التعايش «تسليما» ليس كالعيش المشترك «إيمانا»

التعايش «تسليما» ليس كالعيش المشترك «إيمانا»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/11/25

قد لا يكون من السّهل التعريف بين ما كانت ولا زالت عليه الإنسانيّة منذ الأزل في مرحلة تعايش  من منطلق التسليم بالأمر الواقع بما يعني قبول المرأة بالخضوع للرّجل وقبول الأضعف والأقليّة عرقا ودينا ولونا ولغة سيادة الأقوى والأغلبيّة تسليما منها بالأمر الواقع الذي فرضته المرحلة بعاداتها وتقاليدها، وكان أيضا للشرائع السّماويّة دور فيه بحكم بداية الإنسانيّة ومقتضيات الحكمة الإلهيّة في تطويرها على مراحل تتدرّج من رسالة إلى أخرى، وأيضا مبالغة رجال الدّين في سلطتهم في التشديد والتفريق رغبة منهم في تحقيق التمايز بينهم وإخضاع الأتباع إلى سلطتهم باستعمال الترهيب بالوعيد ومنع السّعي إلى المعرفة الفرديّة أو حتى مجرّد محاولة الفهم والبحث.
ولهذا فإنّ التعايش كان تسليما كما هو ثابت للجميع في كلّ العالم وفي بلدنا من رفض الاختلاف واستعباد الأغلبيّة لونا وعرقا ودينا وطائفة للأقليّات المختلفة عنها، وهو تعايش شبيه بقطعان الحيوانات البريّة منها والأليفة مع وجود الفارق.
وبين العيش المشترك الذي تطمح إليه الإنسانيّة جمعاء كمرحلة قادمة لمسارها وهو يقوم على هويّة واحدة عرّفها لنا خالقنا ونادانا بها في خطابه "يا أيّها الإنسان" و"يا أيّها الناس" وتقوم أيضا على أساس النظام المدني الكامل بما يعنيه من حصر دور رجال الدّين في تقديم الإرشاد لمن يطلبه برغبته ولحاجته الشخصيّة، وفرض احترام المواطنة على الجميع بقوّة القانون، فلا ملاحقة للأفراد بتعلة احترام مشاعر غيرهم ولا تدخل في حريّتهم وفي زواجهم ولباسهم وفكرهم وتعبيراتهم ليكون القانون المدني هو الحكم بين المواطنين جميعا في مساواة تامّة وتلك هي خصوصيّة مرحلة التعايش المشترك إيمانا.
إذا توصّلنا إلى تحقيق هذه الخطوات بوعي أو بالقانون في مرحلة أولى، سنكون وضعنا أقدامنا في مرحلة العيش المشترك "إيمانا"، أي نكون آمنّا وسلّمنا بحق بعضنا البعض دون أيّ تميز أو عنصريّة أو تعصّب أو علويّة، ونصير طوعا وبوعي في مستوى إنسانيّتنا باختيار هويّتنا الجامعة المطهّرة من أسباب التفرقة والنّعرات الجاهليّة، ولتقريب الصّورة أجد فيما قاله الأعراب وما أجابهم  به الله تقارب مع هذا النصّ إذ قالوا "...قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا بل قولوا أسلمنا..."، بما يعني أنّ الإيمان هو الذي يغيّر حال الإنسان فيهذّب أخلاقه ويحسّن سلوكه ويطوّر نظرته لنفسه أوّلا ثمّ لغيره، وطالما أنّ الإيمان لمّا يدخل القلوب فإنّهم حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم الجاهليّة وشهواتهم النّفسيّة، وهذا يعني أنّنا قد نكون أسلمنا للدّيمقراطيّة والمواطنة ولكنّنا  لم نؤمن بها في قلوبنا.
ولهذا فإنّ التعايش تسليما لن يرتقي بنا "أبناء الإنسان والرّوح" إلى الأفضل وعلينا أن نتحوّل إلى مرحلة العيش المشترك الذي فيه ننزع فكرة التسامح التي يقوم عليها التعايش والتي تعني بأنّ الأقوى والأغلب يقبل بوجود غيره المختلف عنه تفضّلا منه عليه مقابل إذلاله وإخضاعه له، وليس تساويا في الحق والواجب، وتعويض هذه الفكرة "بالسّماحة" التي ينبني عليها العيش المشترك وتعني الإيمان والتسليم الواعيين بالمساواة بين "أبناء الإنسان والرّوح"  في الحياة واجبات وحقوقا حتى نكون جميعا قابلين باختلافاتنا دون أدنى تمييز أو رفض مبطّن أو معلن يمنع رقيّ أنفسنا إلى منزلة من كرّمه الله بالعقل والعلم واختار منه خليفته في الأرض.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أولا وبادئ ذي بدء، لا يمكن إلاّ أن نترحّم على شبابنا وشاباتنا الذين قضوا نحبهم في كارثة الحادث ال
20:20 - 2019/12/05
أمرٌ طالما انتظرته منذ 2014 فلم يأت مع الحبيب الصيد ثمّ لم يأت مع يوسف الشاهد وها أنّه يأت اليوم
20:15 - 2019/12/05
على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية.
20:15 - 2019/12/05
كنت كلّما زرت بلدتي الطيّبة سألت عن مؤدّبي منذ ستّين سنة، ومؤدّب ولديّ منذ عشرين، فأجبت بردّ مطمئ
20:00 - 2019/12/05
تناولنا في الأسبوع الماضي في خضم محاولة طرح الجندرة في الحقل الديبلوماسي ما يمكن أن تضيفه المرأة
20:15 - 2019/12/03
بقلم: سهيل بيوض (ناشط حقوقي)
20:30 - 2019/12/02
ينتصب تمثال عالم الاجتماع «عبد الرحمان ابن خلدون» في مكان استراتيجي في قلب العاصمة وقد عوّض به ال
20:00 - 2019/12/01
كلّما وصل إلى سمعي صوت بائع متجوّل ينادي مشهرا سلعة تذكّرت من زمن الطفولة باعة جوّالين بمختلف الس
20:00 - 2019/12/01