الانتخابات والقائمات المستقلة..تســــاؤلات ونقـــاط استفهــام !

الانتخابات والقائمات المستقلة..تســــاؤلات ونقـــاط استفهــام !

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/07/15

تطرح اليوم مسألة القائمات المستقلة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الكثير من التساؤلات. وتثير نقاط استفهام حول طبيعة هذه القائمات ومدى استقلاليتها بالخصوص ونزاهة مصادر تمويلها.
تساؤلات تبدو مشروعة في طرحها ونحن على أبواب استحقاق انتخابي كبير، لأن الانتخابات البلدية الماضية كشفت للرأي العام حقيقة هامة مفادها أنّ بعض القائمات المستقلة خاض تلك الانتخابات تحت غطاء الاستقلالية. وهي في واقع الأمر في عباءة أحزاب فذة مستترة بقائمات مستقلة.
هذه المخاتلة الانتخابية لا تخفي على أحد بدليل اكتساح القائمات المستقلة النتائج على نحو مثير غير مسبوق فتح الباب أمام التساؤلات والحقائق المعروفة لاحقا.
اليوم وقبل بضعة أشهر من الانتخابات التشريعية والرئاسية بدأت تروج في بعض الجهات قائمات تحمل لواء الاستقلالية من خلال تنظيم سهرات رمضانية في المقاهي وفي عدة فضاءات عامة بهدف استقطاب المواطنين. وهي عملية تتطلب وعيا كافيا وتوقفا للتساؤل عن حقيقة هذه الظاهرة ومن يتوارى خلفها ومن يمولها لأن النيّة واضحة ومتجدّدة لدى بعض الأحزاب التي تمتلك الأموال من الداخل والخارج لانتاج نفس المسار الذي حدث خلال الانتخابات البلدية عبر صناعة قائمات مستقلة لا تحمل من صفة الاستقلالية إلا الإسم. وبذلك تستطيع تلك الأحزاب إعادة تشكيل تموقعها السياسي وخدمة أجنداتها الانتخابية بطرق ذكية تحيلا على المواطن الناخب.
اليوم الجميع يعرف في تونس حجم خيبة الأمل التي عصفت بالشعب التونسي منذ انتخابات سنة 2011 إزاء بعض الأحزاب التي أثبتت التجارب خلال السنوات التسع الماضية إفلاسها وخواءها وتهافتها وعجزها عن خدمة البلاد والعباد والخروج بها من الأزمة المستشرية في كل المجالات.
وفي ظل زوال الأقنعة عن الأحزاب وتفشي الشعبوية في أوصال المشهد السياسي صار هاجس الكثير من الأحزاب البحث عن حلول وبدائل للظفر بالورقة الانتخابية الرابحة والنفاذ إلى السلطة وكرسي الحكم.
وقد باتت هذه الأحزاب تدرك جيدا أنّ النّاخب لم يعد يثق في غالب الأطياف السياسية وأن رؤيته أصبحت متجهة إلى المستقلين مثلما حدث في الانتخابات البلدية الماضية. وهكذا نفهم مخططها الراهن والقادم للعب ورقة القائمات المستقلة في الاستحقاق وسعيها إلى عقد تحالفات تحت مسميات سياسية وايديولوجية شتى في محاولة لتقوية صفوفها وضمان أوفر الحظوظ للنجاح في الانتخابات التشريعية وتقوية كتلتها داخل مجلس نواب الشعب وذلك بالنظر إلى طابع النظام البرلماني القائم في تونس اليوم.
وبالمقابل فإن الأحزاب الواثقة من نفسها تنأى بنفسها عن التحالفات لأنها واثقة من برامجها ومنخرطيها ولأنها تعرف أنّ قوة تحالف اليوم سيولّد ضعف الغد خاصة عند توزيع المقاعد على نحو يصنع مشاكل حقيقية خاصة لدى إطاراتها التي قد تجد نفسها خارج اللعبة عند توزيع المقاعد أو أنّ سقف انتظاراتها كان أعلى من الأمر الواقع الذي يعقب الانتخابات.
الأحزاب الواثقة من نفهسا تمارس دورها خارج هذا النطاق لأنها تثق في برامجها وأفكارها ومنخرطيها وتراهن على حزم وحيوية مناضليها وجاهزيتها لكل الانتخابات بصدق ونزاهة وشفافية وبراغماتية فائقة وبالخصوص وعيها بأن الوطن أمانة وواجب ومسؤولية وأنّ الشعب أمانة أيضا أمام اللّه والوطن قبل أن يكون ورقة انتخابية عابرة.
وهي أمانة تشمل التونسيين داخل الوطن وخارجه بالنظر إلى حجم الجالية التونسية في الخارج وما تتطلبه من رعاية وإصغاء الى مشاغلها ومشاكلها المتنوعة حتى يكون موقعها في المشهد الانتخابي ثابتا وفاعلا ومساهما في ترشيد مسار الانتقال الديمقراطي بعد خيبات السنوات التسع الماضية.
والأكيد ان الاستحقاق الانتخابي المقبل يقتضي حسن اختيار المترشحين على أساس الكفاءة العلمية والخبرة السياسية وبالخصوص الوطنية والنزاهة وعدم السقوط في هوة التجاذبات والمزايدات والسياحة الحزبية والبرلمانية مثلما حدث في المجلس الوطني التأسيسي  ومجلس نواب الشعب الحالي.
ولا شك ان الانتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة ستكون المحك لكل هذه التساؤلات حتى تشكل منطلقا حديا لتونس المستقبل التي ينشدها الجميع.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أن يكون الغنوشي رئيس البرلمان لم نسمعه صراحة إلّا من شكيب.
20:00 - 2019/11/15
لقد استمعتُ لكلّ ما قيل عن برنامج النهضة الذي تَتَسَوَّقُ به هذه الأيام بحثا عن من يقبل هذه البضا
20:15 - 2019/11/13
في حكم «لترويكا» عبّر الإسلام السياسي عن وجوده القويّ بعدّة أشكال وأفعال، منها الاعتداء على حرمات
20:00 - 2019/11/13
بعد فكر وتمحيص وتدقيق وفحص وتقليب وتحليل بما أملك من نصيب من المادة الشخماء.
20:00 - 2019/11/12
القاضي: الطاهر بن تركية رئيس دائرة جنائية بمحكمة الإستئناف بتونس  
20:00 - 2019/11/12
على امتداد السنوات الأخيرة كيف أن  التجربة السياسية في بلادنا قد وقعت في الفخ عندما بنت فعلها الس
20:00 - 2019/11/12
أودعت الحكومة مشروع القانون الأساسي للميزانية لدى مجلس نواب الشعب خلال شهر نوفمبر 2015 وبقي يراوح
20:30 - 2019/11/11
ظهرت خلال الفترة الأخيرة وبمناسبة الانتخابات التشريعية التونسية مجموعة من الحملات التي انتشرت بصف
20:30 - 2019/11/11