التونسية بسمة بوزيد في حوار لـ«الشروق» .. »

التونسية بسمة بوزيد في حوار لـ«الشروق» .. »

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/13

لطالما سمعنا عن قصص النجاح التي كانت بدايتها بسيطة لأشخاص نجحوا في تخطي العقبات وتجاوزوا العديد من الأزمات والمحن وتمكنوا بفضل مثابرتهم وعزمهم من صياغة قصص نجاحهم.
«الشروق» مكتب القيروان:
بسمة بوزيد امرأة تونسية هي مثال حيّ للمرأة التونسية الطموحة والناجحة. وهي أول امرأة عربية تقود مركزا للشرطة الايطالية .التقتها "الشروق" للحديث عن سرّ نجاحها الذي صاحبته بعض المفارقات والطرائف.
من هي بسمة بوزيد ؟
أنا بسمة بوزيد قائدة فرقة في بلدية غارنيانو شمال ايطاليا وأنا أول امرأة عربية تقود مركزا للشرطة الايطالية. تونسية أصيلة ولاية سليانة تحديدا، أبلغ من العمر 39 عاما متزوجة من ايطالي وأم لابنة تبلغ من العمر 16 عاما زاولت تعليمي بتونس. وتحصلت على شهادة جامعية في الاقتصاد والتصرف. ومستقرة في ايطاليا من 2003. وفي 2009 كانت بداية المغامرة لالتحاقي بالقطاع الامني بإيطاليا.
كيف جاءت فكرة التحاقك بالقطاع الأمني بايطاليا؟
الحكاية بدأت بنوع من التحدي. تحدّ فشل زوجي الذي لم يسعفه الحظ في النجاح في هذا السلك رغم محاولاته المتكررة في عديد المناظرات. وهي لحظات صعبة كنت أتألم أثناءها كلما أحسست بحسرة زوجي. ومن هنا قررت أن أصل الى ما لم يصل اليه. وأهديه نجاحي في هذا الميدان بالذات.
وإذن ؟
إذن التجربة لم تكن سهلة ولا خالية من الفشل ايضا. وبالرغم من فشلي في المناظرات الأربع الأولى الا أنني لم أستسلم ولم يمنعن ذلك من المشاركة في كل مناظرة. فمع كل فشل كنت أبحث عن تقييم ذاتي ، لمواطن الضعف ومواطن القوة حتى أتمكن من النجاح.و بالفعل استطعت اجتياز العقبة الأولى من خلال نجاحي في 2009 في مناظرة ضمت 250 مجتازا وكنت الاولى على الدفعة برتبة عون أمن. ولم يقف طموحي عند ذلك الحدّ. فقد باشرت المناظرات الأخرى لتحقيق مراتب أعلى الى أن بلغت هذا المنصب كرئيسة فرقة.
كيف كانت ردة فعل زوجك ؟
الطريف في الأمر أنني لم أخبره بأي خطوة. ولم يكن على علم بمشاركتي في أي مناظرة الا يوم أن اجتزت المناظرة وتم قبولي وارتديت الزي. وطبعا كانت المفاجأة أكثر من رائعة بالنسبة اليه. أحس بأن نجاحي هو نجاحه.
كيف تعاطى معك المحيطين بك في العمل والشارع وكيف تعاطيت معهم؟
في الحقيقة كنت مفاجأة بالنسبة الى الزملاء الايطاليين في محيط العمل وطبعا مفاجأة تثلج الصدر. فلم أجد منهم سوى الاحترام والتقدير والتعاون. وفي ما يهمّ تعاملي مع الجالية التونسية هناك  طبعا أتعامل على قدم المساواة مع الجميع وفق ما يمليه القانون وتعاملي معهم تعامل حضاري وانساني.
إلى جانب مهنتك في سلك الأمن هل من نشاط جمعياتي؟
نعم أنا ناشطة سياسيا ومدنيا وأشتغل مع جمعية التونسيين في بريشا شمال ايطاليا ومستشارة نائب ايطالي في البرلمان..
عصارة هذه التجربة المهنية والجمعياتية؟
تعلمت أن الاختلاف لا يمكن أن يقوم على الإقصاء والتقزيم وإنما هو مصدر إثراء ومصدر للتضايف والتكامل وعامل ايجابي حتى نتطور ونتحضّر.
هل من خطوة في الأفق على الصعيد المهني ؟
حلمي وطموحي لن يتوقف عند الرتبة التي وصلت إليها الآن. بل أعمل بجهد مضاعف من أجل الوصول إلى مراتب أعلى في الأمن الإيطالي. وأنا الآن بصدد مواصلة دراستي حتى أتمكن من تحقيق الافضل وأؤمن بأن لي من الكفاءة ما يخول لي بلوغ أفضل المراتب ليس غرورا وانما حددت هدفي من الأول بأن أكون متميزة ومعادلة النجاح في اعتقادي تساوي الإصرار والمثابرة والعزم..
كلمة الختام ؟
أقول كلما ازدادت ثقة المرء بنفسه ازداد نجاحه وكان الطريق لتحقيق أهدافه ممهّداً. فالثقة بالنفس هي القوة التي تولد لدينا القدرة والطاقة للإقدام على فعل ما نريد إضافة إلى الإيمان بالذات والعلم والمثابرة وعدم الخوف من الفشل.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قال مسؤول أممي إن إعادة إعمار سوريا قد تستغرق أكثر من نصف قرن.
20:11 - 2018/09/21
انسخ الرابط 175 ألقي القبض على طيار طالِب، بسبب تخطيه سياجا أمنيا ومحاولة سرقة طائرة ركاب تابعة ل
14:53 - 2018/09/21
تعرض النجم المصري الشهير، عادل إمام، لموقف محرج خلال مشاركته بافتتاح الدورة الثانية لمهرجان الجون
08:47 - 2018/09/21
قال علماء إنهم تأكدوا من أن أحافير محيرة عمرها يزيد على 500 مليون عام تعود إلى أثر حيوان، والتي م
00:45 - 2018/09/21
أعلنت الشرطة الأسترالية عن طرح جائزة قدرها 100 ألف دولار لمن يقدم معلومات من شأنها القبض على الشخ
20:25 - 2018/09/20