أولا وأخيرا..لا زبالة غير هذه الزبالة

أولا وأخيرا..لا زبالة غير هذه الزبالة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/11


هل نحن إلى بر الأمان أم إلى مزبلة التاريخ أقرب؟ ما كنت أرى القرب إلى هذه المزبلة أقرب لو لم تتزبّل أوضاعنا وتصبح أحوالنا مصبات منظمة لها في زمن عشوائي تتحكم فيه زبالة القوم وتحققت فيه المساواة بين المسحوقين فقرا وتعاسة والميسورين أملاكا وأموالا في العيش من نبش الزبالة. على أن تبقى ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/11

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أمريكا هذا «الإله الوضعي» الجديد، كما أحبّ أن أسمّيها؛ ليست هذه الآلة العسكريّة الرهيبة التي تروّ
09:00 - 2021/01/17
من يتصوّر مدينة بلا مقهى ؟ هذا مستحيل.
08:30 - 2021/01/17
بعد أن أفْلتَ منصب «رئاسة الحكومة» من بين يدي النهضة وأذنابها والمتواطئين معها وذلك بفضل حسن تصرّ
08:15 - 2021/01/17
شهدت بداية التسعينات تأسيس جمعيات لأحباء المكتبة والكتٌاب توجٌت بتأسيس جامعة لهذه الجمعيات يرأسها
13:05 - 2021/01/16
كان جو بايدن  طيلة حكم أوباما مساعدا لهذا الأخير في البيت الأبيض مدّة ثماني سنوات، وكان مقرّبا لل
09:00 - 2021/01/16
هذا رأيي وتشاركني فيه نفسي وروحي وفؤادي وقلبي وعقلي وحواسي الخمس أصدع به وانا في أشد الحزن وقمّة
08:00 - 2021/01/16