أخبار الترجي الرياضي... تحذيرات شديدة اللهجة للاعبين

أخبار الترجي الرياضي... تحذيرات شديدة اللهجة للاعبين

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/10/11

تَمّ نقل السّلطة من بن يحيى إلى مساعده الشعباني بسلاسة عالية وسرعة قياسية وهوم ما يصبّ في مصلحة الجمعية التي تصارع الوقت لاستعادة الثقة المفقودة قبل مواجهة الأنغوليين يوم 23 أكتوبر في رادس. وقد استأنفت الجمعية التحضيرات منذ الأمس بقيادة مدربها الجديد معين الشعباني الذي تُعلّق عليه الجماهير الصفراء والحمراء آمالا عريضة وذلك لعدّة اعتبارات موضوعية منها شخصيته القوية وقُدراته الاتصالية علاوة على مؤهلاته الفنية التي برهن عنها كمدرب أوّل في  «بوقرنين» ثمّ كمساعد برتبة مدرب في «باب سويقة» التي يحفظها الرجل عن ظهر قلب. وكان معين قد اشتغل بجانب السويح والبنزرتي وبن يحيى ولاشك في أنه تَعلّم منهم الكثير ويُحسب له أيضا نجاحه الواضح في المحافظة على متانة العلاقات مع كل الإطارات التي تداولت على قيادة السفينة الترجية.
نقطة تنظيمية
قد يَتساءل البعض عن الصّيغة القانونية لوضعية الشعباني الذي لم يتحصّل بعد على الدرجة الثالثة في التدريب وهو ما يتعارض مع شروط الإدارة الفنية والكنفدرالية الافريقية. هذه النّقطة لا تُشكّل في الحقيقة أيّ عائق في تجربة الشعباني بما أنّه سيقع الاعتماد على إجازة زميله في الإطار الفني عثمان النّجار المُكلّف كما هو معروف بالمُتابعة والتَقييم.    
تحذير
بعد خروج بن يحيى ستكون الكرة في مرمى اللاعبين ليردّوا الفعل ويُثبتوا أن حالة الضّياع التي عرفتها الجمعية في الفترة الأخيرة مَردّها «العُقم التكتيكي» للمدرب «المُستقيل» أو»المُقال» (تَختلف التسمية والنتيجة واحدة). ومن الواضح أن أهل الدار توجّهوا للاعبين بتحذيرات شديدة في سبيل الانتفاض والعودة إلى السكّة الصحيحة بداية من لقاء 23 أكتوبر وهو الموعد الذي سيكتشف فيه الجميع إن كان قرار التَخلي عن بن يحيى صَائبا أم خاطئا. 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أمضي اليوم المدرب روجي لومار رسميا لفائدة النجم الساحلي .
22:19 - 2018/12/16
كانت فَرحة الفرنسي «جيرار بوشار» لا تُوصف بعد الانتصار الأخير على «الستيدة».
20:00 - 2018/12/16
بَعد النَجاح في «حَلّ» الجيوش الرواندية يَطمح النادي الافريقي اليوم إلى إسقاط الهلاليين لتَتواصل
20:00 - 2018/12/16
بَعد الزّعامة الافريقية، ظهر الترجي الرياضي البَارحة في الساحة العالمية وقد كانت الآمال عريضة ليذ
20:00 - 2018/12/16