أولا وأخيرا..انتبه: عمدون عين دراهم

أولا وأخيرا..انتبه: عمدون عين دراهم

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/05


على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية. وعلى مرآى من كل العيون المجاورة من عين صبح طبرقة إلى عين صبّاح بعمدون. وعلى مرآى من قمم جبال مقعد وخمير بخفّافها وزانها وريحانها. وعلى مرآى من عيون مخلوقات الغابات وعيون سكانها ينتصب الموت في طريق السبع مشايخ ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/05

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

وهذه آية أخرى تستوقفني إذا قرأت القرآن متأمّلا متفكّرا بعد أن كنت أتلوه مستعجلا، وهي الآية التاسع
08:30 - 2020/08/05
واضح وشفاف جدا الأمر لا يحتاج إلى نظر ولا إلى تمحيص 
08:30 - 2020/08/05
كثيرا ما يصعب على الحركيين السياسيين مغادرة الحلقة آلتي احتضنتهم في معاركهم فيصبحون أسرى يدورون ح
08:30 - 2020/08/05
كيف وقع توجيه إبراهيم لبناء الكعبة في ذلك المكان؟
08:15 - 2020/08/04
نعيش منذ أشهر على وقع حراك فكري يضع المسلمات الكبرى تحت الدرس والمراجعة ومن هذه المسلمات التي كدن
08:15 - 2020/08/04
مرّ اليوم المشهود، وكنا على ذلك من الشهود..
08:15 - 2020/08/04
نفزة  أكبر معتمدية في ولاية باجة دفعت من أراضيها مصدر قوت أبنائها 4500 هكتار لبناء سد سيدي البراق
08:30 - 2020/08/03
إنّ ما نعيشه اليوم من فوضى المفاهيم وتوزيع الألقاب جزافا، يدعونا إلى مراجعة بعض ما يطلق على بورقي
08:30 - 2020/08/03