الحــــــــــــوار .... أولا
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>
الحــــــــــــوار .... أولا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 مارس 2018

يوم بعد يوم تستفحل ازمة حجب الاعداد بين النقابة ووزارة التربية في ظل تواصل التصريحات المتشنجة ولغة التصعيد من الجانبين ... الازمة التي استفحلت وتصاعدت درجة التوتر فيها اكثر من اللازم تحتاج الان الى حوار جدي فيه الكثير من التنازلات من كل الأطراف ، المعركة الدائرة الان بين النقابة ووزارة التربية لا تحتاج الى غالب ومغلوب فقط تحتاج الى العقل والحكمة، ليس هناك مشكل دون حل ومطالب اساتذة التعليم الثانوي يمكن مناقشتها وحلها والوزارة مطالبة بإيجاد حلول وانقاذ السنة الدراسية....
تمسك كل الأطراف بشروطها المسبقة قبل الدخول في الحوار يعني ان ًالازمة ستتواصل وان السنة الدراسية ستكون مهددة .....
التعليم في تونس يحتاج الان الى مشروع إنقاذ حقيقي قبل فوات الاوان ولا يحتاج الى هذه الأزمات التي تتالت ....
لا احد ينكر الوضع الصعب الذي يعيشه المدرسون ولا احد ينكر حقهم في ان تستجيب الدولة لمطالبهم لكن الوضع يحتاج الى تفكير جدي في تغيير الواقع دون ان يكون ذلك على حساب اي طرف ...
تونس دولة يغيب فيها الحكماء الذين يتدخلون لمنع استفحال الأزمات ... في تونس اليوم لا وجود لاحزاب ولا لسياسيين يتدخلون ويجنبون البلاد التوتر ، الكل يبحث عن نصيبه من الغنيمة ومن.«كعكة» السلطة التي يتقاسمونها اليوم ....
في تونس اليوم ازمة في كل مكان وفي كل مؤسسة وفي كل قطاع والامر يحتاج الى حلول جدية وتفكير عميق وتصورات تمكن من تجاوز الأزمات ...
البرلمان التونسي الذي تحول الى حلبة للسب والشتم وهتك الأعراض كان يمكن له التدخل لحل الأزمات وتجنيب البلاد كل هذه التوترات....
تونس خلال السنوات الماضية خسرت الكثير من الوقت والكثير من الجهد دون ان تتحقق أي نتيجة ... كل الإشكاليات تنتظر حلولا ، البطالة والتهميش والتنمية في الجهات ...
التعليم هو واحد من تلك المشاكل، الان بعد كل هذه السنوات لا احد معني باصلاح حقيقي للتعليم ولا احد يهمه إنقاذ المدرسة التونسية العريقة التي تخرجت منها اجيال واجيال ... أزمات التعليم لن تنتهي الا باقرار اصلاح حقيقي وثوري يغير كل هذا الواقع والا فان ًالازمة ستسفحل أكثر....

سفيان الأسود
عسل الوعود... مرارة الواقع !
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية...
المزيد >>
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الحــــــــــــوار .... أولا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 مارس 2018

يوم بعد يوم تستفحل ازمة حجب الاعداد بين النقابة ووزارة التربية في ظل تواصل التصريحات المتشنجة ولغة التصعيد من الجانبين ... الازمة التي استفحلت وتصاعدت درجة التوتر فيها اكثر من اللازم تحتاج الان الى حوار جدي فيه الكثير من التنازلات من كل الأطراف ، المعركة الدائرة الان بين النقابة ووزارة التربية لا تحتاج الى غالب ومغلوب فقط تحتاج الى العقل والحكمة، ليس هناك مشكل دون حل ومطالب اساتذة التعليم الثانوي يمكن مناقشتها وحلها والوزارة مطالبة بإيجاد حلول وانقاذ السنة الدراسية....
تمسك كل الأطراف بشروطها المسبقة قبل الدخول في الحوار يعني ان ًالازمة ستتواصل وان السنة الدراسية ستكون مهددة .....
التعليم في تونس يحتاج الان الى مشروع إنقاذ حقيقي قبل فوات الاوان ولا يحتاج الى هذه الأزمات التي تتالت ....
لا احد ينكر الوضع الصعب الذي يعيشه المدرسون ولا احد ينكر حقهم في ان تستجيب الدولة لمطالبهم لكن الوضع يحتاج الى تفكير جدي في تغيير الواقع دون ان يكون ذلك على حساب اي طرف ...
تونس دولة يغيب فيها الحكماء الذين يتدخلون لمنع استفحال الأزمات ... في تونس اليوم لا وجود لاحزاب ولا لسياسيين يتدخلون ويجنبون البلاد التوتر ، الكل يبحث عن نصيبه من الغنيمة ومن.«كعكة» السلطة التي يتقاسمونها اليوم ....
في تونس اليوم ازمة في كل مكان وفي كل مؤسسة وفي كل قطاع والامر يحتاج الى حلول جدية وتفكير عميق وتصورات تمكن من تجاوز الأزمات ...
البرلمان التونسي الذي تحول الى حلبة للسب والشتم وهتك الأعراض كان يمكن له التدخل لحل الأزمات وتجنيب البلاد كل هذه التوترات....
تونس خلال السنوات الماضية خسرت الكثير من الوقت والكثير من الجهد دون ان تتحقق أي نتيجة ... كل الإشكاليات تنتظر حلولا ، البطالة والتهميش والتنمية في الجهات ...
التعليم هو واحد من تلك المشاكل، الان بعد كل هذه السنوات لا احد معني باصلاح حقيقي للتعليم ولا احد يهمه إنقاذ المدرسة التونسية العريقة التي تخرجت منها اجيال واجيال ... أزمات التعليم لن تنتهي الا باقرار اصلاح حقيقي وثوري يغير كل هذا الواقع والا فان ًالازمة ستسفحل أكثر....

سفيان الأسود
عسل الوعود... مرارة الواقع !
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية...
المزيد >>
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس...
المزيد >>
الحوار...«طوق النجاة»
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة...
المزيد >>
لا بديـــل عن التوافــق
22 أفريل 2018 السّاعة 21:00
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>