أولا وأخيرا..انتبه: عمدون عين دراهم

أولا وأخيرا..انتبه: عمدون عين دراهم

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/05


على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية. وعلى مرآى من كل العيون المجاورة من عين صبح طبرقة إلى عين صبّاح بعمدون. وعلى مرآى من قمم جبال مقعد وخمير بخفّافها وزانها وريحانها. وعلى مرآى من عيون مخلوقات الغابات وعيون سكانها ينتصب الموت في طريق السبع مشايخ ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/05

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

إنّ ما تقوله الأرقام من تدهور حقيقي للوضع الاقتصادي التونسي ومشكلة المديونية التي ستظل عنصر إثقال
07:45 - 2020/01/22
كثيرا ما يحدث تصادما بين أفكارك وأفكار غيرك فلا تجزع ولا تطلب وتسرّع حضور الحماية المدنية والسبب
09:00 - 2020/01/20
حتّى يتبيّن الغثّ من السمين، ولتقليص حجم الاتهامات الموجهة للفلاحين التي يغذّيها البعض من السياسي
09:00 - 2020/01/20
الدبلوماسيّة عنصر محوري من عناصر السّيادة الوطنية والرّكن الهام الذي يحدّد تفاعل أيّ بلد مع محيطه
08:09 - 2020/01/20
- العجز في الميزانية العامة للدولة ووسائل علاجه:
06:15 - 2020/01/18
تابعت عبر إحدى الفضائيّات المصريّة نقلا مباشرا لصلاة الجمعة من جامع السيّد أحمد البدوي بإمامة وزي
06:15 - 2020/01/18