إشراقات..متشائـــل

إشراقات..متشائـــل

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/09/13

لم أجد أصدق وأدقّ من هذا النحت اللغوي تعبيرا عن حالتي مثل عديد التونسيّين قبل أيّام من الانتخابات الرئاسيّة وبعد محادثات مع بعض العيّنات . أنا متشائم من عودة الانقسام الملزم للتوافق بين الأضداد وتكرار فشل تجربة التحالف من جديد . ومتشائم من تكرار نفس التجاوزات دون خشية القانون من التمويلات الأجنبيّة والمشبوهة إلى المبادلات من التّهم والشتائم وهتك الأعراض. ومتشائم من أكاذيب الشعارات والوعود على غرار ما حدث فيما سبق من غير استحياء . ومتشائم لاسترجاع نفس الممارسات لاشتراء أصوات  ضعاف الحال بقفاف الغذاء . ومتشائم للمغالطات المستبلهة للشعب كأنّه

جاهل أو ناس ما عاناه ولا يزال يعانيه من الأرقام والمعدّلات والمؤشّرات المزيّفة الخادعة لتلميع صورة المسؤول وتمجيد حزبه والتنويه بسياسته وما يدّعيه من الإنجازات . ومتشائم كذلك لأنّ آخر ما يفكّر فيه هؤلاء المتنافسون على شرف المنصب وعظم المكسب هو قفّة المواطن وتنمية الجهات وازدهار الدينار ، وأوّل ما يفكّرون فيه هو أنفسهم وأبناؤهم وأحفادهم تعويضا لما فات خاصّة إذا اعتبروا ضمن ضحايا العهدين السابقين. ومتشائم أيضا لأنّه قد لا يتغيّر شيء بل نزداد تعاسة بحكم الإخوان ونشتدّ أسفا  على الماضي الذي ثرنا عليه توقا إلى وضع أحسن وعيش أيسر. ومتشائم، زيادة على ذلك ، لأنّ عديد الملفّات وعديد القضايا لم يتمّ البتّ فيها سواء أكانت تشريعيّة أو قضائيّة أو أمنيّة أو اقتصاديّة ، وقد ضاع منّا وقت طويل حتّى كدنا نفقد الصبر والأمل . أنا متشائم لأنّنا تعبنا ولم نعد نحتمل حياتنا الضنكى بالفوضى والاحتكار والاحتقان وتراجع الإنتاج لقلّة العمل. 


ولكنّي ، في نفس الوقت ، متفائل لبقيّة من التحمّل وبصيص من الأمل. متفائل لأنّي لا أستطيع العيش دون فسحة من الحلم والخيال . متفائل رغم العنف والاغتيالات والتفجيرات . متفائل بخطوات ولو قصيرة في مسار ديمقراطي يضمن الحرّيات ويتحرّى الشفافيّة ويتصدّى للفساد ويذود عن كرامة المواطن وعلويّة القانون وسيادة البلاد . متفائل أيضا بغد لا عودة فيه للاستبداد باسم الحزب الواحد والرئيس الأوحد ، ولا مجال فيه لسلطة مطلقة بيد الوالي والمعتمد والعمدة ورئيس الشعبة. متفائل بيوم لا أخشى فيه وشاية مغرضة أو تهمة باطلة بعنوان « استفيد ...» . أنا متفائل رغم التجاذبات والتحدّيات بمستقبل أفضل لتونس العزيزة تسترجع فيه مكانتها بين الدول، ويحقّ للمواطن فيها أينما كان أن يشتغل ويسعد ويفتخر . 


ولكنّي بين ساعة وأخرى ، ومن برنامج إلى آخر ، ومن تصريح إلى خبر ، أجدني بين بين، على طرفي نقيض ، حتّى أكاد أكذّب نفسي في تردّدها بين الواقع والخيال ، بين الألم والأمل ، بين التشاؤم والتفاؤل خوفا من الدين وخوفا عليه .
 أنا – كما قلت – متشائل ، أنظر إلى كأسي المتناصفة ماء وهواء وإلى أوراقي المتداخلة بيضاء وسوداء . وكذلك أيّامي ، في انتظار المطر ورحمة ربّي .. و» من يدري ؟ .. ربّما .. « كما قالها الدوعاجي ترجمان جيله المهمّش والمبدع معا. 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كم أنتشي بـ"حالة الوعي" الطاغية هذه الأيام في بلادنا، فليس هناك أفضل من الوعي بالنظافة والمواطنة
20:00 - 2019/10/20
بشهادة ذكرياتي، لم تكن حياتي الدراسيّة ورديّة اللّون حلوة الطعم.
20:00 - 2019/10/18
• ومع ذلك فإن تونس ليست بالمغرب ولا لبنان.
20:00 - 2019/10/18
من الخطإ الاقتصار على معاينة اللحظة التونسية أو المغاربية أو العربية مع ما يوجد بين هذه اللحظات م
20:00 - 2019/10/17
وفق النتائج الرسمية المعلنة، أنتم اليوم في نظر من انتخبكم «فائزون».
20:00 - 2019/10/17
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات
18:00 - 2019/10/16
سكت القلم فكثر الحديث ... رفض الكتابة فكثر الضجيج....
20:40 - 2019/10/14
إلى آخر العائدين من بؤر الحرية  إحدى عشر كوكبا وضاء في ذكرى رحيله ...
20:40 - 2019/10/14