ريبورتاج حول افتتاح الحملة الانتخابية:انتظارت وهواجس صراع الكراسي يخيف المواطن
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>
ريبورتاج حول افتتاح الحملة الانتخابية:انتظارت وهواجس صراع الكراسي يخيف المواطن
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أفريل 2018

شهدت الحملة الانتخابية للاستحقاق البلدي في ولاية تونس اقبالا ضعيفا نسبيا في يومها الاول من قبل المواطنين المحملّين بانتظارات واسعة من المحطة البلدية التي طال انتظارها.

ونس- الشروق:
وبين العشرات من اللقاءات المباشرة بين المرشحين والمواطنين في بعض الفضاءات الخاصة وبعض الانشطة الدعائية التي توزعت بين توزيع البرامج الانتخابية وتعليق البيانات ومعلقات الدعاية شرعت القائمات الانتخابية في بلديات تونس العاصمة في حملتها الانتخابية بنسق حثيث لاعتبارات موضوعية تكمن في أن الحملة ماتزال في ايامها الاولى واعتبارات اخرى ذاتية حتمتها حالة الطقس.
تمزيق معلقات دعائية
وخلال اليوم للحملة الانتخابية شهدت بلدية الكرم تمزيق المعلقات الدعائية للمترشحين في الاماكن المخصصة لها، ويشارالى ان القانون الانتخابي يلزم هيئة الانتخابات بالحرص على سلامة المعلقات ويقر خطية مالية تتراوح بين 500 والف دينار لكل من يعمد الى ازالة المعلقات الانتخابية او تمزيقها او تغطيتها أوتشويهها او جعل قراءتها غيرممكنة.
«الشروق» التقت بالعديد من المواطنين في اليوم الاول من الحملة الانتخابية ، حيث تراوحت الآمال من الانتخابات البلدية بين التطلعات الايجابية والانتظارات المشروطة الى جانب التخوفات والخشية مما سيرسي عليه المسار البلدي.
تطلعات كبيرة
وضمن الانتظارات الكبرى التي يترقبها المواطنون من الانتخابات البلدية ،يتطلع الشاب مالك الرقيقي الى أن تحمل الانتخابات البلدية المزمع اجراؤها يوم 6 ماي القادم تغييرا في مستوى الخدمات البلدية المقدمة وعلى رأسها تهيئة الوضع البيئي للمدن وتخليص المتساكنين من اعباء الفضلات المتكدسة في كل مكان.
كما يأمل الرقيقي أن تتمكن المجالس البلدية المنتخبة من تسوية الوضعيات العقارية المعلقة منذ سنوات والتي حالت دون استكمال العديد من المشاريع المعطلة، مضيفا أن اعداد البلديات ميزانيتها بشكل ذاتي سيمكن في رأيه من تدعيم الفضاءات التي يرتداها الشباب على غرار العديد من المنشآت الرياضية المهملة.
وبدوره يتطلع عماد الحيدوري ايضا الى تغيير حقيقي في مستوى الحوكمة المحلية ومنها تقريب الخدمات الى المواطن ومشاركته المباشرة في صنع القرار الى جانب ادماج المواطن في الرقابة المباشرة على تنفيذ البرامج غير أن محدثنا يستدرك ملاحظا أن الوعي بقيمة الاستحقاق البلدي لم يقع نشره بالكيفية الملائمة بين المواطنين وأن اغلبهم لا يعلم شيئا حتى اللحظة بشأن سلطات رئيس المجلس البلدي ورئيس البلدية و الوالي وغيره من الاطراف المتداخلة وباقي الاحكام الخاصة نتيجة عدم الانتهاء من المصادقة على مشروع مجلة الجماعات المحلية بعد.
ويرى سفيان الجميعي أن افراز مجالس بلدية منتخبة سيمكّن من انجاز المشاريع المعطلة واحداث ديناميكية في حياة المواطنين خاصة في فض المشاكل البلدية التي تجاوزت مدتها 7 سنوات مضيفا بأن الصلاحيات الممنوحة للمجلس البلدي وخاصة لرئيس البلدية في رأيه سيكون لها انعكاسات ايجابية على احلال النظام في ظل الفوضى العارمة التي نعيشها.
كما يعتقد محمد دبيشي أن تكون البلديات الجديدة في مستوى الطموح الثوري حيث ستقضي بالتحول من الحكم المركزي والقرارات الفوقية الى المشاركة الجماعية في صنع القرار وصياغة البرامج المحلية حيث ستساهم البلديات في رأيه في تقريب الخدمات الى الناس وتحريك العجلة الاقتصادية وفي الحد من الفساد الذي كان يسود معظم الصفقات العمومية.
بشروط....
في المقابل يرى البعض في الاستحقاق الانتخابي جملة من الشروط الواجب حضورها بما يمكن من تحقيق اهدافها الفضلى ، وفي هذا السياق يقول المربي منصف بوذراع ان الانتخابات البلدية ستقدم الكثير الى المواطنين اذا ماوقع تنفيذ ما جاء به الباب السابع من الدستور ومجلة الجماعات المحلية غير أنه في المقابل يعبر عن جملة من المخاوف اهمها نقص خبرة اغلب المترشحين وعدم دراية اغلبهم بقواعد العمل البلدي فضلا على عائق التمويل الذي يرى فيه حاجزا بين الوعود الحالمة وماهو موجود على أرض الواقع.
وبدوره يرى الناشط الجمعياتي محرز اليعقوبي انه وعلى الرغم من العديد من مجلة الجماعات المحلية فان الاستحقاق البلدي سيكون نقلة نوعية في مسار الانتقال الديمقراطي، غير أنّ هذه النقلة في رأيه تستوجب احترام جميع المترشحين قواعد اللعبة الديمقراطية واهمها الشفافية المالية والتفاعل الجيد مع المراقبين.
وفي السياق ذاته يرى هيثم حريز ان الاستحقاق البلدي بمثابة الفرصة لاستكمال المسار الديمقراطي في البلاد وهي تجربة لابد من خوضها، غير انه وعلى مستوى الانتظارات من اجراءه فان جدواه من عدمه ستكون رهينة نسبة اقبال الناخبين من ناحية ومجلة الجماعات المحلية من ناحية ثانية حيث ستحدد طبيعة العلاقة بين مختلف الاطراف المتداخلة في السلطة المحلية.
مخاوف
وسقف الانتظارات من الانتخابات البلدية ضعيف ان لم يكن منعدم لدى عدد من المواطنين على غرار كريم بورزمة الذي يرى أن الانتظارات من الانتخابات البلدية في ظل الوضع الراهن للدولة دون المطلوب سيما وأن هذا الاستحقاق يأتي في الزمن على مقربة من الانتخابات التشريعية والرئاسية بما يجعل بوصلة العديد من المترشحين متجهة نحو الاستحقاقات الوطنية اكثر علاوة على ضيق الوقت امامهم للاصلاح بما يجعله لا يترقب من موعدها تغييرات تذكر في مستوى البنية التحتية .
وتشدد الطالبة ندى الغانمي على وجود مشكلة ثقة بين المواطن و الأطراف السياسية التي تبحث عن مصالحها الخاصة مع تغييب المصلحة العامة وتابعت بالقول :» سبق وان انتظرنا التغيير عبثا من الانتخابات السابقة وراهنا على اطراف و اتضح ان الجميع يلهث وراء السلطة لا وراء السير بالبلاد نحو الافضل» ..
كما يقول الناصر النهدي «ماذا ننتظر من الانتخابات البلدية ؟» هو في الحقيقة سؤال صعب في ظل وضع سياسي مطبوع بالمشاحنات وصراع الكراسي متابع بالقول :» انا لا انتظر شيئا من الانتخابات البلدية وسؤالي ماذا ينتظر الدولة التونسية بعد الانتخابات البلدية؟»

المترشّحون في بلديات العاصمة

تونس1:
بلدية تونس: 10 قائمات انتخابية تتنافس على 60 مقعدا بلدي، منها 6 حزبية ( نداء تونس: كمال ايدير، الاتحاد الشعبي الجمهوري: محمد بلطي، النهضة: سعاد بن عبد الرحيم،حزب البناء الوطني: محرز الدريدي، حراك تونس الارادة: رشيد السبعي، التيار الديمقراطي:احمد الصغير بوعزي)، وقائمتان ائتلافيتان ( الجبهة الشعبية: لطفي بن عيسى، الاتحاد المدني: مهدي الرباعي) ، وقائمتان مستقلتان( قائمة شهاب المدرسة: رضا الحصني وقائمة مدينتي تونس: محمد منيربن ميلاد).
بلدية سيدي حسين: 7 قائمات انتخابية تتنافس على 36 مقعد بلدي، منها 4 حزبية ( النهضة : فرج قريبع، نداء تونس: حبيب العياري، حزب البناء الوطني: محمد الناصر لطيفي، مشروع تونس: نور الدين بولسان)، و3 قائمات مستقلة (سيدي حسين الغد: هشام بن عياد،الطموح والتنمية: مهني المزداري، سيدي حسين اولا: مختاربن حريز)

تونس2:
بلدية الكرم: 4 قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعدا بلديا،منها قائمتان حزبيتان ( نداء تونس: هشام عباشي، النهضة: فتحي العيوني)، وقائمتان مستقلتان ( رجال نساء وشباب الكرم : بلقاسم أكرومة، بالارادة ننمو : معاوية بن مصطفى)
بلدية المرسى: 8قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعد بلدي، منها 3حزبية ( النهضة: راقية الغربي، نداء تونس: الياس كشك، التيار الديمقراطي: سهام عز الدين) ، وقائمة ائتلافية (الاتحاد المدني: سميرة التركي) و4 قائمات مستقلة ( ألوان المرسى: معز بوراوي، أمل المرسى: محمد الطيب المهيري، المرسى تتبدّل: محمد سليم المحرزي، حماة المرسى: راضية بن عبد الله).
بلدية باردو: 8 قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعد بلدي، منها 5حزبية( نداء تونس: ثرياء دويهمش، بني وطني: عماد بوقصة، مشروع تونس: ليليا جلالي، النهضة: زينب بن حسين، التيار الديمقراطي: سيرين الصغير الجلاصي) وقائمة ائتلافية ( الجبهة الشعبية: احلام العباسي) ( الكلنا باردو: حسن يعقوب، البديل المدني: منير التليلي)
بلدية حلق الوادي: 5 قائمات انتخابية تتنافس على 34مقعدا بلديا، منها 3 حزبية ( الاتحاد الشعبي الجمهوري: عبد المنعم النفزي، النهضة: منذر الصغير،نداء تونس: امال القصير) وقائمتان مستقلتان( النصر: محمد بوعون، المثابرة والتواصل: نعيم الكعبي).
بلدية سيدي بوسعيد: 6 قائمات انتخابية تتنافس على 12 مقعد بلدي، منها 2 حزبية ( نداء تونس: محمد خليل الشريف، النهضة: سليمة بن سلطان)، وقائمة ائتلافية (الاتحاد المدني:عائشة القرجي) و 3 قائمات مستقلة( المنارة: محمد العربي الرصاع، الصّلاح: الياس الصغير، سيدي بوسعيد اصالة: عبد الوهاب السباعي).
بلدية قرطاج:6 قائمات انتخابية تتنافس على 18 مقعد بلدي، منها 3 حزبية ( نداء تونس: حياة بيوض، النهضة: حبيبة العياري،حزب الاجيال: فارس المبروك) و3 قائمات مستقلة ( قرطاج جنة: محمد علي الحمامي، حماة قرطاج: محمد الحداد، قرطاج الحرية: محمد صابر بن فرج).

- اشرف الرياحي
اليوم استئناف الدروس والحسم في حجب الأعداد:تعنّـت اليعقوبـي يفجّر غضب الطبّوبـي
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لم يتسن مساء أمس انعقاد جلسة التفاوض بين الحكومة وجامعة التعليم الثانوي بحضور المركزية النقابية بعد ان رفض...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:نقـــــاط مضيئــــة
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
برغم ما تسجله الحملة الانتخابية من تجاوزات وبعض...
المزيد >>
قائمة أولاد منوبة:وعود بتسهيل اجراءات بعث المشاريع
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تحت شعار «نحن لها» انطلقت القائمة المستقلة...
المزيد >>
قاموس الشروق:الديمقراطية المحلية
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الديمقراطية المحلية هي الحكم الذاتي للمدن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ريبورتاج حول افتتاح الحملة الانتخابية:انتظارت وهواجس صراع الكراسي يخيف المواطن
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أفريل 2018

شهدت الحملة الانتخابية للاستحقاق البلدي في ولاية تونس اقبالا ضعيفا نسبيا في يومها الاول من قبل المواطنين المحملّين بانتظارات واسعة من المحطة البلدية التي طال انتظارها.

ونس- الشروق:
وبين العشرات من اللقاءات المباشرة بين المرشحين والمواطنين في بعض الفضاءات الخاصة وبعض الانشطة الدعائية التي توزعت بين توزيع البرامج الانتخابية وتعليق البيانات ومعلقات الدعاية شرعت القائمات الانتخابية في بلديات تونس العاصمة في حملتها الانتخابية بنسق حثيث لاعتبارات موضوعية تكمن في أن الحملة ماتزال في ايامها الاولى واعتبارات اخرى ذاتية حتمتها حالة الطقس.
تمزيق معلقات دعائية
وخلال اليوم للحملة الانتخابية شهدت بلدية الكرم تمزيق المعلقات الدعائية للمترشحين في الاماكن المخصصة لها، ويشارالى ان القانون الانتخابي يلزم هيئة الانتخابات بالحرص على سلامة المعلقات ويقر خطية مالية تتراوح بين 500 والف دينار لكل من يعمد الى ازالة المعلقات الانتخابية او تمزيقها او تغطيتها أوتشويهها او جعل قراءتها غيرممكنة.
«الشروق» التقت بالعديد من المواطنين في اليوم الاول من الحملة الانتخابية ، حيث تراوحت الآمال من الانتخابات البلدية بين التطلعات الايجابية والانتظارات المشروطة الى جانب التخوفات والخشية مما سيرسي عليه المسار البلدي.
تطلعات كبيرة
وضمن الانتظارات الكبرى التي يترقبها المواطنون من الانتخابات البلدية ،يتطلع الشاب مالك الرقيقي الى أن تحمل الانتخابات البلدية المزمع اجراؤها يوم 6 ماي القادم تغييرا في مستوى الخدمات البلدية المقدمة وعلى رأسها تهيئة الوضع البيئي للمدن وتخليص المتساكنين من اعباء الفضلات المتكدسة في كل مكان.
كما يأمل الرقيقي أن تتمكن المجالس البلدية المنتخبة من تسوية الوضعيات العقارية المعلقة منذ سنوات والتي حالت دون استكمال العديد من المشاريع المعطلة، مضيفا أن اعداد البلديات ميزانيتها بشكل ذاتي سيمكن في رأيه من تدعيم الفضاءات التي يرتداها الشباب على غرار العديد من المنشآت الرياضية المهملة.
وبدوره يتطلع عماد الحيدوري ايضا الى تغيير حقيقي في مستوى الحوكمة المحلية ومنها تقريب الخدمات الى المواطن ومشاركته المباشرة في صنع القرار الى جانب ادماج المواطن في الرقابة المباشرة على تنفيذ البرامج غير أن محدثنا يستدرك ملاحظا أن الوعي بقيمة الاستحقاق البلدي لم يقع نشره بالكيفية الملائمة بين المواطنين وأن اغلبهم لا يعلم شيئا حتى اللحظة بشأن سلطات رئيس المجلس البلدي ورئيس البلدية و الوالي وغيره من الاطراف المتداخلة وباقي الاحكام الخاصة نتيجة عدم الانتهاء من المصادقة على مشروع مجلة الجماعات المحلية بعد.
ويرى سفيان الجميعي أن افراز مجالس بلدية منتخبة سيمكّن من انجاز المشاريع المعطلة واحداث ديناميكية في حياة المواطنين خاصة في فض المشاكل البلدية التي تجاوزت مدتها 7 سنوات مضيفا بأن الصلاحيات الممنوحة للمجلس البلدي وخاصة لرئيس البلدية في رأيه سيكون لها انعكاسات ايجابية على احلال النظام في ظل الفوضى العارمة التي نعيشها.
كما يعتقد محمد دبيشي أن تكون البلديات الجديدة في مستوى الطموح الثوري حيث ستقضي بالتحول من الحكم المركزي والقرارات الفوقية الى المشاركة الجماعية في صنع القرار وصياغة البرامج المحلية حيث ستساهم البلديات في رأيه في تقريب الخدمات الى الناس وتحريك العجلة الاقتصادية وفي الحد من الفساد الذي كان يسود معظم الصفقات العمومية.
بشروط....
في المقابل يرى البعض في الاستحقاق الانتخابي جملة من الشروط الواجب حضورها بما يمكن من تحقيق اهدافها الفضلى ، وفي هذا السياق يقول المربي منصف بوذراع ان الانتخابات البلدية ستقدم الكثير الى المواطنين اذا ماوقع تنفيذ ما جاء به الباب السابع من الدستور ومجلة الجماعات المحلية غير أنه في المقابل يعبر عن جملة من المخاوف اهمها نقص خبرة اغلب المترشحين وعدم دراية اغلبهم بقواعد العمل البلدي فضلا على عائق التمويل الذي يرى فيه حاجزا بين الوعود الحالمة وماهو موجود على أرض الواقع.
وبدوره يرى الناشط الجمعياتي محرز اليعقوبي انه وعلى الرغم من العديد من مجلة الجماعات المحلية فان الاستحقاق البلدي سيكون نقلة نوعية في مسار الانتقال الديمقراطي، غير أنّ هذه النقلة في رأيه تستوجب احترام جميع المترشحين قواعد اللعبة الديمقراطية واهمها الشفافية المالية والتفاعل الجيد مع المراقبين.
وفي السياق ذاته يرى هيثم حريز ان الاستحقاق البلدي بمثابة الفرصة لاستكمال المسار الديمقراطي في البلاد وهي تجربة لابد من خوضها، غير انه وعلى مستوى الانتظارات من اجراءه فان جدواه من عدمه ستكون رهينة نسبة اقبال الناخبين من ناحية ومجلة الجماعات المحلية من ناحية ثانية حيث ستحدد طبيعة العلاقة بين مختلف الاطراف المتداخلة في السلطة المحلية.
مخاوف
وسقف الانتظارات من الانتخابات البلدية ضعيف ان لم يكن منعدم لدى عدد من المواطنين على غرار كريم بورزمة الذي يرى أن الانتظارات من الانتخابات البلدية في ظل الوضع الراهن للدولة دون المطلوب سيما وأن هذا الاستحقاق يأتي في الزمن على مقربة من الانتخابات التشريعية والرئاسية بما يجعل بوصلة العديد من المترشحين متجهة نحو الاستحقاقات الوطنية اكثر علاوة على ضيق الوقت امامهم للاصلاح بما يجعله لا يترقب من موعدها تغييرات تذكر في مستوى البنية التحتية .
وتشدد الطالبة ندى الغانمي على وجود مشكلة ثقة بين المواطن و الأطراف السياسية التي تبحث عن مصالحها الخاصة مع تغييب المصلحة العامة وتابعت بالقول :» سبق وان انتظرنا التغيير عبثا من الانتخابات السابقة وراهنا على اطراف و اتضح ان الجميع يلهث وراء السلطة لا وراء السير بالبلاد نحو الافضل» ..
كما يقول الناصر النهدي «ماذا ننتظر من الانتخابات البلدية ؟» هو في الحقيقة سؤال صعب في ظل وضع سياسي مطبوع بالمشاحنات وصراع الكراسي متابع بالقول :» انا لا انتظر شيئا من الانتخابات البلدية وسؤالي ماذا ينتظر الدولة التونسية بعد الانتخابات البلدية؟»

المترشّحون في بلديات العاصمة

تونس1:
بلدية تونس: 10 قائمات انتخابية تتنافس على 60 مقعدا بلدي، منها 6 حزبية ( نداء تونس: كمال ايدير، الاتحاد الشعبي الجمهوري: محمد بلطي، النهضة: سعاد بن عبد الرحيم،حزب البناء الوطني: محرز الدريدي، حراك تونس الارادة: رشيد السبعي، التيار الديمقراطي:احمد الصغير بوعزي)، وقائمتان ائتلافيتان ( الجبهة الشعبية: لطفي بن عيسى، الاتحاد المدني: مهدي الرباعي) ، وقائمتان مستقلتان( قائمة شهاب المدرسة: رضا الحصني وقائمة مدينتي تونس: محمد منيربن ميلاد).
بلدية سيدي حسين: 7 قائمات انتخابية تتنافس على 36 مقعد بلدي، منها 4 حزبية ( النهضة : فرج قريبع، نداء تونس: حبيب العياري، حزب البناء الوطني: محمد الناصر لطيفي، مشروع تونس: نور الدين بولسان)، و3 قائمات مستقلة (سيدي حسين الغد: هشام بن عياد،الطموح والتنمية: مهني المزداري، سيدي حسين اولا: مختاربن حريز)

تونس2:
بلدية الكرم: 4 قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعدا بلديا،منها قائمتان حزبيتان ( نداء تونس: هشام عباشي، النهضة: فتحي العيوني)، وقائمتان مستقلتان ( رجال نساء وشباب الكرم : بلقاسم أكرومة، بالارادة ننمو : معاوية بن مصطفى)
بلدية المرسى: 8قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعد بلدي، منها 3حزبية ( النهضة: راقية الغربي، نداء تونس: الياس كشك، التيار الديمقراطي: سهام عز الدين) ، وقائمة ائتلافية (الاتحاد المدني: سميرة التركي) و4 قائمات مستقلة ( ألوان المرسى: معز بوراوي، أمل المرسى: محمد الطيب المهيري، المرسى تتبدّل: محمد سليم المحرزي، حماة المرسى: راضية بن عبد الله).
بلدية باردو: 8 قائمات انتخابية تتنافس على 30 مقعد بلدي، منها 5حزبية( نداء تونس: ثرياء دويهمش، بني وطني: عماد بوقصة، مشروع تونس: ليليا جلالي، النهضة: زينب بن حسين، التيار الديمقراطي: سيرين الصغير الجلاصي) وقائمة ائتلافية ( الجبهة الشعبية: احلام العباسي) ( الكلنا باردو: حسن يعقوب، البديل المدني: منير التليلي)
بلدية حلق الوادي: 5 قائمات انتخابية تتنافس على 34مقعدا بلديا، منها 3 حزبية ( الاتحاد الشعبي الجمهوري: عبد المنعم النفزي، النهضة: منذر الصغير،نداء تونس: امال القصير) وقائمتان مستقلتان( النصر: محمد بوعون، المثابرة والتواصل: نعيم الكعبي).
بلدية سيدي بوسعيد: 6 قائمات انتخابية تتنافس على 12 مقعد بلدي، منها 2 حزبية ( نداء تونس: محمد خليل الشريف، النهضة: سليمة بن سلطان)، وقائمة ائتلافية (الاتحاد المدني:عائشة القرجي) و 3 قائمات مستقلة( المنارة: محمد العربي الرصاع، الصّلاح: الياس الصغير، سيدي بوسعيد اصالة: عبد الوهاب السباعي).
بلدية قرطاج:6 قائمات انتخابية تتنافس على 18 مقعد بلدي، منها 3 حزبية ( نداء تونس: حياة بيوض، النهضة: حبيبة العياري،حزب الاجيال: فارس المبروك) و3 قائمات مستقلة ( قرطاج جنة: محمد علي الحمامي، حماة قرطاج: محمد الحداد، قرطاج الحرية: محمد صابر بن فرج).

- اشرف الرياحي
اليوم استئناف الدروس والحسم في حجب الأعداد:تعنّـت اليعقوبـي يفجّر غضب الطبّوبـي
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لم يتسن مساء أمس انعقاد جلسة التفاوض بين الحكومة وجامعة التعليم الثانوي بحضور المركزية النقابية بعد ان رفض...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:نقـــــاط مضيئــــة
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
برغم ما تسجله الحملة الانتخابية من تجاوزات وبعض...
المزيد >>
قائمة أولاد منوبة:وعود بتسهيل اجراءات بعث المشاريع
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
تحت شعار «نحن لها» انطلقت القائمة المستقلة...
المزيد >>
قاموس الشروق:الديمقراطية المحلية
25 أفريل 2018 السّاعة 21:00
الديمقراطية المحلية هي الحكم الذاتي للمدن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
عسل الوعود... مرارة الواقع !
من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تجربة الانتخابات البلدية مرورا بانتخابات 2014 تصرّ الطبقة السياسية على إنتاج نفس الأخطاء.. أخطاء ممثلة أساسا في تحويل هذه المحطات الانتخابية...
المزيد >>