أولا وأخيرا:عزيزة وعزيـزة والعكـــــري
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>
أولا وأخيرا:عزيزة وعزيـزة والعكـــــري
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أفريل 2018

الاثنتان تركيتان أصلا ومفصلا الأولى لها مستشفى في العاصمة يخلد ذكراها والثانية لها في كل زنقة من كل مدينة في كل البلاد «حانوت» باسم الثورة مرساها ومجراها

عزيزة عثمانة وعزيزة أردوغانة
الأولى لها تاريخ ذهبت معه والثانية أختنا لم تأتنا من المريخ وباقية معنا لتصنع التاريخ فلولاها ما طالت الايادي البيضاء ارض أتاتورك لتغرف منها لنا «القلوب البيضاء» التي بيّضت ليالينا السود بدون حساب وأطعمتنا منها كما تزُقّ العصافير فراخها الى أن ملأنا الدنيا زقّا وزقزقة وتقشيرا وقشورا وفرّ منها البزويش والزرزور والترد والقُبّرة، فهي التي جاءتنا بالحلقوم لتثبت للعالم اننا شعب «يحب الحلقوم» وهي التي هلّت علينا بالكيْك منادية لبّيك يا تونس لبيك وأمطرتنا بكل ما هو سائل وجامد وطري ويابس وليّن وصلب من خيط الإبرة الى حبل الشكيمة ومن خيط رباط الحذاء الى حبل المشنقة لأهل الحياكة والنسيج والجلود والبلاستيك والحدادة والنجارة.
لا تأخذي في خاطرك يا ابنة الحلال يا أعزّ العزيزات يا عزيزة من أولئك الذين شكّكوا في قوارير مائك المعلب وقالوا إنها مملوءة ببول حمير العدالة والتنمية فاعذريهم فلهم مع بول البعير المساند الرسمي للخليفة المنتظر قصص ومآس.
ومن أين لهم أن يعرفوا أن ذاك ماء تركي زلال من مضيق الدردنال.
لا «يتدردر» أنقى من دموع اليتامى والأرامل والثكالى في سوريا وصالح لتصفية الكلى من الحجارة وتنظيف المجاري البولية وتنشيط «البروستات» والرفع في الخصوبة للإكثار من جيوش المسلمين للنصر المبين على بعضهم في الخلافة السادسة.
وفي انتظار ذلك تبقى في تونس العزيزة يا عزيزة أردغانة «المحاحية على فرانسا والمالكة على تركيا»
عفوا «الماكلة على عزيزة والمحاحية على العكري»

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قصدت صندوق التأمين على المرض لتجديد دفتر العلاج ولحسن الحظ لم يكن المكان مزدحما بالحرفاء، اقتطعت تذكرة...
المزيد >>
أولا وأخيرا:
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أوّاه يا أمّاه ما أقلّ حياؤهم وما أكثر خزي التاريخ لهم ولعنة الأوطان عليهم من تونس الى الشام تلك التي بعثت...
المزيد >>
وخزة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«غدا يموت الكبار وينسى الصغار» قالتها غولدا مائير في ماي 1948، لكن ذلك الحلم لم يتحقق رغم النكسات وخذلان...
المزيد >>
بالحبر السياسي :المأزق والرجّة اللازمة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
باتت كرة الثلج تكبُر من يوم إلى آخر ملقية بالكثير من الغموض والضبابيّة على الحياة الوطنية إلى الدرجة التي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:عزيزة وعزيـزة والعكـــــري
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أفريل 2018

الاثنتان تركيتان أصلا ومفصلا الأولى لها مستشفى في العاصمة يخلد ذكراها والثانية لها في كل زنقة من كل مدينة في كل البلاد «حانوت» باسم الثورة مرساها ومجراها

عزيزة عثمانة وعزيزة أردوغانة
الأولى لها تاريخ ذهبت معه والثانية أختنا لم تأتنا من المريخ وباقية معنا لتصنع التاريخ فلولاها ما طالت الايادي البيضاء ارض أتاتورك لتغرف منها لنا «القلوب البيضاء» التي بيّضت ليالينا السود بدون حساب وأطعمتنا منها كما تزُقّ العصافير فراخها الى أن ملأنا الدنيا زقّا وزقزقة وتقشيرا وقشورا وفرّ منها البزويش والزرزور والترد والقُبّرة، فهي التي جاءتنا بالحلقوم لتثبت للعالم اننا شعب «يحب الحلقوم» وهي التي هلّت علينا بالكيْك منادية لبّيك يا تونس لبيك وأمطرتنا بكل ما هو سائل وجامد وطري ويابس وليّن وصلب من خيط الإبرة الى حبل الشكيمة ومن خيط رباط الحذاء الى حبل المشنقة لأهل الحياكة والنسيج والجلود والبلاستيك والحدادة والنجارة.
لا تأخذي في خاطرك يا ابنة الحلال يا أعزّ العزيزات يا عزيزة من أولئك الذين شكّكوا في قوارير مائك المعلب وقالوا إنها مملوءة ببول حمير العدالة والتنمية فاعذريهم فلهم مع بول البعير المساند الرسمي للخليفة المنتظر قصص ومآس.
ومن أين لهم أن يعرفوا أن ذاك ماء تركي زلال من مضيق الدردنال.
لا «يتدردر» أنقى من دموع اليتامى والأرامل والثكالى في سوريا وصالح لتصفية الكلى من الحجارة وتنظيف المجاري البولية وتنشيط «البروستات» والرفع في الخصوبة للإكثار من جيوش المسلمين للنصر المبين على بعضهم في الخلافة السادسة.
وفي انتظار ذلك تبقى في تونس العزيزة يا عزيزة أردغانة «المحاحية على فرانسا والمالكة على تركيا»
عفوا «الماكلة على عزيزة والمحاحية على العكري»

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قصدت صندوق التأمين على المرض لتجديد دفتر العلاج ولحسن الحظ لم يكن المكان مزدحما بالحرفاء، اقتطعت تذكرة...
المزيد >>
أولا وأخيرا:
20 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أوّاه يا أمّاه ما أقلّ حياؤهم وما أكثر خزي التاريخ لهم ولعنة الأوطان عليهم من تونس الى الشام تلك التي بعثت...
المزيد >>
وخزة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«غدا يموت الكبار وينسى الصغار» قالتها غولدا مائير في ماي 1948، لكن ذلك الحلم لم يتحقق رغم النكسات وخذلان...
المزيد >>
بالحبر السياسي :المأزق والرجّة اللازمة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
باتت كرة الثلج تكبُر من يوم إلى آخر ملقية بالكثير من الغموض والضبابيّة على الحياة الوطنية إلى الدرجة التي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
...«الانتحار الجماعي»!
«لا توجد دولة تتحمل إنتاج جيل كامل دون تعليم جيد، فهذا الجيل سيدمّر الدولة داخليّاً لتتفتّت وتفقد وجودها».
المزيد >>