التشبث بالمشروع الوطني

التشبث بالمشروع الوطني

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/14

يعيش القطاع الصحي في تونس مفارقة. ففي الوقت الذي يذيع فيه صيت كفاءاتنا الطبية فتفتح المانيا أبوابها للكفاءات التونسية. ويحصل أطباؤنا على عقود بأجور خيالية للعمل في دول الخليج وأيضا في الدول الأوروبية وتصبح فيه الوجهة التونسية ثاني أهم وجهة للراغبين في السياحة الصحية بالنظر الى جودة الخدمات وكفاءة الخدمة التونسية يضيع المواطن التونسي امام خدمات صحية رديئة في القطاع العمومي وأمام غلاء غير منطقي لأسعار الخدمات الصحية في القطاع الخاص.
نحن بصدد خسارة أهم قطاع اجتماعي طبع النموذج التونسي ما بعد الاستقلال تماما كما نحن بصدد خسارة قطاع التعليم لذات الأسباب وبنفس السيناريو. وإذا ما خسرنا هذين القطاعين الاجتماعيين فنحن بصدد خسارة مشروع وطني بأكمله أفرز طبقة متوسطة حافظت على توازن المجتمع التونسي سنوات. ولإنقاذ هذا التوازن المجتمعي وتفادي هذا التهاوي السريع للطبقة المتوسطة نحن نحتاج الى التشبث بمشروعنا الوطني الذي يضمن عدالة في الصحة والتعليم والنقل. هي أعمدة ثلاثة نحتاجها كي نُبقي على الدولة الاجتماعية التي بزغت مع شمس الاستقلال.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عقدت وكالة تنظيم المعارض المهنية المختصة XPO PRO،  ندوة صحفية بمقرها الاجتماعي امس الخميس 20 سبتم
20:00 - 2018/09/21
تناول اللقاء، الذي جمع رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، ظهر اليوم الجم
19:11 - 2018/09/21
اجتمع وزير الشؤون الدينية، أحمد عظّوم، اليوم الجمعة، في مقر الوزارة، مع
18:21 - 2018/09/21
أعلنت شركة تونس الطرقات السيارة، في بلاغ أصدرته اليوم الجمعة، إنهاء العم
16:56 - 2018/09/21
أكد وزير التربية حاتم بن سالم اليوم الجمعة أن السنة القادمة ستشهد تنفيذ
16:41 - 2018/09/21
نفى وزير التجارة، عمر الباهي، ووزير الفلاحة، سمير الطيب، أي ترفيع في أسع
15:33 - 2018/09/21
مثل الوضع السياسي والإجتماعي بالبلاد، محور اللقاء الذي دار اليوم الجمعة
14:48 - 2018/09/21