الإسلام احترم معتقدات الآخرين

الإسلام احترم معتقدات الآخرين

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/11/23

إن من أكثر الاتهامات التي ألصقت بالإسلام  كونه  انتشر بالقوة وحد السيف فعمل على تغيير معتقدات الناس عنوة وبصفة تسلطية وإكراههم على الدخول في الإسلام دون اقتناع وحرية . إن هذه الادعاءات الكاذبة تفندها الوقائع التاريخية المتعددة فقد كانت دعوة النبي إلى الإسلام دعوة رفيقة لم يعنف أحدا ولم يكره أحدا على الدخول إلى هذا الدين ولم يستعمل أي أسلوب من أساليب القهر البدني أو الفكري  بل أراد عليه الصلاة والسلام أن يكون الرفق قاعدة للتعامل بين الناس . عن عائشة رضي الله عنها أن النبي قال (يا عائشة عليك بالرفق فإن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه )مسلم.  بل إن الله تعالى أمر نبيه  بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وعلّمه كيف يخاطب أعداءه برفق حتى يستميلهم إلى هذا الدين وكيف يخاطب خصومه بتجنب الألفاظ الجارحة المستفزة فيستعمل مع الأعداء لفظ تعملون بدل تجرمون (قُلْ لا تُسْأَلونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (سـبأ:25) فبهذا الأسلوب العظيم الفريد من نوعه في الدعوة كسب الرسول صلى الله عليه وسلم محبة الأصحاب واحترام الأعداء واستطاع الإسلام أن ينفذ إلى القلوب والعقول ويسكن فيها فلم يكره أحدا على اعتناقه بالقوة والقسر وسمح بحرية المعتقد وهذه الحرية في العقيدة يترجم عنها تعايش الأديان الثلاثة( الإسلام واليهودية والمسيحية) إلى جانب بعضها البعض في هذه البلاد وفي غيرها من بلاد الإسلام منذ مئات السنين كما أن التاريخ حافل بالأحداث الدالة على مدى تسامح الإسلام مع الأديان الأخرى واحترامه لأهل الكتاب وغيرهم لأنه دين الفطرة التي فطر الله تعالى عليها عباده  فقد ورد في وثيقة الصلح المسماة ( الوثيقة العمرية) التي عقدها سيدنا عمر بن الخطاب مع أهل القدس من النصرانيين لما دخلها فاتحا في السنة 15 هـ  حيث ورد بالخصوص ما يلي : ( بسم الله الرحمن الرحيم .هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم  لا تهدم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من حيزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم ولا يكرهون على دينهم.....الخ). وقد رفض سيدنا عمر بن الخطاب دعوة والي بيت المقدس للصلاة في كنيسة القيامة احتراما لمعتقدات الآخرين ولكنائسهم وبيعهم.   فحرية المعتقد عبّر عنها القرآن العظيم في عديد الآيات منها قوله تعالى (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) (يونس:99)  وقوله أيضا (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ )(البقرة: 256) إن التعايش مع غير المسلمين لا يعني على الإطلاق الذوبان وضياع الهوية ولا يعني الذل والاستكانة بل يعني الاحترام المتبادل ومعرفة كل طرف ماله وما عليه وهذا ما بينته صحيفة المعاهدة التي وضعها النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود الذين كانوا يسكنون المدينة مع المسلمين هذه الوثيقة التي تعد أول دستور صاغ المسلمون مواده وفصوله وفيه من المبادئ  والقيم ما يحقق العدالة والمساواة التامة بين البشر على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وديانتهم وضمان حقوقهم  في الحرية فقد أعلنت الصحيفة أن الحريات مصونة كحرية العقيدة والعبادة وحق الأمن. إن ما فعله النبي  عند هجرته إلى المدينة كان أول تطبيق عملي للدولة التي أسسها عليه الصلاة والسلام في حسن التعايش مع الآخرين من غير المسلمين وهو يدل دلالة واضحة على أن الإسلام دين لا ينفي الآخر على الإطلاق ويقر أن الاختلاف بين الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتقداتهم هو سنة الهية وحكمة ربانية  وقد شهد على هذا التعامل الحضاري للمسلمين مع أصحاب الديانات الأخرى الذين كانوا يعيشون تحت سقف الدولة الإسلامية العديد من الكتاب الغربيين من ذلك ما أورده المؤرخ والفيلسوف الأمريكي(ويليام جيمس ديورنت) في شهادته (كان أهل الذمة المسيحيون والزردشتيون واليهود والصابئون يتمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح لا نجد نظيرا لها في المسيحية في هذه الأيام.  فلقد كانوا أحرارا في ممارسة شعائر دينهم واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم وكانوا يتمتعون بحكم ذاتي يخضعون فيه لزعمائهم وقضاتهم وقوانينهم) . إن ما يجمع بين الأديان السماوية (الإسلام .اليهودية.المسيحية) أكثر مما يفرقها وهذا من الطبيعي أن يجعل هذه الأديان الثلاثة أقرب إلى بعضها بعضا وهذا كله يمكنها من التعايش من أجل إسعاد الإنسانية ونبذ التعصب والعنف والتطرف.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

مثلت زاوية السيدة منوبية البيت العائلي للوليَة الصالحة السيدة عائشة المنوبية بحي منّوبة، الذي ولد
20:00 - 2019/05/23
كان الرسول صلى الله عليه وسلم سيِّد المؤثرين وقائدهم، بل وصل الحال به صلى الله عليه وسلم أنَّه لم
20:00 - 2019/05/23
ولد علي الورداني بأكودة عام 1860 وتوفي عام 1917، درس في الصادقية وكان من أول خريجيها.
20:00 - 2019/05/23
سأل رجل الحسن البصري فقال: يا أبا سعيد: أمؤمن أنت؟
20:00 - 2019/05/23
عند باب الشرفيّين تبدو الزاوية القادريّة بصومعتها الأنيقة وحديقتها الجميلة علامة على التكامل في ا
20:00 - 2019/05/23
إذا اعتمدنا على ألقاب الحكّام الخراسانيين، نلاحظ أنّهم كانوا في نظر ابن عذاري تابعين للدّولة الحم
20:00 - 2019/05/23
نظراً لعدم الحاجة إلى تدبير الطعام معظم النهار في رمضان  ونظراً للتراخي الذي يبديه البعض عن أداء
20:00 - 2019/05/23
يواصل الشيخ محمد المختار السلامي تفسيره لسورة البقرة في الآيتين 21 و22 فيقول: 
20:00 - 2019/05/23