العمل شرف وعبادة..
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>
العمل شرف وعبادة..
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 مارس 2018

اعتنى القرآن بكل جوانب حياة الإنسان بعد أن استخلفه في الأرض وأمره باستغلال بحارها وجبالها وسمائها والانتفاع بثمراتها , فكان أن حثه على العمل والكد ونبذ القعود والكسل وحذّر كل التحذير من التواكل والتسوّل واستجداء الناس والتذلل لهم لما يورثه من المذلة والمهانة في الدنيا والآخرة بل إنه ذهب أكثر من ذلك حين اعتبر العمل عبادة يجازى عن فعلها ونوعا من أنواع الجهاد في سبيل الله .قال الله تعالى : (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سعى وأن سَعْيَهُ سَوْفَ يرى ثم يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى)(النجم:39/40/41) وقد رأى بعض الصحابة شابا قويا يسرع إلى عمله فقالوا: لو كان هذا في سبيل الله فردَ عليهم النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (لا تقولوا هذا فإنَّه إنْ كان خرَج يسعى على ولده صِغارا فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج يسعى على أبوين شيخَين كبيرين فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج يسعى على نفسه يعفُّها فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان ). لقد أمر الإسلام بالسعي والكسب ودعا إلى الضرب في الأرض والانتفاع بخيراتها واستغلالها أحسن استغلال : (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) (الملك:15). كما أراد القرآن الكريم أيضا أن يحث همة الإنسان ويرغبه في العمل حين يحدثنا عن الأنبياء وهم صفوة خلق الله وقدوتنا حيث تعاطوا المهن وشتى الأعمال دون استنكاف وترفع فقد كان سيدنا داوود حدادا يصنع السيوف والدروع وغيرها: (وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ) (الانبياء:80) وكان سيدنا نوح نجارا يصنع المراكب والسفن (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ)(هود:37). وكان سيدنا يوسف وزيرا للمالية في مصر (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)(يوسف:55) . وأما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فكان راعيا للغنم ثم تاجرا وما أبعده عن الكسل والبطالة والتواكل وهو الذي كان يدعو الناس إلى العمل والتعويل على النفس. روى البخاري أن النبي قال( لأن يحتطب أحدكم حزمة على ظهره خير له من يسأل أحدا فيعطيه أو يمنعه) وقال أيضا: (ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من طعام يده). فهذه دعوة صريحة للاعتماد على النفس في الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي لأنه لا خير في شعب يأكل من إنتاج غيره وبذلك تتحقق القوة والمناعة التي أمرنا بها الله حين قال: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)(الأنفال:60).
والحقيقة أن ذلك لا يتم إلا بشروط منها: حب العمل والتفاني والإخلاص فيه فأين نحن اليوم وقد كثرت الإضرابات عن العمل وزادت الاعتصامات وتعطلت عجلة الإنتاج في كثير من المؤسسات الاقتصادية إلى جانب غلق الطرقات وإيقاف حركات المرور وتعطيل مصالح الناس فقد حرص الإسلام على توفير السلم الاجتماعي وإرساء علاقات سوية بين الأجراء وأصحاب العمل قوامها احترام حقوق العمال من جهة ونبذ الكسل والتراخي واجتناب الغش والمخادعة والزيادة في الإنتاج والإتقان والإخلاص في العمل من جهة أخرى وذلك ما بينه النبي حين قال( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) وقوله أيضا ( خير الكسب كسب يد العامل إذا نصح ) وقد ذُكر للنبي رجلا يصوم النهار ويقوم الليل وقد انقطع للعبادة فقال صلى الله عليه (من ينفق عليه) ؟ قيل أخوه قال : (أخوه خير منه) .
إن نبذ العمل مهما كان وضيعا يدعو إلى الفقر والمسكنة والذل والمهانة ويدفع إلى الانحراف وارتكاب الجرائم فالمؤمن المحترف الذي لا يأكل إلا من عمل يده مكرم مبجل محبوب من الله ومن رسوله ومن أهله ومن الناس فبمثله تعز البلاد ويرتقي الوطن وله يثبت الأجر والثواب عند الله وقد رأى الرسول عليه الصلاة والسلام ذات مرة رجلا تورمت يده من العمل فقبّلها وقال: ( هذه يد يحبها الله ).

الشيخ: أحمد الغرب
ملف الأسبوع .. لا إسلام لمن لا خلق له
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الأخلاق في الإسلام هي المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني وهي مجموعة القيم الجالبة للخير والطاردةً...
المزيد >>
دور الاخلاق في صلاح الفرد والمجتمع
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كثيرا ما سيمع الناس في الفضاءات العمومية او
المزيد >>
انعدام الأخلاق يؤدي الى الإفلاس الروحي..
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يمكن أن نصف هذا العصر بعصر الازدهار الإقتصادي وتكدس
المزيد >>
خطبة الجمعة.. احفظوا الله يحفظكم
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله تعالى عنهما قَالَ: (كُنْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
العمل شرف وعبادة..
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 مارس 2018

اعتنى القرآن بكل جوانب حياة الإنسان بعد أن استخلفه في الأرض وأمره باستغلال بحارها وجبالها وسمائها والانتفاع بثمراتها , فكان أن حثه على العمل والكد ونبذ القعود والكسل وحذّر كل التحذير من التواكل والتسوّل واستجداء الناس والتذلل لهم لما يورثه من المذلة والمهانة في الدنيا والآخرة بل إنه ذهب أكثر من ذلك حين اعتبر العمل عبادة يجازى عن فعلها ونوعا من أنواع الجهاد في سبيل الله .قال الله تعالى : (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سعى وأن سَعْيَهُ سَوْفَ يرى ثم يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى)(النجم:39/40/41) وقد رأى بعض الصحابة شابا قويا يسرع إلى عمله فقالوا: لو كان هذا في سبيل الله فردَ عليهم النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (لا تقولوا هذا فإنَّه إنْ كان خرَج يسعى على ولده صِغارا فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج يسعى على أبوين شيخَين كبيرين فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج يسعى على نفسه يعفُّها فهو في سبيل الله وإنْ كان خرج رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان ). لقد أمر الإسلام بالسعي والكسب ودعا إلى الضرب في الأرض والانتفاع بخيراتها واستغلالها أحسن استغلال : (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) (الملك:15). كما أراد القرآن الكريم أيضا أن يحث همة الإنسان ويرغبه في العمل حين يحدثنا عن الأنبياء وهم صفوة خلق الله وقدوتنا حيث تعاطوا المهن وشتى الأعمال دون استنكاف وترفع فقد كان سيدنا داوود حدادا يصنع السيوف والدروع وغيرها: (وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ) (الانبياء:80) وكان سيدنا نوح نجارا يصنع المراكب والسفن (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ)(هود:37). وكان سيدنا يوسف وزيرا للمالية في مصر (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)(يوسف:55) . وأما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فكان راعيا للغنم ثم تاجرا وما أبعده عن الكسل والبطالة والتواكل وهو الذي كان يدعو الناس إلى العمل والتعويل على النفس. روى البخاري أن النبي قال( لأن يحتطب أحدكم حزمة على ظهره خير له من يسأل أحدا فيعطيه أو يمنعه) وقال أيضا: (ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من طعام يده). فهذه دعوة صريحة للاعتماد على النفس في الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي لأنه لا خير في شعب يأكل من إنتاج غيره وبذلك تتحقق القوة والمناعة التي أمرنا بها الله حين قال: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)(الأنفال:60).
والحقيقة أن ذلك لا يتم إلا بشروط منها: حب العمل والتفاني والإخلاص فيه فأين نحن اليوم وقد كثرت الإضرابات عن العمل وزادت الاعتصامات وتعطلت عجلة الإنتاج في كثير من المؤسسات الاقتصادية إلى جانب غلق الطرقات وإيقاف حركات المرور وتعطيل مصالح الناس فقد حرص الإسلام على توفير السلم الاجتماعي وإرساء علاقات سوية بين الأجراء وأصحاب العمل قوامها احترام حقوق العمال من جهة ونبذ الكسل والتراخي واجتناب الغش والمخادعة والزيادة في الإنتاج والإتقان والإخلاص في العمل من جهة أخرى وذلك ما بينه النبي حين قال( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) وقوله أيضا ( خير الكسب كسب يد العامل إذا نصح ) وقد ذُكر للنبي رجلا يصوم النهار ويقوم الليل وقد انقطع للعبادة فقال صلى الله عليه (من ينفق عليه) ؟ قيل أخوه قال : (أخوه خير منه) .
إن نبذ العمل مهما كان وضيعا يدعو إلى الفقر والمسكنة والذل والمهانة ويدفع إلى الانحراف وارتكاب الجرائم فالمؤمن المحترف الذي لا يأكل إلا من عمل يده مكرم مبجل محبوب من الله ومن رسوله ومن أهله ومن الناس فبمثله تعز البلاد ويرتقي الوطن وله يثبت الأجر والثواب عند الله وقد رأى الرسول عليه الصلاة والسلام ذات مرة رجلا تورمت يده من العمل فقبّلها وقال: ( هذه يد يحبها الله ).

الشيخ: أحمد الغرب
ملف الأسبوع .. لا إسلام لمن لا خلق له
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الأخلاق في الإسلام هي المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني وهي مجموعة القيم الجالبة للخير والطاردةً...
المزيد >>
دور الاخلاق في صلاح الفرد والمجتمع
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كثيرا ما سيمع الناس في الفضاءات العمومية او
المزيد >>
انعدام الأخلاق يؤدي الى الإفلاس الروحي..
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يمكن أن نصف هذا العصر بعصر الازدهار الإقتصادي وتكدس
المزيد >>
خطبة الجمعة.. احفظوا الله يحفظكم
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله تعالى عنهما قَالَ: (كُنْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>