عيد الشهداء
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>
عيد الشهداء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 أفريل 2018

قال الله سبحانه وتعالى: {ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون} (البقرة 154).
في تونس العزيزة مقاومة الاحتلال قديمة جديدة منذ جيل البربر وعهد الفنيقيين الذين صاروا تونسيين فقاوم سكان قطرنا الجميل هجمات الأجانب من رومان ووندال وروم بيزنطيين.
وجاء الفتح العربي الاسلامي لا للاحتلال بل لتوحيد الله في الأرض إذ أرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، للناس كافّة فأصبح سكان بلادنا التونسيين دينهم الإسلام ولغتهم العربية.
وكل الشهداء في حياة البشر لا يتقيدون بزمان ولا بمكان منذ أول شهيد على الأرض هابيل عليه السلام الى يوم القيامة.
يحيي الشعب التونسي يوم 9 أفريل 2018 الذكرى الثمانين لأحداث 9 أفريل 1938 وسميت الذكرى عيدا لأن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون وقد مثلت محطة تحوّل هامة في وحدة الشعب في كفاحه ضد الاستعمار.
إذ نحتفل بعيد الشهداء لحوادث 9 أفريل فلا بأس أن نحيي ذكرى كافة شهداء تونس وطيلة كفاحنا للاستعمار الفرنسي نستحضر قامة سيد شهداء تونس فرحات حشاد الذي ضحى بحياته ثمنا لاستقلال بلادنا، لما نقل جثمانه في عهد الاستقلال من قرقنة الى تونس العاصمة شاهد كافة الحضور جسمه على حالة يوم دفنه فكأنه نائم فذلك دليل على شهادته لأن الشهداء لا تمس أجسادهم الديدان.
بعد مؤتمر قصر هلال انقسم الحزب الحر الدستوري التونسي الى شقين دون تغيير الاسم إنما يقال الحزب القديم وهم جماعة الثعالبي وهو في المنفى والحزب الجديد برئاسة الماطري الذي استقال يوم 9 ديسمبر 1937 فأصبح بورقيبة رئيسا للحزب يتفاوض مع الحكومة الفرنسية حول المطالب الوطنية التونسية لكن النتائج كانت سلبية فعقد الحزب الجديد مؤتمره الوطني الثاني بتونس في آخر أكتوبر 1937 وقرر سحب الثقة من الحكومة الفرنسية والاستعداد للكفاح.
بعد ذلك توالت الاجتماعات العامة والمظاهرات طوال شهر ديسمبر 1937 وأوائل شهر جانفي 1938 وفي 8 جانفي أطلق الجيش الرصاص على المضربين في بنزرت وسلط القمع على قادة الحزب ثم توتر الوضع شديد التوتر في الأوساط الصادقية والزيتونية مع إيقاف علي البلهوان عن عمله كأستاذ بالمعهد الصادقي في مارس 1938 فأعلن الحزب عن الاضراب العام وتنظيم مظاهرات في كامل البلاد يوم 8 أفريل مطالبا بالافراج عن الموقوفين الدستوريين وبحكومة وطنية وبرلمان تونسي.
انطلقت مظاهرتان ضخمتان بالعاصمة من باب سويقة بالمسار حسب حزام المدينة العتيقة الأولى تمر بساحة القصبة بقيادة المنجي سليم والثانية نحو باب البحر بقيادة زعيم الشباب علي البلهوان لتلتقيا أمام مقر الإقامة العامة حيث الحاكم الفرنسي للبلاد التونسية وهي اليوم مقر السفارة الفرنسية بالشارع الرئيس قبالة تمثال ابن خلدون.
يوم 9 أفريل انتشر خبر اعتقال زعيم الشباب علي البلهوان فتظاهر الشعب وتحول غضبه الى انتفاضة عنيفة لم يسبق لها مثيل فردت الشرطة والجيش بقساوة أسفرت عن مقتل أكثر من مائة من التونسيين وعدد كبير من الجرحى فأعلنت السلطة حالة الحصار وألقت القبض على قادة الحزب وفي مقدمتهم بورقيبة الذي كان مريضا ملازما للفراش بمنزله برحبة الغنم المسماة اليوم معقل الزعيم وتم حل الحزب وإغلاق محلاته.
ورغم ذلك فقد تواصلت المقاومة السرية بقيادة الدكتور الحبيب ثامر واتخذت أشكالا متنوعة من توزيع المناشير الى تنظيم المظاهرات في الشوارع والقيام بأعمال التخريب ودامت تلك الحالة حتى بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1939 وانهزام فرنسا في جوان 1940.
ذلك النضال وتلك المقاومة وتلك التضحيات هي ثمن استقلالنا وحريتنا وكرامتنا اليوم فالعبرة من هذا العيد لأطفالنا وشبابنا لحماية بلادنا من الفساد والارهاب.
عاشت تونس حرّة منيعة في سلام على الدوام.

بقلم: مبروك صالح المناعي
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عيد الشهداء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 أفريل 2018

قال الله سبحانه وتعالى: {ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون} (البقرة 154).
في تونس العزيزة مقاومة الاحتلال قديمة جديدة منذ جيل البربر وعهد الفنيقيين الذين صاروا تونسيين فقاوم سكان قطرنا الجميل هجمات الأجانب من رومان ووندال وروم بيزنطيين.
وجاء الفتح العربي الاسلامي لا للاحتلال بل لتوحيد الله في الأرض إذ أرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، للناس كافّة فأصبح سكان بلادنا التونسيين دينهم الإسلام ولغتهم العربية.
وكل الشهداء في حياة البشر لا يتقيدون بزمان ولا بمكان منذ أول شهيد على الأرض هابيل عليه السلام الى يوم القيامة.
يحيي الشعب التونسي يوم 9 أفريل 2018 الذكرى الثمانين لأحداث 9 أفريل 1938 وسميت الذكرى عيدا لأن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون وقد مثلت محطة تحوّل هامة في وحدة الشعب في كفاحه ضد الاستعمار.
إذ نحتفل بعيد الشهداء لحوادث 9 أفريل فلا بأس أن نحيي ذكرى كافة شهداء تونس وطيلة كفاحنا للاستعمار الفرنسي نستحضر قامة سيد شهداء تونس فرحات حشاد الذي ضحى بحياته ثمنا لاستقلال بلادنا، لما نقل جثمانه في عهد الاستقلال من قرقنة الى تونس العاصمة شاهد كافة الحضور جسمه على حالة يوم دفنه فكأنه نائم فذلك دليل على شهادته لأن الشهداء لا تمس أجسادهم الديدان.
بعد مؤتمر قصر هلال انقسم الحزب الحر الدستوري التونسي الى شقين دون تغيير الاسم إنما يقال الحزب القديم وهم جماعة الثعالبي وهو في المنفى والحزب الجديد برئاسة الماطري الذي استقال يوم 9 ديسمبر 1937 فأصبح بورقيبة رئيسا للحزب يتفاوض مع الحكومة الفرنسية حول المطالب الوطنية التونسية لكن النتائج كانت سلبية فعقد الحزب الجديد مؤتمره الوطني الثاني بتونس في آخر أكتوبر 1937 وقرر سحب الثقة من الحكومة الفرنسية والاستعداد للكفاح.
بعد ذلك توالت الاجتماعات العامة والمظاهرات طوال شهر ديسمبر 1937 وأوائل شهر جانفي 1938 وفي 8 جانفي أطلق الجيش الرصاص على المضربين في بنزرت وسلط القمع على قادة الحزب ثم توتر الوضع شديد التوتر في الأوساط الصادقية والزيتونية مع إيقاف علي البلهوان عن عمله كأستاذ بالمعهد الصادقي في مارس 1938 فأعلن الحزب عن الاضراب العام وتنظيم مظاهرات في كامل البلاد يوم 8 أفريل مطالبا بالافراج عن الموقوفين الدستوريين وبحكومة وطنية وبرلمان تونسي.
انطلقت مظاهرتان ضخمتان بالعاصمة من باب سويقة بالمسار حسب حزام المدينة العتيقة الأولى تمر بساحة القصبة بقيادة المنجي سليم والثانية نحو باب البحر بقيادة زعيم الشباب علي البلهوان لتلتقيا أمام مقر الإقامة العامة حيث الحاكم الفرنسي للبلاد التونسية وهي اليوم مقر السفارة الفرنسية بالشارع الرئيس قبالة تمثال ابن خلدون.
يوم 9 أفريل انتشر خبر اعتقال زعيم الشباب علي البلهوان فتظاهر الشعب وتحول غضبه الى انتفاضة عنيفة لم يسبق لها مثيل فردت الشرطة والجيش بقساوة أسفرت عن مقتل أكثر من مائة من التونسيين وعدد كبير من الجرحى فأعلنت السلطة حالة الحصار وألقت القبض على قادة الحزب وفي مقدمتهم بورقيبة الذي كان مريضا ملازما للفراش بمنزله برحبة الغنم المسماة اليوم معقل الزعيم وتم حل الحزب وإغلاق محلاته.
ورغم ذلك فقد تواصلت المقاومة السرية بقيادة الدكتور الحبيب ثامر واتخذت أشكالا متنوعة من توزيع المناشير الى تنظيم المظاهرات في الشوارع والقيام بأعمال التخريب ودامت تلك الحالة حتى بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1939 وانهزام فرنسا في جوان 1940.
ذلك النضال وتلك المقاومة وتلك التضحيات هي ثمن استقلالنا وحريتنا وكرامتنا اليوم فالعبرة من هذا العيد لأطفالنا وشبابنا لحماية بلادنا من الفساد والارهاب.
عاشت تونس حرّة منيعة في سلام على الدوام.

بقلم: مبروك صالح المناعي
خاربة من بابها الى محرابها الى نوّابها (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قضية هيئة الحقيقة والكرامة فضحت النوايا وعرّت الخفايا وكشفت المستور وبيّنت حقيقة الأمور، كما فضحت التوافق...
المزيد >>
سوريا للسنة السابعة على التوالي:ما الذي تغير؟ (2/2)
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
وهكذا سقطت كل مؤامرات التحالف ومشغليهم من المجاميع الإرهابية، الذين مازالوا يلقون كل الدعم والحماية رغم...
المزيد >>
نصيحة الى «زعماء» وروابط «حماية الفوضى»:هل هذه الديمقراطية التي تدّعون وعنها تدافعون ؟
16 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تعوّد المجتمع التونسي منذ عقود على سماع شعارات وخطب رنّانة من طرف تيارات تصف نفسها بـ«التقدمية» او...
المزيد >>
أمامه البحر وخلفه "القوس الشمالي": كيان العدو في أي عدوان على سوريا
12 أفريل 2018 السّاعة 20:33
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>