إشراقات .. يــا حســــــرة !

إشراقات .. يــا حســــــرة !

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/01


كلّما وصل إلى سمعي صوت بائع متجوّل ينادي مشهرا سلعة تذكّرت من زمن الطفولة باعة جوّالين بمختلف السلع من إسبانيّات يبعن «الريكامو» إلى بائع الهندي وبائع ماعون الأليمنيوم أو البلاستيك إلى الذي ينادي : «ثلاث أباري بابور بدورو» أي ثلاث إبر لتسريح موقد النفط بخمسة ملّيمات. عصرئذ كان ذلك النوع المستحدث ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/12/01

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

1) في تأصيل مصطلح الإرهاب     
11:00 - 2020/05/28
من الافكار الاخرى معاداته الصريحة للاحزاب ويعتبرها تتناحر من اجل مصالحها ويؤكد على الاستقلالية وا
11:00 - 2020/05/28
تبدو حرب الأشقاء التي تدور رحاها منذ فترة على الأرض الليبية مقبلة على فصل جديد من التصعيد.
07:42 - 2020/05/27
كثير من الناس بما في ذلك رجال القانون يبخسون رئيس الجمهورية حقه بدعوى أنه محدود الصلاحيات ولكن ال
14:48 - 2020/05/26
الهبوط الكبير وغير المسبوق في أسعار النفط العالمي والذي وصل الى أقل من  20 دولارا للبرميل أثر تأث
08:15 - 2020/05/26
هل الجماهير تمتلك وعيا أم غريزة تقودها؟ وهل الجماهير معصومة من الخطإ ؟
08:15 - 2020/05/26
 بعد مرور عدة اشهر علي تعرضنا لآثار جائحة كوفيد-19  أضحينا اكثر يقينا بانها دفعتنا دفعا إلى حقبة
08:00 - 2020/05/26
عيد ليس ككل الأعياد يطل علينا فى توقيت مغاير وشديد الدقة والحساسية وطنيا و إقليميا ودوليا.
15:00 - 2020/05/22