التشبث بالمشروع الوطني

التشبث بالمشروع الوطني

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/14

يعيش القطاع الصحي في تونس مفارقة. ففي الوقت الذي يذيع فيه صيت كفاءاتنا الطبية فتفتح المانيا أبوابها للكفاءات التونسية. ويحصل أطباؤنا على عقود بأجور خيالية للعمل في دول الخليج وأيضا في الدول الأوروبية وتصبح فيه الوجهة التونسية ثاني أهم وجهة للراغبين في السياحة الصحية بالنظر الى جودة الخدمات وكفاءة الخدمة التونسية يضيع المواطن التونسي امام خدمات صحية رديئة في القطاع العمومي وأمام غلاء غير منطقي لأسعار الخدمات الصحية في القطاع الخاص.
نحن بصدد خسارة أهم قطاع اجتماعي طبع النموذج التونسي ما بعد الاستقلال تماما كما نحن بصدد خسارة قطاع التعليم لذات الأسباب وبنفس السيناريو. وإذا ما خسرنا هذين القطاعين الاجتماعيين فنحن بصدد خسارة مشروع وطني بأكمله أفرز طبقة متوسطة حافظت على توازن المجتمع التونسي سنوات. ولإنقاذ هذا التوازن المجتمعي وتفادي هذا التهاوي السريع للطبقة المتوسطة نحن نحتاج الى التشبث بمشروعنا الوطني الذي يضمن عدالة في الصحة والتعليم والنقل. هي أعمدة ثلاثة نحتاجها كي نُبقي على الدولة الاجتماعية التي بزغت مع شمس الاستقلال.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

انطلقت في تولوز الدورة الرابعة للأيام الثقافية والاقتصادية التونسية في دورتها الرابعة.
12:54 - 2019/04/22
اتهمت حملة "سيّب القايمة" اليوم الاثنين 22 أفريل 2019، رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعرقلة تنفيذ المر
12:19 - 2019/04/22
من المتوقع أن يزور تونس، يومي 25 و26 أفريل 2019، وفد من رؤساء المؤسسات الروسية، وذلك لحضور فعاليا
12:05 - 2019/04/22
أعطى رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم بمقر الصندوق الوطني للتأمين على المرض "الكنام" بالضاحية
10:38 - 2019/04/22
اكد المعهد الوطني للرصد الجوي في نشرة تحينية قبل قليل ان التغييرات الجوية متواصلة وان شدة الرياح كذل
08:42 - 2019/04/22
نفى اليوم الإثنين 22 أفريل 2019 الناطق باسم الإدارة العامة للديوانة التونسية هيثم زناد ما راج من
08:31 - 2019/04/22
جريدة الشروق ليوم الإثنين 22 أفريل 2019    
00:00 - 2019/04/22
طقس أحيانا كثيف السحب مع أمطار متفرقة و مؤقتا رعدية بالسواحل الشرقية ثم تشمل مناطق الشمال بعد الظ
21:52 - 2019/04/21