أولا وأخيرا ..تحت عتبة الصبـــر

أولا وأخيرا ..تحت عتبة الصبـــر

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/01

بخاصتنا وعامتنا جميعنا نتحدث عن «تحتات الوضع» وهي عديدة ونجمع على أن الوضع:
أمنيّا تحت السيطرة داخليا وتحت المراقبة خارجيا
نفسيا تحت الضغط
اقتصاديا تحت الصفر
اجتماعيا تحت عتبة الفقر
سياسيا تحت الطاولة تحت قبّة البرلمان
تنمويا تحت وطأة الفساد
تجاريا تحت سلطة المافيا
ضريبيا «حسْ تحت مسْ»
إنسانيا تحت سطوة الإرهاب
خارجيا تحت المجهر
ويبقى السؤال الجامع لكل الأسئلة المشفرة هل تتدرّج كل هذه التحتات من تحت عتبة الفقر الى فوق عتبة دار الضيافة ولو الى حدّ تحت المعدل بقليل أو بكثير أم أن هذا الزخم الفائض من التحتات سيبقى تحت أحذية الذين وطأت أقدامهم عتبة دار الضيافة ويذوب كالسكر في الشاي الذي احتسوه هناك حلوا كان أم مرّا بفستقه وبندقه أو بكاكويته ونعناعه، باردا كان أم ساخنا أريد جوابا من أبطال رياضة التزحلق من فوق الكرسي الى تحت الطاولة.
إذا كانت كل هذه التحتات تحت أنظار التونسيين وهم يتنقلون من تحت لتحت.
كيف يكون الوضع إذا وصل بهم الى تحت عتبة الصبر فهل تكونوا من الصابرين على مآل البلد ؟

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أولا وبادئ ذي بدء، لا يمكن إلاّ أن نترحّم على شبابنا وشاباتنا الذين قضوا نحبهم في كارثة الحادث ال
20:20 - 2019/12/05
أمرٌ طالما انتظرته منذ 2014 فلم يأت مع الحبيب الصيد ثمّ لم يأت مع يوسف الشاهد وها أنّه يأت اليوم
20:15 - 2019/12/05
على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية.
20:15 - 2019/12/05
كنت كلّما زرت بلدتي الطيّبة سألت عن مؤدّبي منذ ستّين سنة، ومؤدّب ولديّ منذ عشرين، فأجبت بردّ مطمئ
20:00 - 2019/12/05
تناولنا في الأسبوع الماضي في خضم محاولة طرح الجندرة في الحقل الديبلوماسي ما يمكن أن تضيفه المرأة
20:15 - 2019/12/03
بقلم: سهيل بيوض (ناشط حقوقي)
20:30 - 2019/12/02
ينتصب تمثال عالم الاجتماع «عبد الرحمان ابن خلدون» في مكان استراتيجي في قلب العاصمة وقد عوّض به ال
20:00 - 2019/12/01
كلّما وصل إلى سمعي صوت بائع متجوّل ينادي مشهرا سلعة تذكّرت من زمن الطفولة باعة جوّالين بمختلف الس
20:00 - 2019/12/01