أحبّ النــــاس إلى الله أنفعهم للنــــاس

أحبّ النــــاس إلى الله أنفعهم للنــــاس

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/10/05

إن أعباء الدنيا كثيرة وبلاياها عظيمة تنزل بالناس ولا تفرّق بين كبير وصغير وبين غني وفقير وبين عظيم وحقير والإنسان عاجز بمفرده عن أن يصمد تجاه هذه الشدائد والمصائب فالمرء ضعيف بنفسه قوي بإخوانه. ومن حق المسلم على أخيه المسلم أن يتألم لألمه ويحزن لحزنه ويعينه على دفع كربته. أما إذا ماتت العاطفة الإنسانية وقلّ الاكتراث وسيطرت الأنانية على النفس فهذا تنكّر للأخوة التي أمر بها الدين فضلا عن أنه جفاء في الخُلق وجمود في الطبع. والتألم الحق هو الذي يدفع المسلم إلى كشف ضوائق إخوانه فلا يهدأ حتى تزول الغمة وتنكشف الظلمة قال النبي صلى الله عليه وسلم :  (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلِمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة)البخاري وإن من رحمة الله تعالى  حين خلق المعروف أن خلق له أهلا فحببه إليهم وحبب إليهم القيام به وأن الله إذا أراد بعبده خيرا جعل قضاء حوائج الناس على يديه ومن كثرت نعم الله عليه كثر تعلّق الناس به فالمؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا وأحب الخَلق إلى الله أنفعهم لعباده وصنع المعروف يزيد في البركة والجزاء من جنس العمل فكما تُعامِل الخلقَ في الدنيا يعاملك الخالق سبحانه في الآخرة. وقد سئل نبينا  عن أحب الناس وأحبِّ الأعمال إلى الله فقال عليه الصلاة والسلام:(أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس وأحبّ الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دَينا أو تطرد عنه جوعا ولَأَنْ أمشي مع أخ في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد يعني مسجد المدينة شهرا) الطبراني. وخُلُق التعاون متأصل  في التونسيين وقيم التراحم مترسخة في نفوسهم في كل المناسبات وعند الكوارث والملمّات  عملا بحديث النبي (مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمّى) مسلم . وإن من أعظم آداب الإسلام ومن أقوى مظاهر الإيمان مواساة المؤمن لأخيه المؤمن فيقف معه في كربته ويواسيه في محنته ويخفف مصابه ويسد حاجته فنجدة الملهوف وسدّ حاجات المعوزين وتفريج كرب المكروبين من أعظم الأعمال التي يحبها الله ورسوله  خاصة بعد الفيضانات العارمة التي اجتاحت ولاية نابل والتي تسببت في ضحايا بشرية وخسائر مادية كبيرة في المساكن والمحلات التجارية والمؤسسات الصناعية  وقطع الطرقات والمواصلات وفي تعطيل الحياة اليومية لإخواننا القاطنين بتلك الجهات فأمسوا في أمسّ الحاجة إلى الطعام والشراب والدواء والغطاء والإيواء والرعاية الصحية. فهنيئا لمن يسارع في صنع المعروف وقضاءِ حوائجِ إخواننا وتنفيس كربتهم ومن بذل اليوم قليلا جناه غدا كثيرا.إنها تجارة رابحة لا يعتريها الكساد وقرض حسن أرباحه أضعاف مضاعفة.قال الله عز وجلّ:(مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (البقرة:245).

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

القرآن « كتاب احكمت آيته ثم فصلت من لدن حكيم خبير « هود 1 .
20:30 - 2019/06/14
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:30 - 2019/06/14
أعطى الإسلام العلم مكانة عظيمة وأولاه أهمية كبيرة وبدا ذلك واضحا مع أول ما نزل من الوحي على رسولن
20:30 - 2019/06/14
تعيش العائلات التونسية خلال هذه الأيام على وقع انتهاء السنة الدراسية واستكمال الامتحانات الوطنية
20:30 - 2019/06/14
عندما يمرّ المرء هذه الأيام أمام المدارس الابتدائية والمعاهد الثانوية يلفت نظره ويشدّ انتباهه سلو
20:30 - 2019/06/14
إن التوكّل على الله تعالى والاعتصام به وحده كان هو الملجأ الذي لجأ إليه المرسلون - عليهم السلام -
20:00 - 2019/06/14
الإكثار من النوافل يجبر الفرض ويحبِّب الرب في العبد، سيما السنن الرواتب، وصيام الهواجر، والصدقة ا
20:45 - 2019/06/07
صيام الست من شوَّال بعد رمضان مُستحبٌّ، وليس بواجب؛ وهذا مذهب جُمهور العلماء من الشافعية والحنابل
20:45 - 2019/06/07