أولا وأخيرا..الأمـــن الغذائــي المــوازي

أولا وأخيرا..الأمـــن الغذائــي المــوازي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/10/10

لم يعد هنالك شك في أن نزول البركة في محاصيل الفلاحين أصبح مصيبة حتى بات شعار المرحلة «الكثرة وقلة البركة».
من منّا لم يتذكر يوم درت أضرع أبقارنا الحلوب ألبانا صببنا الحليب بزبدته في الأودية فنقنقت له الضفادع في أوحال الضفاف. ورقصت على نقيقها شتى أنواع الحشرات الطائرة والزاحفة على بطونها فرحا وسرورا بقذارة ونتونة المحيط وتعفّنه.
وكان الحل في استيراد الحليب بدون زبدة من بقر «الكفرة» في بلجيكا وبقر «المسلمين» الحلال في تركيا ورقص أهل الحل والربط على حفيف ثعابين المافيا وأفاعيها ومازال فينا من يسأل على «الماشية وين ماشية»؟
وما إن وهبت خصوبة تربتنا خيرا ونعمة من البطاطا والبصل والفلفل ألقينا بكلها في أجواف الغدران المهجورة والمزابل المعلومة علفا للذئاب والديدان في مهرجانها الدائم طيلة السنوات الثماني العجاف الأخيرة للقذارة والزبالة والعفن.
وملأنا أسواقنا ببصل الفراعنة من مصر وبطاطة الدّايات من تركيا لتعديل السوق بتعديل مزاج المافيا من أرزاق الكادحين والمساكين ومازال فينا من يسأل عن «شكشوكة الزوالي» ولا يبالي.
أسأل بمرارة.
هل أن وزارة التجارة تعي بحجم الكارثة والخسارة يا جارة أم أن وزارة الفلاحة تنشد الراحة للفلاّحة من خدمة الأرض وتربية  الماشية.
أم ان اتحاد الفلاحين هو اتحاد فلاحي الخارج من أهل الأخوة من رضاعة حاويات التوريد وأهل الصداقة من داعمي الطاقة لابتزاز قوم الفقر والفاقة.
أم كما يشاع لنا أمن مواز لنا أيضا أمن غذائي مواز إن كان الأمر كذلك من سيفتح ملفات الأمن الغذائي الموازي عند المافيا وحاشيتها من «الكوازي» قبل أن يذهب كل الشعب إلى الرازي.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

بات الأمر واضحا الآن. فقد اختار معسكرا الأزمة الماثلة المضي قُدما نحو المواجهة.
20:00 - 2018/12/16
لا أسمح لنفسي بإعادة ما كتبت عن « الموسوعة التونسيّة « في نسختها الورقيّة في علاقة بسيرتي الذاتية
20:00 - 2018/12/16
يعيش الشارع في تونس هذه الأيام على وقع الغضب الذي يتصاعد يوما بعد يوم ....
20:00 - 2018/12/15
هكذا وصلنا المصحف العثماني بنظائره الأولى مرتّب السور حسب الطول مخالفا الترتيب الزمني للوحي حسب أ
20:00 - 2018/12/15
نحن على عتبة الفقر السياسي حيث تشرئبّ الأعناق لرؤية هلال الانتخابات «الديمقراطية الشفافة الحرة ال
20:00 - 2018/12/15
 وبقطع النظر عن الانتماءات السياسيّة وخدمة ركاب أي كان فأنا لا انتماء سياسي لي اليوم لذلك  فأنا ل
20:00 - 2018/12/15
تعيشُ الحياة الوطنيّة على وقع تزايد ملحوظ للحراك الاجتماعي الاحتجاجي، اذ تشهد عدّة قطاعات حالة من
20:00 - 2018/12/14