أحلام «معلقة»... ومشاريع تنتظر التمويل .. هل ترى أفلام «حشاد» و«الدغباجي» و«بورقيبة» النور؟

أحلام «معلقة»... ومشاريع تنتظر التمويل .. هل ترى أفلام «حشاد» و«الدغباجي» و«بورقيبة» النور؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/02/11

كشف الفنان المسرحي الكبير الفاضل الجزيري عن اعداده لعملين سينمائيين ضخمين يتناول في الأول سيرة الشهيد النقابي الخالد «فرحات حشاد» في حين سيتوقف في الفيلم الثاني عند سيرة المقاوم والمجاهد الشهيد محمد الدغباجي.

وقبل ذلك كان المخرج السينمائي رشيد فرشيو قد أعلن عن النية لإنجاز فيلم يتوقف فيه عند صفحات من مسيرة الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة وقد جمعه لقاء بالمخرج الفاضل الجزيري منذ أشهر وكان محور الحديث تنفيذ هذا العمل التاريخي، غير أنه سرعان ما خفت هذا الحماس بعد أن كشف الفاضل الجزيري اعتزامه انجاز عمل سينمائي يوثق صفحات مضيئة من نضال النقابي الشهيد الخالد فرحات حشاد ثم من بعده المقاوم المجاهد محمد الدغباجي. 
وهذا الاختيار الجديد للفاضل الجزيري يطرح عديد الأسئلة منها على وجه الخصوص هل أن رشيد فرشيو مازال متحمسا لتحويل حلمه الى حقيقة ... حلم انجاز عمل سينمائي حول شخصية الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة، عمل يعتبره «دينا في رقبته» وعليه الإيفاء به ان عاجلا أو آجلا. 
فرحات حشاد 
جويلية 2019 بداية التصوير 
أكّد الفاضل الجزيري أن شهر جويلية 2019 هو الموعد الرسمي لانطلاق تصوير فيلم «فرحات حشاد»، وتتناول احداث هذا العمل الستة أشهر الأخيرة من حياة الزعيم الخالد فرحات حشاد، 14 جويلية 1952 اليوم الذي تم فيه اتخاذ قرار اغتيال الزعيم ويوم 5 ديسمبر اليوم الذي تم فيه تنفيذ هذا القرار الجائر والظالم  
كانت سنة 1952 نهاية المطاف لتجربة حشاد النقابيّة بعد أن تحمّل مسؤوليّة الدفاع لا عن حقوق الشغالين فحسب بل كلّ التّونسيّين جاعلا قضيّة تحريرهم من ربقة الاستعمار في المقام الأوّل من أولويّاته.
 كان حشاد يناضل من أجل الاطاحة بنظام الحماية، وهو عنده الشرط الأساس لتحسين ظروف العامل التّونسيّ. ولقد وطّد التوافق الاستراتيجي بين الاتحاد العام التّونسيّ للشغل والحزب الحرّ الدستوري التّونسي الجديد في تلك الفترة وتمكّن بفضل العمل الدعائي الذي حققه طوال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية (4 ـ 30 أفريل 1952) من كسب نصرة العالم الحرّ للقضيّة الوطنيّة. وإثر اعتقال الزعماء الوطنيّين في 18 جانفي 1952 تحمّل فرحات حشّاد بشجاعة وإخلاص مسؤولية تنسيق المقاومة الوطنيّة مع رفاقه في الديوان السياسي السرّي للحزب الحرّ الدستوري الجديد. وأصبح رمز الصمود الوطني ضدّ سياسة القمع والارهاب التي شنّها المقيم العام جان دي هوتكلوك حال وصوله إلى الايالة التّونسيّة يوم 13 جانفي 1952. واشتدّ حقد غلاة الاستعمار على فرحات حشاد وبعثوا بالتعاون مع الادارة الاستعماريّة منظّمة إرهابيّة لتصفية الوطنيّين تدعى "اليد الحمراء 1952 وهو في طريقه إلى نادي الاتحاد العام التّونسي للشغل. وقد أثار اغتياله موجة استياء عارمة في العالم كله. 
محمد الدغباجي 
محاولة أولى لـم تنجح 
لئن حدد المخرج الفاضل الجزيري شهر ديسمبر موعدا للانتهاء من تصوير فيلمه الخاص بالـ6 أشهر الأخيرة من حياة الزعيم النقابي فرحات حشاد حتى يكون جاهزا للعرض بداية من 2020، فانه في المقابل لم يكشف تفاصيل العمل الثاني الخاص بالمقاوم الخالد محمد الدغباجي، وفي ذلك إشارة الى ان موعد انطلاق تنفيذ هذا العمل سيكون مباشرة بعد النهاية من الفيلم الخاص بالزعيم النقابي الخالد فرحات حشاد.
Haut du formulaire
ولابد  من الإشارة هنا إلى أنّ سيرة المقاوم محمد الدغباجي كانت محور شريط سينمائي روائي طويل بعنوان «الدغباجي قلب الأسد»  وكان سينفذ  في  2012 ويروي سيرة ومسيرة محمد الدغباجي بين تونس وليبيا وأشهر معاركه (معركة خنقة عيشة - معركة المغذية - معركة جبل عرباطة - وغيرها..).
«محمد الدغباجي قلب الأسد» في سيناريو واخراج لمحمد الهمامي عن قصة وحوار محمد بن حسين العيدودي  وترشح لأدوار البطولة فيه ممثلون من تونس على غرار المسرحي البغدادي عون – صالح الجدي - عماد الوسلاتي - محمد السياري - علي الخميري ودليلة المفتاحي وغيرهم اضافة الى ممثلين من ليبيا. العمل السينمائي تكفلت به ستية وشركة «وردة الرمال» وشركة «دروب للإنتاج والتوزيع الفني». 
الشريط يستعرض أحداثا وطنية بالجنوب التونسي ومقاومة الاحتلال وبالذات في مدينة الحامة التي قدمت ابنها الشهيد محمد الدغباجي فداء للوطن، الفيلم فرصة لتسليط الضوء على أحد رموز الحركة الوطنية التونسية، لأحداث ووقائع تلقي الضوء على شخصيّة البطل الشهيد الدغباجي  وحياته الشخصية، عائلته ومدينته، إضافة إلى رفاقه في النضال وأشهر وقائعها وأهم المعارك التي خاضها ضد الاستعمار والشريط يعد توثيقا لمسيرة مناضل وشهيد تونسي وطني أعطى ووهب نفسه للنضال الوطني، غير ان هذا العمل لم يكتب له التنفيذ ليتم وأده في المهد اعتبارا لعديد الصعوبات اللوجستية  والظروف السياسية التي تمر بها ليبيا الشقيقة... فهل يكسب الفاضل الجزيري الرهان في المحاولة الثانية.
بورقيبة 
«الديـن الذي لـم يسدد بعد»
في لقاء سابق موثق مع "الشروق" , كشف المخرج القدير رشيد فرشيو عن سر اهتمامه بإعداد فيلم  يتناول فيه صفحات من سيرة الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة بالقول «في البداية لابد من العودة الى الظروف التي حفت بالتفكير في إعداد عمل سينمائي يكتب سيرة الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة، فقد عبّر الزعيم في أكثر من مناسبة عن أمنيته في اعداد فيلم يروي مسيرته بكل دقة وموضوعية.. فتم اقتراح عديد الأسماء الاجنبية عليه، غير أنه أصرّ على أن يكون المخرج من تونس وأن يكون رشيد فرشيو، حيث قال «جيبولي رشيد فرشيو»... كان ذلك منذ اكثر من ثلاثين سنة، حيث وجهت لي الدعوة الى الالتحاق بقصر صقانس بالمنستير للقاء بالزعيم الذي كان يكن لي تقديرا خاصا. ولا أنسى في هذا المجال أنه عند التدشين الرسمي للتلفزة التونسية يوم 31 ماي 1966 أصرّ على أن أكون الى جانبه وهو يخطو خطواته الاولى داخل مبنى التلفزة.
...وكان عليّ تلبية هذه الرغبة التي أعتبرها دينا في رقبتي... سعيت الى الاستعانة ببعض المختصين في تحديد الفترة وكتابة السيناريو وقد كان لي لقاء في هذا المجال بالسيد جورج سامبرون وزير الثقافة الاسباني اللاجئ في باريس فرارا من حكم فرانكو الديكتاتوري.. ولما اطّلع على كامل تفاصيل مسيرة الزعيم قال لي بالحرف الواحد إن هذه المسيرة تستحق أكثر من عمل سينمائي...
عدت الى المنزل وفكرت كثيرا في الأمر ليكون الحل بالنسبة لي تحديد فترة تاريخية من حياة الزعيم فكانت أحداث 9 أفريل 1938 والتي شهدت محاكمة الزعيم الخالد. ثم إن احداث 9   أفريل مثلت لحظة فارقة في الكفاح الوطني ضد الاحتلال الفرنسي. جمعت الوثائق التاريخية مع الاستئناس بعدد من أصدقائي المؤرخين وانطلقت في اعداد سيناريو العمل الذي جاء في 240 صفحة... ولابد من الاشارة هنا الى المساعدة الهامة التي لقيتها من لدن الصديق الراحل محمد الصياح، والسيناريو جاهز حاليا للتنفيذ منذ أكثر من ثلاثين سنة"  مازال المخرج رشيد فرشيو يمني النفس بإنجاز هذا العمل التاريخي الهام، وهو ينتظر لفتة من وزارة الشؤون الثقافية علها تساعده على تسديد ما اعتبره "دينا في رقبته " تجاه الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة خاصة بعد ان كان في الحسبان تنفيذه بالتعاون والتنسيق مع الفاضل الجزيري لكن ...
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تعود مسرحية "الخوف" لجليلة بكّار والفاضل الجعايبي إنتاج المسرح الوطني التونسي الى سلسلة جديدة من
00:41 - 2019/02/19
سيكون المخرج السينمائي التونسي الراحل الطيب الوحيشي ضمن المكرمين في الدورة السادسة والعشرين للمهر
20:15 - 2019/02/18
أعلن الإذاعي الحبيب جغام في لقاء مع " الشروق" الشروع في اعداد كتاب خاص بالراحل الخالد صالح جغام ا
20:15 - 2019/02/18
كشف الشاعر عادل الجريدي رئيس جمعية تونس للإبداع والسياحة الثقافية ومدير ملتقى عليسه الدولي للمبدع
20:15 - 2019/02/18
كشفت الهيئة المديرة للدورة الأولى لمهرجان عز الدين قنون للمسرح عن قائمة الأعمال المسرحية التونسية
20:00 - 2019/02/18
بعد انقطاع دام أكثر من 15 عاما ، قررت المطربة ابتسام الرباعي العودة إلى
14:44 - 2019/02/18
الأحد 17 فيفري 2019 * قاعة الفن الرابع بتونس:
20:45 - 2019/02/17
 
20:45 - 2019/02/17