أولا وأخيرا .. أكبر الأمهات خـــــــارج الحسبــــــان

أولا وأخيرا .. أكبر الأمهات خـــــــارج الحسبــــــان

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/07

في عيد الأمهات كل تذكر أمه. وأطنب في وصف حبه لها وعدّد ديونها عليه.
كل قبّل وجهها وجبينها وكفّيها وانحنى لها راكعا إلى حد ملامسة ما تحت قدميها حيث الجنّة.
كل ضمها إلى صدره ان كانت حيّة ترزق.
وكل ضمّ صورتها إلى صدره وأجهش بالبكاء وأمطرها بالدعاء إن كانت ميّتة.
في عيد الأمهات نسي الجميع أم الجميع وهي على فراش المرض تلملم جراحها وما اندمل لها جرح.
تتأوّه بآلامها وما فارقها الوجع.
تكلّست شرايينها واختل قلبها في دقاته.
تصلبت مفاصلها وانعدمت الحركة
وضاق صدرها وانحصرت أنفاسها
خف بصرها وحاصرها الظلام من كل حدب وصوب
تحدّق عيناها تمعن البصر فلا الوجوه وجوه
ولا الناس ناسها
ولا الحسّ حسّ
ولا العقل عقل
ولا الزمان زمانها
تنادي وتنادي
وما كفّت لحظة عن مناداة كبار أبنائها لاستغاثتها
عبثا تفعل
عبثا تنادي وهي العليمة بأن الذرية الفاسدة لا تسمع للأم  صوتا ولا أنينا مهما علا وارتفع وردت صداه كهوف الجبال وفجاجها.
في عيد الأمهات لا أحد تذكر أم الجميع.
ولا أحد تأوّه لأوجاعها وخزي أوضاعها في كل أصقاعها
في عيد الأمهات تعطلت الذاكرة لا أحد تذكر أم الجميع
أمنا تونس

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عشر سنوات أن يكون يوم 18 من هذا الشهر الجاري الذي يصادف الغ
20:15 - 2019/07/17
معذرة إن تضمنت بطاقتي كلمات ما تعودت على ذكرها فأنا مجبر على الدخول من بابين باب «مخاطبة الناس بم
20:15 - 2019/07/17
أشرف الجبري (خبير محاسب)
20:30 - 2019/07/15
تطرح اليوم مسألة القائمات المستقلة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الكثير من التساؤلات.
20:30 - 2019/07/15
يقول الكاتب الكويتي خليل علي حيدر في مقاله «جدل في البطّيخ والشّمّام» بمجلة «العربي» العدد 13 أفر
20:30 - 2019/07/15
إن الفكرة الجوهرية لهذه المقالة هي الدعوة إلى تدريب العقل التونسي على مبدإ جديد يسود اليوم العلاق
20:00 - 2019/07/11
آه لو كنا «توانسة صافين» لأعلنتها عالية علنا
20:00 - 2019/07/11