العمل فرض على كل مسلم
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>
العمل فرض على كل مسلم
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 مارس 2018

اعطى الإسلام العمل مكانة عظيمة وقرنه بأعظم فريضة فرضت على الإنسان ألا وهي الصلاة إذ قال تعالى {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ} (الجمعة 10) وحثنا عليه والاجتهاد فيه، لقوله تعالى {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ} (الملك 15) ولقد أخبرنا الله أن كل أعمالنا ستعرض عليه يوم القيامة، فقال تعالى {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} (التوبة 105) وبيّن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّ العمل متواصل بتواصل حياة ابن آدم فقال صلى الله عليه وسلم: إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها. (رواه أحمد) وإن المسلم يعمل ليحقق إنسانيته: لأنّه كائن مُكلَّف بحمل رسالة وهي عمارة الأرض بإتباع منهج الله القويم، ولا يتم ذلك إلاّ بالعمل الصالح، كما أن الإنسان لا يحقق ذاته في مجتمعه إلاّ عن طريق العمل الجاد. وبالعمل يحصل الإنسان على المال الحلال الذي ينفق منه على نفسه وأهله، ويسهم به في مشروعات الخير لأمته، ويؤدي فرائض الله، فيزكي ويحج ويؤدي ما عليه من واجبات، وقد أمر الله عباده بالإنفاق من المال الطيب، فقال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ} (البقرة 267) وقد ربط الله بين العمل والجهاد في سبيل الله، فقال تعالى {وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} (المزمل 20) كما أن العمل يكسب المرء حب الله ورسوله واحترام النّاس: عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: إنّ الله تعالى يحبّ العبد المؤمن المحترف. (رواه الطبراني والبيهقي). 

و لقد نظم الإسلام العلاقة بين العامل وصاحب العمل، وجعل لكلِّ منهما حقوقًا وواجبات، فضمن حقوقًا للعامل يجب على صاحب العمل أن يؤديها له كدفع الأجر المناسب له، قال تعالى {وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} (الشعراء 183) وعن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه. (رواه ابن ماجه) وتمتيعه بحقّه في الراحة، قال تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} (البقرة 286) وعن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فلْيطعمه ممّا يأكل، وليلبسه ممّا يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم. (متفق عليه) وكذلك يجب على صاحب العمل أن يوفر للعامل ما يلزمه من رعاية صحية وتغطية اجتماعية، فقد بيّنها النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله: مَنْ كان لنا عاملا فلم يكن له زوجة فليكتسب زوجة، فإن لم يكن له خادم فليكتسب له خادمًا، فإن لم يكن له مسكن فليكتسب مسكنًا، من اتخذ غير ذلك فهو غَالٌّ أو سارق. (رواه أبو داود).
و كما أن للعامل حقوقا فإن عليه واجبات، ومن هذه الواجبات: الأمانة: فالغش ليس من صفات المؤمنين، يقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منّي. (رواه مسلم وأبو داود والترمذي) والإتقان: لقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: إنّ الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه. (رواه البيهقي) والتبكير إلى العمل بنشاط لتتحقق البركة، قال صلى الله عليه وسلم: اللّهمّ بارك لأمّتي في بكورها. (رواه الترمذي وابن ماجه) ومن واجب العامل كذلك النصيحة، قال صلى الله عليه وسلم: الدّين النّصيحة. (رواه مسلم والترمذي) كما يجب على العامل أن يحفظ أسرار عمله، فلا يتحدث إلى أحد خارج عمله عن أمورٍ تعتبر من أسرار العمل وعليه أن يطيع رؤساءه في العمل في غير معصية، وأن يلتزم بقوانين العمل الذي هو فيه .

ملف الأسبوع .. لا إسلام لمن لا خلق له
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الأخلاق في الإسلام هي المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني وهي مجموعة القيم الجالبة للخير والطاردةً...
المزيد >>
دور الاخلاق في صلاح الفرد والمجتمع
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كثيرا ما سيمع الناس في الفضاءات العمومية او
المزيد >>
انعدام الأخلاق يؤدي الى الإفلاس الروحي..
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يمكن أن نصف هذا العصر بعصر الازدهار الإقتصادي وتكدس
المزيد >>
خطبة الجمعة.. احفظوا الله يحفظكم
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله تعالى عنهما قَالَ: (كُنْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
العمل فرض على كل مسلم
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 مارس 2018

اعطى الإسلام العمل مكانة عظيمة وقرنه بأعظم فريضة فرضت على الإنسان ألا وهي الصلاة إذ قال تعالى {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ} (الجمعة 10) وحثنا عليه والاجتهاد فيه، لقوله تعالى {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ} (الملك 15) ولقد أخبرنا الله أن كل أعمالنا ستعرض عليه يوم القيامة، فقال تعالى {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} (التوبة 105) وبيّن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّ العمل متواصل بتواصل حياة ابن آدم فقال صلى الله عليه وسلم: إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها. (رواه أحمد) وإن المسلم يعمل ليحقق إنسانيته: لأنّه كائن مُكلَّف بحمل رسالة وهي عمارة الأرض بإتباع منهج الله القويم، ولا يتم ذلك إلاّ بالعمل الصالح، كما أن الإنسان لا يحقق ذاته في مجتمعه إلاّ عن طريق العمل الجاد. وبالعمل يحصل الإنسان على المال الحلال الذي ينفق منه على نفسه وأهله، ويسهم به في مشروعات الخير لأمته، ويؤدي فرائض الله، فيزكي ويحج ويؤدي ما عليه من واجبات، وقد أمر الله عباده بالإنفاق من المال الطيب، فقال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ} (البقرة 267) وقد ربط الله بين العمل والجهاد في سبيل الله، فقال تعالى {وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} (المزمل 20) كما أن العمل يكسب المرء حب الله ورسوله واحترام النّاس: عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: إنّ الله تعالى يحبّ العبد المؤمن المحترف. (رواه الطبراني والبيهقي). 

و لقد نظم الإسلام العلاقة بين العامل وصاحب العمل، وجعل لكلِّ منهما حقوقًا وواجبات، فضمن حقوقًا للعامل يجب على صاحب العمل أن يؤديها له كدفع الأجر المناسب له، قال تعالى {وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} (الشعراء 183) وعن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه. (رواه ابن ماجه) وتمتيعه بحقّه في الراحة، قال تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} (البقرة 286) وعن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فلْيطعمه ممّا يأكل، وليلبسه ممّا يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم. (متفق عليه) وكذلك يجب على صاحب العمل أن يوفر للعامل ما يلزمه من رعاية صحية وتغطية اجتماعية، فقد بيّنها النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله: مَنْ كان لنا عاملا فلم يكن له زوجة فليكتسب زوجة، فإن لم يكن له خادم فليكتسب له خادمًا، فإن لم يكن له مسكن فليكتسب مسكنًا، من اتخذ غير ذلك فهو غَالٌّ أو سارق. (رواه أبو داود).
و كما أن للعامل حقوقا فإن عليه واجبات، ومن هذه الواجبات: الأمانة: فالغش ليس من صفات المؤمنين، يقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منّي. (رواه مسلم وأبو داود والترمذي) والإتقان: لقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: إنّ الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه. (رواه البيهقي) والتبكير إلى العمل بنشاط لتتحقق البركة، قال صلى الله عليه وسلم: اللّهمّ بارك لأمّتي في بكورها. (رواه الترمذي وابن ماجه) ومن واجب العامل كذلك النصيحة، قال صلى الله عليه وسلم: الدّين النّصيحة. (رواه مسلم والترمذي) كما يجب على العامل أن يحفظ أسرار عمله، فلا يتحدث إلى أحد خارج عمله عن أمورٍ تعتبر من أسرار العمل وعليه أن يطيع رؤساءه في العمل في غير معصية، وأن يلتزم بقوانين العمل الذي هو فيه .

ملف الأسبوع .. لا إسلام لمن لا خلق له
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الأخلاق في الإسلام هي المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني وهي مجموعة القيم الجالبة للخير والطاردةً...
المزيد >>
دور الاخلاق في صلاح الفرد والمجتمع
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كثيرا ما سيمع الناس في الفضاءات العمومية او
المزيد >>
انعدام الأخلاق يؤدي الى الإفلاس الروحي..
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
يمكن أن نصف هذا العصر بعصر الازدهار الإقتصادي وتكدس
المزيد >>
خطبة الجمعة.. احفظوا الله يحفظكم
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله تعالى عنهما قَالَ: (كُنْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>