رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
النوري الصلّ
الحوار...«طوق النجاة»
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة التهديد و«لي الذراع» الذي تتوالى حلقاتها يوميا وتتحوّل تباعاً الى ما...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أفريل 2018

كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا في الخارجية الليبية في حديث خاص لـ«الشروق» التفاصيل الكاملة لتمويل القذافي للحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الذي يواجه هذه الأيام ملاحقات قضائية بشأن أموال تلقاها من القذافي. كما تحدث الدكتور عبد الفتاح ميسوري عن أسرار أخرى حول اغتيال القذافي وخفايا علاقته بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.. وفي ما يلي نص الحوار:

هذه خفايا تمويل القذافي لساركوزي

مشروع «الدينار الذهبي» وراء اغتيال القذافي

جدل كثير يدور هذه الأيام حول تمويل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي خلال حملته الانتخابية الرئاسية عام 2007.. أين الحقيقة من كل هذا؟
الحقيقة لا يعرفها أحد. ولكنني أقول حقيقتي أو ما أعتقد أنه حقيقة.أنا كنت المترجم الرسمي للزعيم الراحل. وفي سنة 2005 وصل الى طرابلس وزير داخلية فرنسا نيكولا ساركوزي والتقى نظيره الليبي. وفي ختام الزيارة التقى الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في مقابلة استغرقت نحو 45 دقيقة. وكنت حينها موجودا. وتحدث ساركوزي مع العقيد الراحل معمر القذافي وقال له إني أنوي ترشيح نفسي للانتخابات الرئاسية القادمة في فرنسا أي سنة 2007. فابتسم الزعيم الراحل معمر القذافي وقال له «هذا شيء عظيم أن نرى صديقا مثلك رئيسا لفرنسا. ونحن نشجعك على المضي قدما وندعمك... ثم غادر ساركوزي بعد ذلك. لكن بعد مدة علمت أن ثلاثة أعضاء من حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التقوا ثلاثة أعضاء من الجانب الليبي لبحث مسألة الدعم المالي الذي يمكن لليبيا تقديمه... فعلى الجانب الفرنسي حضر رجل الأعمال الفرنسي اللبناني زياد تقي الدين والسياسي الفرنسي برايس أورتوفو وشخص آخر نسيت اسمه... أما من الجانب الليبي فقد كان حاضرا كل من رئيس المخابرات الليبية آنذاك عبد الله السنوسي وبشير صالح مدير مكتب القذافي وموسى كوسا وزير الخارجية الليبي في ذلك الوقت...
وهذا الاجتماع أفضى الى صياغة وثيقة تتعلق بتمويل حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. والوثيقة هي صفحة واحدة. وتتحدث عن اتفاق كافة الأطراف أي الليبية والفرنسية على أن تقوم ليبيا بتمويل حملة ساركوزي بمبلغ قدره 50 مليون يورو... وكان هذا في آخر ديسمبر 2006... وفي جانفي 2007 رأيت بطريقتي الخاصة تلك الوثيقة. ولكن لم أعد أدري ماذا حدث بعدها بالنسبة الى تلك الوثيقة. ولكن خلال أحداث فيفري 2011 جاءت صحفية فرنسية من صحيفة «لوفيغارو» والـ«ماغازين»، على ما أعتقد الى طرابلس. وأجرت لقاء صحفيا مع الزعيم الراحل معمر القذافي وسألته حول ما إذا كان قد موّل حملة ساركوزي أو المساهمة فيها. فقال نعم لقد ساهمت في هذه الحملة... فسألته «كم دفعت»؟.. قال لها.. سأحاول أن أتذكر. ولكنني سأخبرك بذلك غدا. فقالت إنها ستغادر في الصباح الباكر للأسف الشديد. فقال لها اتركي عنوانك للسفير مفتاح ميسوري. وسوف يتصل بك عندما استفسر عن الموضوع. وفي اليوم الذي يليه قال الزعيم الراحل معمر القذافي بلسانه «لقد استفسرت عن موضوع المساهمة. وقيل لي إن المبلغ الذي تم تسليمه الى ساركوزي هو 20 مليون أورو... وفي الواقع فإن الوثيقة التي تحدثت عن مبلغ قدره 50 مليون أورو لكن الزعيم الراحل قام بتخفيض المبلغ الى 20 مليون أورو..
في هذه الحالة، هل تعتقد أن «انقلاب» ساركوزي على القذافي والمشاركة في الإطاحة به واغتياله كانت الغاية من ذلك «دفن» الحقيقة.. حقيقة تمويل القذافي للرئيس الأسبق؟
ما يسمّى الربيع العربي كان فقط وسيلة لتدمير مقدرات الشعب الليبي ولقتل القذافي وتغيير نظام الحكم في ليبيا. وطبعا تم استخدام ليبيين من الداخل والخارج لتنفيذ هذا المخطط والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي نفسه. ويشهد عليه هنري برنارد ليفي في كتابه «الحرب دون محنتها» أنه هو من قام بتدمير سلاح الجوّ الليبي. وحتى ساركوزي نفسه عندما سئل عن الثورة الليبية قال أي ثورة؟... أنا من قمت بالثورة الليبية».. هذا الكتاب يقول فيه ليفي إن ساركوزي اتصل به وقال له الأسطول الليبي لم يعد موجودا، علما أن قرار الأمم المتحدة لا يتعلّق بالأساطيل ولا بالطائرات الرابضة على الأرض ولا بالدبابات ولا براجمات الصواريخ ولا بالدفاع الجوي. بل يتعلق بإقامة منطقة محظورة الطيران بمعنى أن أي طائرة تابعة لسلاح الجو الليبي تقلع يجب أن يتم إسقاطها. لكن بريطانيا وفرنسا قامتا بضرب الطائرات الليبية الرابضة بالمطارات والمخازن. وقامت بخرق التفويض الأممي في القرارين الأمميين 1970 و1972.. وبالنسبة إلى بريطانيا قام البرلمان بإلقاء الضوء على هذه الملابسات. وخلص إلى أن بريطانيا تدخلت في ليبيا بناء على معلومات مغلوطة. أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فقد أعرب عن أسفه الشديد على مشاركته في الحملة ضد ليبيا.. لكن ينبغي على العدالة الفرنسية أو على البرلمان الفرنسي أن يلقي إضاءة كاملة على تدخل ساركوزي في ليبيا وخرقه قرارات الأمم المتحدة.
ماهي برأيك الأسباب الحقيقية التي كانت وراء قرار اغتيال القذافي؟
هناك عدة أسباق. لكن السبب الأساسي يتعلق بانسحاب ليبيا من الاتحاد من أجل المتوسط لأن فرنسا كانت تنوي إدراج إسرائيل ضمن البحر المتوسط. والقذافي لم يوافق على ذلك. وقال دعنا نترك الجانب الآسيوي من العالم العربي ليتعلق الاتحاد من أجل المتوسط بمصر وليبيا والجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا والبرتغال وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان. والسبب الآخر الأساسي هو الدينار الذهبي الذي كان يمثل تهديدا كبيرا للولايات المتحدة وبريطانيا.والجميع يعرف أن الولايات المتحدة أطاحت بالرئيس العراقي صدام حسين بسبب تغييره العملة التي كان يبيع بها النفط. وهذا مثل ضربة قاضية للدولار الأمريكي.. وأمريكا لم تقبل بذلك. ولذلك ادّعت بوجود أسلحة دمار شامل في العراق. وشنت حربا على هذا البلد.. هناك أيضا سبب آخر هو القمر الاصطناعي الافريقي و هناك أيضا الجيش الافريقي الموحّد وأيضا قيام القذافي بتمزيق قرارات الأمم المتحدة ومحاولته إجراء محاكمات لرؤساء الولايات المتحدة...
المعروف أن العلاقة بين القذافي وبن علي كانت علاقة قوية.. فكيف كان موقف الزعيم الليبي الراحل لحظة مغادرة الرئيس التونسي الأسبق نحو السعودية وهل تواصلا بعد هذه الأحداث؟
ما أذكره في هذا الخصوص أنه حين بدأت الأحداث في تونس قام الزعيم الراحل معمر القذافي بتوجيه رسالة استهجن فيها أي محاولة لقلب نظام بن علي.. وفي هذه الرسالة التي وجهها أيام الثورة التونسية كان القذافي مستاء كثيرا وبدا حزينا وغاضبا حين علم بمغادرة الرئيس الأسبق بن علي للبلاد. لكن بعدها تلقى القذافي اتصالا هاتفيا من بن علي من السعودية. وقال له إن طائرة صهري تحلق في الأجواء الأوروبية ولا نعلم إلى أين تتجه؟.. وطلب من القذافي متابعة الموضوع فردّ عليه الزعيم الراحل قائلا: «مرحبا به في أي وقت وأنت تواصل معي وطمأني على صحتك قبل أن يغلق بن علي الهاتف.. بعدها اتصل القذافي برئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي وقال له إن صهر الرئيس بن علي قادم إلى ليبيا فاستقبله استقبالا جيدا ووفر له كل ما يطلبه ويستحقه.
لكن الثابت أن العلاقة بين القذافي وبن علي كانت علاقة جيدة وأخوية. فالقذافي كان يحب الرئيس التونسي الأسبق. ولم يبخل أبدا في تقديم الدعم ليس لبن علي فقط بل للشعب التونسي. وكان دائما يوصي بأن تظل العلاقة بين ليبيا وتونس ممتازة للغاية. وكان دائما يقول تونس هي بلدنا الثاني.. والجميع يعلم أنه أصدر تعليمات الاستثمار في تونس. واشترى فنادق. وقام ببناء مدينة كاملة هي مدينة عمر المختار...

حوار : النوري الصل
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أفريل 2018

كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا في الخارجية الليبية في حديث خاص لـ«الشروق» التفاصيل الكاملة لتمويل القذافي للحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الذي يواجه هذه الأيام ملاحقات قضائية بشأن أموال تلقاها من القذافي. كما تحدث الدكتور عبد الفتاح ميسوري عن أسرار أخرى حول اغتيال القذافي وخفايا علاقته بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.. وفي ما يلي نص الحوار:

هذه خفايا تمويل القذافي لساركوزي

مشروع «الدينار الذهبي» وراء اغتيال القذافي

جدل كثير يدور هذه الأيام حول تمويل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي خلال حملته الانتخابية الرئاسية عام 2007.. أين الحقيقة من كل هذا؟
الحقيقة لا يعرفها أحد. ولكنني أقول حقيقتي أو ما أعتقد أنه حقيقة.أنا كنت المترجم الرسمي للزعيم الراحل. وفي سنة 2005 وصل الى طرابلس وزير داخلية فرنسا نيكولا ساركوزي والتقى نظيره الليبي. وفي ختام الزيارة التقى الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في مقابلة استغرقت نحو 45 دقيقة. وكنت حينها موجودا. وتحدث ساركوزي مع العقيد الراحل معمر القذافي وقال له إني أنوي ترشيح نفسي للانتخابات الرئاسية القادمة في فرنسا أي سنة 2007. فابتسم الزعيم الراحل معمر القذافي وقال له «هذا شيء عظيم أن نرى صديقا مثلك رئيسا لفرنسا. ونحن نشجعك على المضي قدما وندعمك... ثم غادر ساركوزي بعد ذلك. لكن بعد مدة علمت أن ثلاثة أعضاء من حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التقوا ثلاثة أعضاء من الجانب الليبي لبحث مسألة الدعم المالي الذي يمكن لليبيا تقديمه... فعلى الجانب الفرنسي حضر رجل الأعمال الفرنسي اللبناني زياد تقي الدين والسياسي الفرنسي برايس أورتوفو وشخص آخر نسيت اسمه... أما من الجانب الليبي فقد كان حاضرا كل من رئيس المخابرات الليبية آنذاك عبد الله السنوسي وبشير صالح مدير مكتب القذافي وموسى كوسا وزير الخارجية الليبي في ذلك الوقت...
وهذا الاجتماع أفضى الى صياغة وثيقة تتعلق بتمويل حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. والوثيقة هي صفحة واحدة. وتتحدث عن اتفاق كافة الأطراف أي الليبية والفرنسية على أن تقوم ليبيا بتمويل حملة ساركوزي بمبلغ قدره 50 مليون يورو... وكان هذا في آخر ديسمبر 2006... وفي جانفي 2007 رأيت بطريقتي الخاصة تلك الوثيقة. ولكن لم أعد أدري ماذا حدث بعدها بالنسبة الى تلك الوثيقة. ولكن خلال أحداث فيفري 2011 جاءت صحفية فرنسية من صحيفة «لوفيغارو» والـ«ماغازين»، على ما أعتقد الى طرابلس. وأجرت لقاء صحفيا مع الزعيم الراحل معمر القذافي وسألته حول ما إذا كان قد موّل حملة ساركوزي أو المساهمة فيها. فقال نعم لقد ساهمت في هذه الحملة... فسألته «كم دفعت»؟.. قال لها.. سأحاول أن أتذكر. ولكنني سأخبرك بذلك غدا. فقالت إنها ستغادر في الصباح الباكر للأسف الشديد. فقال لها اتركي عنوانك للسفير مفتاح ميسوري. وسوف يتصل بك عندما استفسر عن الموضوع. وفي اليوم الذي يليه قال الزعيم الراحل معمر القذافي بلسانه «لقد استفسرت عن موضوع المساهمة. وقيل لي إن المبلغ الذي تم تسليمه الى ساركوزي هو 20 مليون أورو... وفي الواقع فإن الوثيقة التي تحدثت عن مبلغ قدره 50 مليون أورو لكن الزعيم الراحل قام بتخفيض المبلغ الى 20 مليون أورو..
في هذه الحالة، هل تعتقد أن «انقلاب» ساركوزي على القذافي والمشاركة في الإطاحة به واغتياله كانت الغاية من ذلك «دفن» الحقيقة.. حقيقة تمويل القذافي للرئيس الأسبق؟
ما يسمّى الربيع العربي كان فقط وسيلة لتدمير مقدرات الشعب الليبي ولقتل القذافي وتغيير نظام الحكم في ليبيا. وطبعا تم استخدام ليبيين من الداخل والخارج لتنفيذ هذا المخطط والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي نفسه. ويشهد عليه هنري برنارد ليفي في كتابه «الحرب دون محنتها» أنه هو من قام بتدمير سلاح الجوّ الليبي. وحتى ساركوزي نفسه عندما سئل عن الثورة الليبية قال أي ثورة؟... أنا من قمت بالثورة الليبية».. هذا الكتاب يقول فيه ليفي إن ساركوزي اتصل به وقال له الأسطول الليبي لم يعد موجودا، علما أن قرار الأمم المتحدة لا يتعلّق بالأساطيل ولا بالطائرات الرابضة على الأرض ولا بالدبابات ولا براجمات الصواريخ ولا بالدفاع الجوي. بل يتعلق بإقامة منطقة محظورة الطيران بمعنى أن أي طائرة تابعة لسلاح الجو الليبي تقلع يجب أن يتم إسقاطها. لكن بريطانيا وفرنسا قامتا بضرب الطائرات الليبية الرابضة بالمطارات والمخازن. وقامت بخرق التفويض الأممي في القرارين الأمميين 1970 و1972.. وبالنسبة إلى بريطانيا قام البرلمان بإلقاء الضوء على هذه الملابسات. وخلص إلى أن بريطانيا تدخلت في ليبيا بناء على معلومات مغلوطة. أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فقد أعرب عن أسفه الشديد على مشاركته في الحملة ضد ليبيا.. لكن ينبغي على العدالة الفرنسية أو على البرلمان الفرنسي أن يلقي إضاءة كاملة على تدخل ساركوزي في ليبيا وخرقه قرارات الأمم المتحدة.
ماهي برأيك الأسباب الحقيقية التي كانت وراء قرار اغتيال القذافي؟
هناك عدة أسباق. لكن السبب الأساسي يتعلق بانسحاب ليبيا من الاتحاد من أجل المتوسط لأن فرنسا كانت تنوي إدراج إسرائيل ضمن البحر المتوسط. والقذافي لم يوافق على ذلك. وقال دعنا نترك الجانب الآسيوي من العالم العربي ليتعلق الاتحاد من أجل المتوسط بمصر وليبيا والجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا والبرتغال وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان. والسبب الآخر الأساسي هو الدينار الذهبي الذي كان يمثل تهديدا كبيرا للولايات المتحدة وبريطانيا.والجميع يعرف أن الولايات المتحدة أطاحت بالرئيس العراقي صدام حسين بسبب تغييره العملة التي كان يبيع بها النفط. وهذا مثل ضربة قاضية للدولار الأمريكي.. وأمريكا لم تقبل بذلك. ولذلك ادّعت بوجود أسلحة دمار شامل في العراق. وشنت حربا على هذا البلد.. هناك أيضا سبب آخر هو القمر الاصطناعي الافريقي و هناك أيضا الجيش الافريقي الموحّد وأيضا قيام القذافي بتمزيق قرارات الأمم المتحدة ومحاولته إجراء محاكمات لرؤساء الولايات المتحدة...
المعروف أن العلاقة بين القذافي وبن علي كانت علاقة قوية.. فكيف كان موقف الزعيم الليبي الراحل لحظة مغادرة الرئيس التونسي الأسبق نحو السعودية وهل تواصلا بعد هذه الأحداث؟
ما أذكره في هذا الخصوص أنه حين بدأت الأحداث في تونس قام الزعيم الراحل معمر القذافي بتوجيه رسالة استهجن فيها أي محاولة لقلب نظام بن علي.. وفي هذه الرسالة التي وجهها أيام الثورة التونسية كان القذافي مستاء كثيرا وبدا حزينا وغاضبا حين علم بمغادرة الرئيس الأسبق بن علي للبلاد. لكن بعدها تلقى القذافي اتصالا هاتفيا من بن علي من السعودية. وقال له إن طائرة صهري تحلق في الأجواء الأوروبية ولا نعلم إلى أين تتجه؟.. وطلب من القذافي متابعة الموضوع فردّ عليه الزعيم الراحل قائلا: «مرحبا به في أي وقت وأنت تواصل معي وطمأني على صحتك قبل أن يغلق بن علي الهاتف.. بعدها اتصل القذافي برئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي وقال له إن صهر الرئيس بن علي قادم إلى ليبيا فاستقبله استقبالا جيدا ووفر له كل ما يطلبه ويستحقه.
لكن الثابت أن العلاقة بين القذافي وبن علي كانت علاقة جيدة وأخوية. فالقذافي كان يحب الرئيس التونسي الأسبق. ولم يبخل أبدا في تقديم الدعم ليس لبن علي فقط بل للشعب التونسي. وكان دائما يوصي بأن تظل العلاقة بين ليبيا وتونس ممتازة للغاية. وكان دائما يقول تونس هي بلدنا الثاني.. والجميع يعلم أنه أصدر تعليمات الاستثمار في تونس. واشترى فنادق. وقام ببناء مدينة كاملة هي مدينة عمر المختار...

حوار : النوري الصل
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصلّ
الحوار...«طوق النجاة»
أزمة التعليم، التفويت في المؤسسات الحكومية... إصلاح الصناديق الاجتماعية. كلّها عناصر تشابكتْ على خطّ سياسة التهديد و«لي الذراع» الذي تتوالى حلقاتها يوميا وتتحوّل تباعاً الى ما...
المزيد >>