أولا وأخيرا:بين الحانة والماخور
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بين الحانة والماخور
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أفريل 2018

هل اصبح المواطن مجرما... وهل أضحى عنيفا وهل أمسى مارقا وهل بات خطرا لا على الادارة وإنما على من فيها وإن كانت في أغلب الأوقات لا أحد فيها حتى سارعت معظم الادارات وربما على بكرة أبيها بتوقيف العمل بالقانون الاداري وإعلان حالة «أشرب وإلا طيّر قرنك» والتسلّح بسلاح الحانات والمواخير للتوقي من شره.

أسأل فقط لأن احساسي تمخض فولد توأما قناعة ويقينا في أن معظم الادارات إلا ما قل منها تعيش أوضاعا مفزعة بسبب التسيّب والغيابات وقلة الانضباط.
لذلك أخشى ما أخشاه أن تهزني قدماي يوما اليها مكرها لا بطل وأخجل كل الخجل لمجرد المرور قبالة أية إدارة منها
معذرة سادتي الأكارم فأنا لم آت بهذه الصورة من الخيال ولم أفتعلها من فراغ ولا هي أضغاث أحلام متقاعد قضى العمر في الادارة واتخذ منها قبر حياته.
معذرة لراية البلاد الخفاقة فوق مباني الادارات رغما عما بها من تلوث وتمزيق
معذرة لحيوط الادارات المهجورة التي أبت ان تسقط على الرؤوس الكبيرة وإن سقط بعضها على هيبة الدولة
كم من إدارة لخدمة المواطن اختارت ما تختاره المواخير أن يكون حارس بابها الرئيسي «خليقة» «كشطة واربط»
واختارت لخدمة التنمية ما تختاره الحانات أن يكون عون الاستقبال «باندي» وليس خليقة وإنما مختص في تبديل «الخلايق» في مكتب العلاقة مع المواطن.

بقلم: مسعود الكوكي
الانتخابات البلدية:ماذا تُخْفِي الصــورة الانتخابيّــــــــــة؟
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
اللافت في الحملة الانتخابية للبلديات طغيان الصورة على مختلف العمليات الاتصالية لجلّ القائمات المترشحة،...
المزيد >>
بكل موضوعية:النّقد وفكرة المستقبـــل (1ـ2)
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لا داعي للاستغراب البتة: نعم النّقد رياضة مثل كرة القدم والسباحة وكرة اليد والفروسية. ربما عيب رياضة النقد...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:فرصة لبناء ثقة المواطن ... في المواطن !
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
شيئا فشيئا يتجه قطار الانتخابات البلدية باتجاه مرحلته النهائية، مرحلة الاقتراع التي لم تعد تفصلنا عنها سوى...
المزيد >>
أولا وأخيرا
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ويصادف ايضا حلول «بوتليليس» وتواتر زياراته الفجئية للنائمين في «السمن العربي» وهم يحلمون بابتلاع «عصبانة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:بين الحانة والماخور
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أفريل 2018

هل اصبح المواطن مجرما... وهل أضحى عنيفا وهل أمسى مارقا وهل بات خطرا لا على الادارة وإنما على من فيها وإن كانت في أغلب الأوقات لا أحد فيها حتى سارعت معظم الادارات وربما على بكرة أبيها بتوقيف العمل بالقانون الاداري وإعلان حالة «أشرب وإلا طيّر قرنك» والتسلّح بسلاح الحانات والمواخير للتوقي من شره.

أسأل فقط لأن احساسي تمخض فولد توأما قناعة ويقينا في أن معظم الادارات إلا ما قل منها تعيش أوضاعا مفزعة بسبب التسيّب والغيابات وقلة الانضباط.
لذلك أخشى ما أخشاه أن تهزني قدماي يوما اليها مكرها لا بطل وأخجل كل الخجل لمجرد المرور قبالة أية إدارة منها
معذرة سادتي الأكارم فأنا لم آت بهذه الصورة من الخيال ولم أفتعلها من فراغ ولا هي أضغاث أحلام متقاعد قضى العمر في الادارة واتخذ منها قبر حياته.
معذرة لراية البلاد الخفاقة فوق مباني الادارات رغما عما بها من تلوث وتمزيق
معذرة لحيوط الادارات المهجورة التي أبت ان تسقط على الرؤوس الكبيرة وإن سقط بعضها على هيبة الدولة
كم من إدارة لخدمة المواطن اختارت ما تختاره المواخير أن يكون حارس بابها الرئيسي «خليقة» «كشطة واربط»
واختارت لخدمة التنمية ما تختاره الحانات أن يكون عون الاستقبال «باندي» وليس خليقة وإنما مختص في تبديل «الخلايق» في مكتب العلاقة مع المواطن.

بقلم: مسعود الكوكي
الانتخابات البلدية:ماذا تُخْفِي الصــورة الانتخابيّــــــــــة؟
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
اللافت في الحملة الانتخابية للبلديات طغيان الصورة على مختلف العمليات الاتصالية لجلّ القائمات المترشحة،...
المزيد >>
بكل موضوعية:النّقد وفكرة المستقبـــل (1ـ2)
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لا داعي للاستغراب البتة: نعم النّقد رياضة مثل كرة القدم والسباحة وكرة اليد والفروسية. ربما عيب رياضة النقد...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:فرصة لبناء ثقة المواطن ... في المواطن !
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
شيئا فشيئا يتجه قطار الانتخابات البلدية باتجاه مرحلته النهائية، مرحلة الاقتراع التي لم تعد تفصلنا عنها سوى...
المزيد >>
أولا وأخيرا
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ويصادف ايضا حلول «بوتليليس» وتواتر زياراته الفجئية للنائمين في «السمن العربي» وهم يحلمون بابتلاع «عصبانة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>