التشبث بالمشروع الوطني

التشبث بالمشروع الوطني

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/14

يعيش القطاع الصحي في تونس مفارقة. ففي الوقت الذي يذيع فيه صيت كفاءاتنا الطبية فتفتح المانيا أبوابها للكفاءات التونسية. ويحصل أطباؤنا على عقود بأجور خيالية للعمل في دول الخليج وأيضا في الدول الأوروبية وتصبح فيه الوجهة التونسية ثاني أهم وجهة للراغبين في السياحة الصحية بالنظر الى جودة الخدمات وكفاءة الخدمة التونسية يضيع المواطن التونسي امام خدمات صحية رديئة في القطاع العمومي وأمام غلاء غير منطقي لأسعار الخدمات الصحية في القطاع الخاص.
نحن بصدد خسارة أهم قطاع اجتماعي طبع النموذج التونسي ما بعد الاستقلال تماما كما نحن بصدد خسارة قطاع التعليم لذات الأسباب وبنفس السيناريو. وإذا ما خسرنا هذين القطاعين الاجتماعيين فنحن بصدد خسارة مشروع وطني بأكمله أفرز طبقة متوسطة حافظت على توازن المجتمع التونسي سنوات. ولإنقاذ هذا التوازن المجتمعي وتفادي هذا التهاوي السريع للطبقة المتوسطة نحن نحتاج الى التشبث بمشروعنا الوطني الذي يضمن عدالة في الصحة والتعليم والنقل. هي أعمدة ثلاثة نحتاجها كي نُبقي على الدولة الاجتماعية التي بزغت مع شمس الاستقلال.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تولى محمد فاضل محفوظ الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني
09:42 - 2018/11/15
جريدة الشروق ليوم الخميس 15 نوفمبر 2018
00:00 - 2018/11/15
 ضباب محليا كثيف في الصباح ثم سحب عابرة تكون أحيانا كثيفة بالمناطق الغربية مع بعض الأمطار المتفرق
21:43 - 2018/11/14
أكد عمر الغزواني رئيس الاتحاد الجهوي الفلاحة و الصيد البحري بجندوبة أن 200 هكتارا من حقول البطاطا
20:30 - 2018/11/14
المنجي الحرباوي:
20:15 - 2018/11/14
الفلاحة البيولوجية هي مطمح جميع بلدان العالم بسبب الاضرار التي تخلفها المبيدات ولكن هي مطمح ليس س
20:15 - 2018/11/14
يحمي صحة الانسان ويوفر العملة الصعبة هي أهم مميزات قطاع المنتوجات البيولوجية أو قطاع الذهب الاخضر
20:15 - 2018/11/14
الفلاحة البيولوجية في تونس تمتد على أكثر من 258 ألف هك وتضم 20 منظومة
20:15 - 2018/11/14