الشاهد: "وصلنا الى اتفاق يستجيب لمطالب الأساتذة وفي نفس الوقت يراعي توازنات ميزانية الدولة "

الشاهد: "وصلنا الى اتفاق يستجيب لمطالب الأساتذة وفي نفس الوقت يراعي توازنات ميزانية الدولة "

تاريخ النشر : 22:34 - 2019/02/10


أكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد في كلمة له على القناة الوطنية الأولى قبل قلي ان الاتفاق حول المفاوضات في قطاعي الوظيفة العمومية والتعليم الثانوي الذي تم التوصل إليه امس سيحسن من المقدرة الشرائية للمواطنين وسيسمح بالزيادة في أجور الموظفين المباشرين وأيضا المتقاعدين والذين سيشملهم طبعا هذا الاتفاق. 
وقال الشاهد في هذا الصدد انه لم يكن مطروحا في أي لحظة استثناؤهم من الزيادات، بل بالعكس، المتقاعدون هم مواطنات ومواطنون خدموا تونس، وأفنوا حياتهم في خدمتها وواجبنا ان نسهر على تحسين وضعهم الاجتماعي، مضيفا بان هذه الزيادات ستنسحب كذلك على العسكريين والأمنيين الذين هم ركيزة من ركائز بلادنا، خاصة وان حربنا مع الإرهاب مازالت متواصلة. 
وشدّد رئيس الحكومة على أهمية الاتفاق في قطاع التعليم الثانوي الذي يستجيب في حدود إمكانيات الدولة لمطالب الأساتذة، وفي نفس الوقت يبعد شبح السنة البيضاء الذي أصبح في الفترة الأخيرة على راس مخاوف العائلات والأولياء. 
وأضاف يوسف الشاهد أن الحكومة كانت عبرت في عديد المرات عن رفضها لكل تشويه يمكن أن يطال المربين والحمد لله اليوم وصلنا الى توافق يستجيب في الوقت نفسه لعدد كبير من مطالب المربين وفي نفس الوقت يراعي التوازنات العامة للمالية العمومية ويسمح بإنجاح السنة الدراسية والوصول الى الامتحانات الوطنية في ظروف عادية.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الشروق ـ مكتب الساحل:
20:00 - 2019/02/18
بعد التصريح المفاجئ لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أمس، الذي لم يستبعد فرضية تغيير الحكومة قبل ال
20:00 - 2019/02/18
بالنّظر إلى أهمّية وقيمة العلاقات القائمة بين تونس وفرنسا فإن زيارات كبار المسؤولين إلى هذا البلد
20:00 - 2019/02/18
على الرغم من البرامج المعلن عنها من فينة الى آخرى، ما يزال المواطن يشكو من تعقيدات في الخدمات الا
20:00 - 2019/02/18
اشتهرت النائبة التي اخترنا التركيز عليها اليوم اثر تكوين لجنة التحقيق حول شبكات التجنيد التي تورط
20:00 - 2019/02/18
قال الامين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي أن ملف التحالفات السياسية لحزبه، وقع ترحيله
20:00 - 2019/02/18
هي مفارقة عجيبة في ظاهرها، فرئيس الجمهورية سيفقد لاحقا المزيد من مكانته لصالح رئيس الحكومة، لكن ا
20:00 - 2019/02/18