أولا وأخيرا..عرس الليرة على الدينار

أولا وأخيرا..عرس الليرة على الدينار

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/02

السياسات عندي كالنساء تماما... فيها الشريفة النظيفة العفيفة بنت الأصول وهذا النوع من السياسات لا يعنينا إطلاقا لأننا لم نره حتى في المنام ولا سائحا عندنا ولا حتى عابر سبيل، وفيها الرديئة، البذيئة، الدنيئة، بنت الشوارع. وأغلب الظن عندي أن هذه النوعية من السياسات هي محلية مهجّنة وهي المغرية الفاتنة لعشاق «القلوب البيضاء» من سلالة بني عثمان الآغا.
سياسات عارية تبيع الهوى بالجملة للمكبوتين على السلطة في ساحة الشغل وشارع الحرية و«زنقة» الكرامة الوطنية وتمارس البغاء بدون واق تحت الطاولة وهي مدجّجة بفيروس سيدا السيادة القاتل.
لا تذهبوا بعيدا بحثا عن صحة ما أدّعيه في مخابر التحليل المحلية والإقليمية والدولية.
أتحدى الثورة وأزيز «براوطها» وحكوماتها المتوالدة المتكاثرة ونظامها الذي لا هو برلماني ولا هو رئاسي ولا هو «لا هُو لاهُو» ولا هو شبه نظام  برلماني أصلا أن يأتونا ولو بقطاع يتيم واحد عاشر أية سياسة من سياستهم ولا يشكو من أعراض سيدا السيادة ولم يفقد مناعته إن لم يكن قد مات ولم يجد من يدفنه إكراما للميّت.
وحتى لا أظلم السياسة النقدية وأدعي أن مرض الدينار بفقدان المناعة يعود الى معاشرتها له بدون واق. فهذا إجحاف في حقّها وادعاء باطل إذ لا سياسة نقدية لنا مع سياسة بنك النقد الدولي.
ورفعا لهذه الشبهة الباطلة تكفي العودة الى تلك «البسكولة» المطبوعة بالطابع التركي والمسماة بالميزان التجاري ستجدون أن فقدان الدينار لمناعته وانهياره السريع يعود بالتدقيق الى ليلة الإعلان عن عرس الليرة على الدينار تحت قبّة البرلمان.
«دام الفرح لمّاليه»

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لقد وصلنا اليوم في تونس إلى حدّ لا يمكن معه لأيّ وطني صادق في حبّه 
06:10 - 2019/12/09
قياسا على أغنية أمّ كلثوم ... أقول : الأولى في مصر، والثانية في سوريا، والثالثة.  
06:15 - 2019/12/08
كلّما كحل النوم عيني، وحتى بين رمشة عين وأخرى في اليقظة يطاردني نفس الحلم «الكشماري».  
06:15 - 2019/12/08
عنوان غريب – ولا ريب – على الجميع، باستثناء أهل بلدتي الطيّبة التي تذكّرني بها، وأنا بعيد عنها، ع
06:00 - 2019/12/07
في بلدي فقط مازال الوهم قائما في استقامة ظل ذيول الكلاب وجرائها وإن كانت شيمتها الاعوجاج الأبدي
06:00 - 2019/12/07
أولا وبادئ ذي بدء، لا يمكن إلاّ أن نترحّم على شبابنا وشاباتنا الذين قضوا نحبهم في كارثة الحادث ال
20:20 - 2019/12/05
أمرٌ طالما انتظرته منذ 2014 فلم يأت مع الحبيب الصيد ثمّ لم يأت مع يوسف الشاهد وها أنّه يأت اليوم
20:15 - 2019/12/05
على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية.
20:15 - 2019/12/05