الاتحاد من أجل المتوسط يحتفي بذكرى إنشائه العاشرة..الحوار والتعاون رغم كل المصاعب

الاتحاد من أجل المتوسط يحتفي بذكرى إنشائه العاشرة..الحوار والتعاون رغم كل المصاعب

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/10/11

رغم كل المصاعب السياسية والمادية فإن الاتحاد من أجل المتوسط يسعى إلى بناء أطر الحوار والتعاون بين كل شعوب المنطقة على قدم المساواة وعلى أساس التاريخ المشترك والمصير الواحد.
«لو لم يكن الاتحاد من أجل المتوسط موجودا لأوجدناه».
بهذه الكلمات أبرز الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، المصري ناصر كامل قيمة وأهمية هذه المنظمة الحكومية الدولية التي تضمّ ثلاثا وأربعين (43) دولة تجمع ما يفوق السبع مائة (700) مليون نسمة.
ويتدخل الرئيس المشارك للاتحاد من أجل المتوسط، الوزير الأردني للخارجية السيد أيمن الصفدي ليحذو حذو الأمين العام مؤكدا: «لو لم يكن الاتحاد من أجل المتوسط لكان الوضع اليوم أكثر سوءا في المنطقة. ويكفي أن نذكر بالمأساة السورية والأزمة الليبية والغياب الخطير لأي أفق سياسي للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي».
وأعقب الوزير الأردني الرئيسة المشاركة للاتحاد من أجل المتوسط الايطالية فيديريكا مورغيني الممثّلة السامية للاتحاد الأوروبي لتضيف: «لن  تتصوروا حجم المأساة السورية لو لم يكن الاتحاد الأوروبي، ولا حجم الخلافات لو لم يكن الاتحاد من أجل المتوسط».
كان هذا في اختتام المنتدى الاقليمي الثالث للاتحاد الذي انعقد يوم الاثنين الماضي بمدينة برشلونة بحضور ممثلين عن الثلاث وأربعين (43) دولة أعضاء من بينهم ثلاثة عشر (13) وزيرا وكذلك رؤساء ومسيرو منظمات ومؤسسات دولية وإقليمية مثل أمين عام الجامعة العربية ورئيسة مؤسسة أنّا لينت.
ويتّضح من خلال تصريحات المشاركين سواء العلنية منها أو التي استقيناها من خلال لقاءاتنا بعدد منهم أن هنالك اعترافا باجماع الآراء أن «الاتحاد يمثل إطارا عمليا فريدا يمكّن من تكثيف الجهود المشتركة لرفع التحديات وإتاحة الفرص في المنطقة الأورومتوسطية» مثلما جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماع وزراء الاتحاد أي أنه وفي لغة أكثر وضوحا فإن هذه المنظمة هي الإطار الوحيد في المنطقة الذي يتمّ فيه الحوار والتعاون بين بلدان ضفتي المتوسط كلّ على قدم المساواة.
وإذا ما نظرنا إلى الوضع في هذه المنطقة وما يميّزه من تعقيد وتوتّر أدركنا قيمة الاتحاد من أجل المتوسط وما يوفّره من فرص للقاء والتحاور مثلما تؤكد ذلك فيدريكا مورغيني حين تقول «إن كثيرا من الأطراف الحاضرة لم تكن لتتخاطب فيما بينها لو لم يجمعها الاتحاد من أجل المتوسط» قبل أن نضيف أنه كلما كان الحوار صعبا كان ضروريا».
لكن الاتحاد من أجل المتوسط لا يريد الاكتفاء بكونه إطارا للحوار وإن كان ذلك هاما وربّما أحيانا استثنائيا إذا اعتبرنا أنه يجمع بين فلسطينيين وإسرائيليين، وبين أتراك ومصريين، وبين جزائريين ومغربيين. لكن الاتحاد يريد أن يصبح آلية فعلية وفاعلة من أجل إنشاء تعاون إقليمي حقيقي بين بلدان المنطقة في عدة مجالات استراتيجية مثل البيئة والطاقة والنقل وتغيّر المناخ والاقتصاد الأزرق والتعاون الصناعي.
ودون أن يغفل عن الاشكاليات المطروحة على المنطقة وعلى رأسها معضلتا الهجرة والتنمية فإن الأمانة العامة الجديدة للاتحاد التي حرصت على أن يتم المنتدى الاقليمي الثالث للاتحاد والذي يوافق الذكرى العاشرة لإنشائه تحت شعار «لنبني معا مستقبل التعاون في الجهة»، عملت على تركيز توجهاتها وأنشطتها حول تحديد المشاريع التنموية ذات الطاقة التشغيلية الكبيرة والمستدامة.وقد تبنّت الدول الأعضاء أربعة وخمسين (54) مشروعا للتعاون ذات بعد جهوي وبتكلفة مالية تبلغ 5٫6 مليارات أورو. وتمسح هذه المشاريع مجالات متعددة تجمع بين البنية التحتية الحضرية ومبادرات التنمية المستدامة والبرامج المتعددة القطاعات، على أن الشرط الحاسم لتبني أي مشروع هي مردوديته على تحسين القدرات وتكريس المساواة بين الجنسين وتوفير فرص العمل.
ولإعطاء هذا التوجه كامل مصداقيته حرصت الأمانة العامة للاتحاد على تزامن اجتماع وزراء خارجية دول المتوسط مع التئام ندوة مبادرة المتوسط من أجل التشغيل (Med4jobs) والتي كانت حدثا لافتا للنظر شارك فيه باعثو المشاريع التي بلغ عددها ثلاثة عشر مشروعا (13) والمنتفعون بها من بينهم شبان من تونس، ضمن حوار أكّد صواب هذا التوجّه الرامي إلى توفير سبل الترابط والتعاون بين الكفاءات على ضفتي المتوسط وتسهيل عملية التصور والتمويل والانجاز.
التسهيل هو كلمة السرّ في وجود الاتحاد من أجل المتوسّط، تسهيل التلاقي، وتسهيل التحاور، وتسهيل الاستفادة من كفاءة الآخر، وتسهيل إقامة المشاريع، وخصوصا، تسهيل عملية إذكاء الوعي بأن مصير كل شعوب المتوسط مصير واحد. «إنها مسؤولية مشتركة. كما بيّن لنا ذلك السيد ناصر كامل أمين عام الاتحاد. وتتمثل في استكشاف الترابطات بين الأطر السياسية الوطنية والدولية وفي دعم الجهود الرامية الى تعزيز تنمية مستدامة وشاملة في المنطقة الأورومتوسطية». ويستدرك الأمين العام قائلا وهو يسائلك: «هل تعلم أن معدل نسبة البطالة في جنوب المتوسط تبلغ ٪30 وأن غالبية العاطلين لم يتجاوزوا الثلاثين سنة؟ وهل تعلم أن الدراسات التي بحوزتنا تشير الى أن الناتج المحلي الإجمالي للجهة المتوسطية يمكنه أن يحقق  ارتفاعا بعشرين مليار أورو (20) لو ينخفض حجم بطالة الشباب الى مستوى نسبته الحالية؟».
بعد عشر سنوات من انطلاقه على أسس حصيلة عملية برشلونة التي بدأت سنة 1995 يبدو الاتحاد من أجل المتوسط قد وُضع على سكّة الإنجاز الفعلي اعتمادا على خارطة الطريق التي اعتمدها سنة 1917 والتي أعطت لعمله وضوحا وحركية ينتظر أن يتجسّما قريبا في محطة تحلية المياه في غزّة بعدما كرّستا في سنة 1995 ميلاد الجامعة الأورومتوسطية بمدينة فاس المغربية.
ويبقى الدائم والمتجدّد إنجاز الاتحاد من أجل المتوسط هو تسهيل الحوار بين شعوب المتوسط في انتظار توحيد جهودها من أجل تنمية شاملة لكل شعوب المنطقة.

الاتحاد من أجل المتوسط
ـ أنشئ سنة 2008 بباريس بمبادرة من الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي.
ـ مقرّه مدينة برشلونة ويضمّ 43 دولة هي دول الاتحاد الأوروبي الـ28 و15 دولة متوسطية أو متصلة بالبحر الأبيض المتوسط هي: المغرب، الجزائر، تونس، مصر، موريتانيا، الأردن، لبنان، ألبانيا، موناكو، تركيا، البوسنة والهرسك، الجبل الأسود، ليبيا (لها صفة ملاحظ) وسوريا (مجمّدة).
ـ يسيّر الاتحاد رئيسان مشاركان، واحد من جنوب المتوسط (وزير خارجية الأردن حاليا) وواحد من الاتحاد الأوروبي (الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي حاليا)، وكذلك أمين عام (حاليا المصري ناصر كامل).
أهم إنجازات الاتحاد من أجل المتوسط
ـ الجامعة الأورومتوسطية بمدينة فاس. تستوعب 780 طالبا من ضفتي البحر المتوسط.
ـ محطة تحلية المياه بقدرة إنتاج سنوية تبلغ 55 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، ٪80 من التمويلات اللازمة لإنجاز المحطة تمّ جمعها وقريبا تنطلق الأشغال.
ـ تبنّى الاتحاد 54 مشروعا في مختلف المجالات بتكلفة وصلت الى 5٫6 مليارات أورو.
ـ ألف (1000) موطن شغل تمّ إحداثها في تونس بفضل دعم الاتحاد من أجل المتوسط.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قال مسؤولان تركيان إن الشرطة التركية تفتش غابة على مشارف إسطنبول ومدينة قرب بحر مرمرة بحثا عن جثم
06:32 - 2018/10/19
يبدو أن الانتقال من مجال الرياضة إلى السياسة بات ممهدا في القارة السمراء لنجوم الساحرة المستديرة
00:19 - 2018/10/19
قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، بإعدام سائق تاكسي لاتهامه بخطف فتاة سورية واغتصابها داخل
23:32 - 2018/10/18
أعلنت المديرية العامة للوظيفة العمومية بالجزائر، الخميس، منع ارتداء النقاب "بصفة نهائية"، إضافة إ
22:45 - 2018/10/18
قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، إن بلاده علقت الزيارات السياسية إلى السعودية، وذلك با
22:30 - 2018/10/18
اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الصحفي السعودي المختفي، جمال خاشقجي، ميت بالفعل، مشددا عل
21:40 - 2018/10/18