محمد الصياح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2018

تنعى جمعيتا الوفاء للمحافظة على التراث البورقيبي و21 جوان 1956 لسلك المعتمدين المناضل البورقيبي رجل الدولة ورجل الوفاء للعهد المرحوم السيد محمد الصياح الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الخميس 15 مارس 2018 عن سن 85 سنة بعد صراع مع المرض.
وبهذه المناسبة الأليمة والمصاب الجلل في فقدان العزيز علينا المناضل الصميم الوفي للمنهج البورقيبي الذي عرفناه في ساحة العمل النضالي منذ سنة 1962 وهو الكاتب العام لاتحاد الطلبة ومدير جريدة «لاكسيون» وعرفناه سنة 1964 في مؤتمر المصير ببنزرت مناضلا كبيرا وصاحب مواقف صلبة وقد اختاره الزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله إثر مؤتمر بنزرت مديرا للحزب وهو في سن الثلاثين وقد عمل طويلا في ثلاثة محطات دامت حوالي 24 سنة في إدارة الحزب ووزيرا معتمدا لدى الوزير الأول ووزيرا للإعلام ووزيرا للأشغال العمومية والسكن ووزيرا للتعليم العالي وسفيرا بروما وسويسرا. وكان مثالا للوفاء والإخلاص وشعلة في النضال وشمعة مضيئة في الساحة السياسية وأخ للجميع جمع كل المناضلين وراهن على الشباب والطلبة والمناضلين القدامى ودعم النشاط النسائي وكان ذكيا متشبعا بالروح الوطنية مخلصا في عمله صادقا في انتمائه للبورقيبية كاتبا للتاريخ بأمانة وصدق وغيورا على مكاسب الوطن وكان قدوتنا في العمل الدستوري تحمل كل الصعاب وصبر وصمد حتى أصيب بمرض السكري ونجح في كل المهام الموكولة إليه من قبل الزعيم خالد الذكر الحبيب بورقيبة وعاش المحن والشدائد بصبر وتجلد وإيمان وحبا شديدا للزعيم كان محبوب عند أغلبية الدستوريين وقد نجح في مهامه وواصل نضاله إلى آخر 1987.
والسيد محمد الصياح كان بورقيبيا للنخاع وفي 2005 زرناه نحن أعضاء جمعية الوفاء وطلبنا منه أن يقبل رئاسة الهيئة الشرفية للجمعية وقبل ذلك مشكورا وكنا نحن أعضاء الجمعية محمد الصغير داود ومحمد العروسي الهاني وعمر بن حامد نزورة في كل مناسبة وكان مشجعا لنشاطنا موجها وناصحا وقد كنا معا نزور ضريح الزعيم الحبيب بورقيبة الابن رحمه الله وأسرته وثلة من المناضلين أمثال أحمد قلالة ومحمد بن نصر وعبد الله بشير وصلاح الدين فرشيو ومعنا السيد جعفر الأكحل وآخر لقاء مع السيد محمد الصياح كان سنة 2015 ومما يذكر ان السيد محمد الصياح كان له الفضل في نجاح المشروع السكني بشعبة الصحافة الحزبية سنة 1975 وكان المناضل محمد الصياح الرئيس الشرفي للمشروع وبفضل دعمه تمكنا من الحصول على 254 مسكنا في ظرف 3 سنوات وفي الختام نشهد شهادة للتاريخ بأن الأخ محمد الصياح هو الذي شجعني شخصيا على مواصلة الكتابة وقد كانت له مساهمة ايجابية في تقديم كتابي بعنوان الوفاء وكانت الرسالة التي كتبها معبرة وهادفة وكلها شحنة من الوفاء والروح النضالية البورقيبية.

محمد العروسي الهاني
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلمات إلى روح المناضل الكبير محمد الصياح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2018

تنعى جمعيتا الوفاء للمحافظة على التراث البورقيبي و21 جوان 1956 لسلك المعتمدين المناضل البورقيبي رجل الدولة ورجل الوفاء للعهد المرحوم السيد محمد الصياح الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الخميس 15 مارس 2018 عن سن 85 سنة بعد صراع مع المرض.
وبهذه المناسبة الأليمة والمصاب الجلل في فقدان العزيز علينا المناضل الصميم الوفي للمنهج البورقيبي الذي عرفناه في ساحة العمل النضالي منذ سنة 1962 وهو الكاتب العام لاتحاد الطلبة ومدير جريدة «لاكسيون» وعرفناه سنة 1964 في مؤتمر المصير ببنزرت مناضلا كبيرا وصاحب مواقف صلبة وقد اختاره الزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله إثر مؤتمر بنزرت مديرا للحزب وهو في سن الثلاثين وقد عمل طويلا في ثلاثة محطات دامت حوالي 24 سنة في إدارة الحزب ووزيرا معتمدا لدى الوزير الأول ووزيرا للإعلام ووزيرا للأشغال العمومية والسكن ووزيرا للتعليم العالي وسفيرا بروما وسويسرا. وكان مثالا للوفاء والإخلاص وشعلة في النضال وشمعة مضيئة في الساحة السياسية وأخ للجميع جمع كل المناضلين وراهن على الشباب والطلبة والمناضلين القدامى ودعم النشاط النسائي وكان ذكيا متشبعا بالروح الوطنية مخلصا في عمله صادقا في انتمائه للبورقيبية كاتبا للتاريخ بأمانة وصدق وغيورا على مكاسب الوطن وكان قدوتنا في العمل الدستوري تحمل كل الصعاب وصبر وصمد حتى أصيب بمرض السكري ونجح في كل المهام الموكولة إليه من قبل الزعيم خالد الذكر الحبيب بورقيبة وعاش المحن والشدائد بصبر وتجلد وإيمان وحبا شديدا للزعيم كان محبوب عند أغلبية الدستوريين وقد نجح في مهامه وواصل نضاله إلى آخر 1987.
والسيد محمد الصياح كان بورقيبيا للنخاع وفي 2005 زرناه نحن أعضاء جمعية الوفاء وطلبنا منه أن يقبل رئاسة الهيئة الشرفية للجمعية وقبل ذلك مشكورا وكنا نحن أعضاء الجمعية محمد الصغير داود ومحمد العروسي الهاني وعمر بن حامد نزورة في كل مناسبة وكان مشجعا لنشاطنا موجها وناصحا وقد كنا معا نزور ضريح الزعيم الحبيب بورقيبة الابن رحمه الله وأسرته وثلة من المناضلين أمثال أحمد قلالة ومحمد بن نصر وعبد الله بشير وصلاح الدين فرشيو ومعنا السيد جعفر الأكحل وآخر لقاء مع السيد محمد الصياح كان سنة 2015 ومما يذكر ان السيد محمد الصياح كان له الفضل في نجاح المشروع السكني بشعبة الصحافة الحزبية سنة 1975 وكان المناضل محمد الصياح الرئيس الشرفي للمشروع وبفضل دعمه تمكنا من الحصول على 254 مسكنا في ظرف 3 سنوات وفي الختام نشهد شهادة للتاريخ بأن الأخ محمد الصياح هو الذي شجعني شخصيا على مواصلة الكتابة وقد كانت له مساهمة ايجابية في تقديم كتابي بعنوان الوفاء وكانت الرسالة التي كتبها معبرة وهادفة وكلها شحنة من الوفاء والروح النضالية البورقيبية.

محمد العروسي الهاني
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>